آخر الاخبار

التحالف يوجه اتهاما خطيرا للحوثيين:إرباك حرس الحدود وهذا ما يحدث بصعدة على الحدود مع السعودية الامارات تعلن عن ارتفاع جديد في اصابات ووفيات كورونا ماذا قال الرئيس هادي عن رحيل المناضل اليمني علي الواسعي؟ قطاع المرأة بوزارة الشباب يدين جريمة استهداف الحوثي سجن النساء بتعز ريال ينطح ريال.. مناكفة بين سلطنة عمان وقطر ومسقط تتدخل والدوحة تقدم الشكر رسالة مؤثرة من زيد محمد قحطان الى والده المختطف منذ 5 سنوات شارك في ثورتي 48 وسبتمبر وسجنه الإمام 7 سنوات وتطوع ضد العدوان الثلاثي على مصر .. رحيل مناضل يمني كبير وأحد أبرز رجال الحركة الوطنية والإعلام «سيرة ذاتية» 5 أعوام على اختفاء ”صوت العقل“ و”رائد الاعتدال“ السياسي ”محمد قحطان“.. وحشية حوثية ترفض الكشف عن مصيره انطلاق عملية عسكرية واسعة في محوري ”ناطع والملاجم“ بالبيضاء وهجمات عنيفة في ”قانية“ فيروس كورونا:علماء في بريطانيا يقولون إن انتقال العدوى عبر شبكات الهاتف ،محض هراء،

تساؤلات ما بعد 21 فبراير
بقلم/ رمزي السامعي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 8 أيام
الأحد 26 فبراير-شباط 2012 04:29 م
الترويج والدعوة الى المشاركة بالانتخابات الرئاسية يوم 21 فبراير من قبل الثوار وحرصهم على عدم فشلها والمشاركة الواسعة في إنجاحها طرحت لدي البعض العديد من التساؤلات حول ما الذي ستحققه هذه الانتخابات للثورة ؟ من تلك التسأولات وأهمها : هل سقط نظام صالح ؟هل رحل صالح ؟هل نجحت الثورة في إنقاذ اليمن من التمزق والفوضى والاتجاه نحو المجهول الذي كان يقودنا إليه صالح ؟

وبمنتهى الوضوح ،تأتي الإجابات لمثل هذه التسأولات بشكل سطحي و متداول لدى كثيرين ،وكلها تحمل كماً من المفارقات التي تعبر عن واقع مر ووعر تعيشه البلد ،ولا يتوقع الخروج منه دون مواصلة الصمود والنضال من قبل الجميع ..

وواقعنا يؤكد: لم يسقط نظام صالح ،فبقاء حزبه شريك رئيسي في حكومة الوفاق برئاسة باسندوة،وتم نقل السلطة إلى نائبة في الرئاسة وأمانه حزب المؤتمر الشعبي العام عبد ربه هادي ،ليس هذا وحسب ،بل منحته المبادرة الخليجية حصانة من العدالة هو ومعاونيه وأبنائه الذين ما زالوا براس المؤسستين العسكرية والأمنية في البلد .

كما ازدادت دعوات التشطير وبرز خطاب التمزيق بشكل اكبر من ذي قبل ، في حين خرجت عدد من محافظات الجمهورية من تحت السيطرة الهشة للدولة ،ما اغرى قوى و جهات عدة لبسط يدها بهدف تحقيق ذاتها ومصالحها بالقوة ،وهذا ما يعزز من اتساع رقعة العنف بناء على توافر أجواء تشجع الفوضى الدامية على حساب الوطن ومستقبل أبنائه ،وهذه إجابات واقعية لو نظرنا لمالآت ومزالق صنعها وخطط أبعادها صالح قبل نقل السلطة .

إلا أن الحقيقة والقناعة التامة التي وصلنا إليها بعد عام كامل من الثورة هي أن التغير بالحل السياسي الحالي هو المسلك والطريق الصحيح لانتصار الثورة ونجاحها في تحقيق أهدافها بشكل حقيقي وبصيغتها الحقيقة , وان نجاح انتخابات 21 فبراير يمثل يوم تحول تاريخي في اليمن , و نجاح هذه الانتخابات أنقذت اليمن من صالح وأنقذ ت الثورة من الإنجرار إلى العنف ،كما وفرت الطريق الصحيح والآمن للوصول إلى الانتصار النهائي والتغير المنشود . .

هذة القناعة جاءت بسبب الحقائق التالية انطلاقا من التساؤلات اعلاه 

اولا : سقوط نظام صالح

النظام فعلا لم يسقط لأنه لا يوجد نظام سياسي مؤسسي حقيقي يحكم البلد من الأساس بل ان النظام متمثل بشخصية صالح والمقربين منه والمنتفذين جواره ممن يديرون البلد بالتلفون ,وبالتالي لو نظرنا للهدف الاول للثورة من منظوره الآخر وهو ( بناء النظام ) بدلا من ( إسقاطه وإعادة بناءة ) فإن الحل السياسي الحالي ونجاح انتخابات 21 فبراير هي أول خطوة في بناء نظام سياسي حقيقي لإدارة البلاد و إسقاط نظام الشخص والأسرة ,وبقاء حزب المؤتمر كشريك في السلطة هو احد مبادئ هذا البناء للنظام الذي يعتمد على التعددية السياسية والتنافس الحقيقي على السلطة من خلال الارتهان للشارع وللقاعدة الشعبية للأحزاب المختلفة وهذا الارتهان هو مقرون بالمصالح الذي سيقدمه الحزب للشعب وبالتالي القضاء على سلطة الشخص الواحد و الأسره الواحدة والحزب الواحد مع الأخذ بعين الاعتبار رفض أي شخصية بالحزب تلطخت يدها بدماء شباب الثورة او بالفساد طوال الفترة السابقة 

ثانيا : رحيل صالح

صالح لم يرحل لان الأهم هو ليس رحيل صالح كشخص بل رحيل مراكز القوى التى يحكم بها البلد !

لأنه كشخص رحل والثورة بذروة عنفوانها وقوتها وبقى أكثر من شهرين خارج البلد وعاد حاكما والملايين من أبناء الشعب يملؤون ساحات الحرية و التغير في عموم محافظات الجمهورية ولم يمنعوه من ذلك ولم يمتلكوا اي وسيلة لمنعه من العودة الى الحكم

والسبب هو امتلاكه لمراكز قوى حقيقة مكنته من بقاء سلطته متماسكة ,هذه المراكز هي في الحقيقة تتمثل في الموسوسة العسكرية والأمنية التي يرئسها أولادة ومقربيه وخاصة الحرس الجمهوري والأمن المركزي إلى جانب الإعلام , فوظفت هذة المراكز للاحتماء وراء ما سماه الشرعية الدستورية

والتى سقطت فعليا بسقوط اول قطرة دم من دماء شباب الثورة , لكن التمترس وراء السلاح ووجود إعلام للتظليل والتعبئة الخاطئة لجنود هذه المؤسسة لحماية الشرعية الدستورية هي من مكنته من عدم السقوط وبالاضافه إلى حرص الأطراف الأخرى بالثورة على استمرار سلمية الثورة وعدم الإنجرار نحو العنف والحرب . .

بشكل عام "العقبة التى تقف عاقا امام اي عملية تغير لاي نظام سياسي هي المؤسسة العسكرية " فلو أسقطنا هذا الكلام على بلد غير اليمن لوجدنا النموذج المصري للثورة خير مثال , سقط مبارك بسبب موقف الجيش , لكن المجلس العسكري هو من بقى يحكم البلاد وحافظ على موسسات الدولة من الانهيار بعكس ما حدث باليمن انهيار الدولة وبقاء الموسسة العسكرية لحماية السلطة المتمثلة بالرئيس .

لهذا " إعادة هيكلة الجيش على اسس وطنية " اعتقد انها الانتصار الحقيقي لثورة الشباب ,لذا الأهم بالمباردة الخليجية واليتها التنفيذية كحل سياسي ليس من اجل وصول الرئيس هادي للسلطة وبقاء مراكز القوى بيد صالح بل الأهم فيها ما بعد نقل السلطة والذي وضع ضمن خارطة الطريق المرسومة لنقل السلطة فعليا ممثلة بإعادة هيكلة الجيش وإعادة دمج المؤسسة العسكرية ومعالجة قضايا مركزية أخرى كالانهيار الاقتصادي بالبلد .

هناك من يشكك بقدرة الرئيس عبد ربة منصور هادي على اعادة هيكلة المؤسسة العسكرية على أسس وطنية , وهذا اعتقاد خاطئ لان المعني الان ليس الرئيس هادي فقط , فهيكلة الجيش وضعت كضرورة حتمية ضمن خارطة الطريق التى أجمعت عليها كل القوى السياسية بالداخل والمجتمع الدولي ودول الجوار في المبادرة الخليجية

هناك أخبار بدأت تنتشر بعد الانتخابات مباشرة على ان هيكلة الجيش لم تشمل اللواء الركن : على محسن الاحمر قائد المنطقة الشمالية الشرقية ونجل صالح احمد الذي يترأس الحرس الجمهوري , هذه الأخبار تعني ان الهيكلة ستشمل الطرفين ,لان من المستحيل إعادة دمج المؤسسة العسكرية او الحديث عن هيكلتها مع بقاءهما ,بل ان المخاطر من انفجار الأوضاع والصراع العسكري سيبقى وارد باي لحظة , وستبقى الموسسة العسكرية منقسمة 

ثالثا : إنقاذ اليمن من التمزق والفوضى

الحقيقة ان وضع البلد أصبح عرضة للتمزق اكثر مما كان علية في السابق وبدأت الصراعات ودعوات التشطير تبرز يوم بعد اخر , السبب ان هذه الأصوات والاطراف ليست الثورة من أوجدتها بل أوجدها فشل صالح في إدارة البلاد طوال الفترة السابقة وتأجيجها وتغذيتها خلال فترة الثورة والتعامل مع قضايا وطنية بالفترة السابقة كالقضية الجنوبية مثلا كقضية أمنية يجب استخدام العنف ل إخمادها , وجود المظالم وشعور الناس بالظلم والقهر بسبب ممارسات سلطات صالح اوجدت هذة النزعات , وظهور أطراف تبنت هذه المظالم لتجيش الشارع ودفع الشباب المتحمسين من اجل تمرير مشاريعها التى وجدت البئية الخصبة لها هو الانهيار في البلد خلال فترة الثورة , هذه الأطراف كانت اول من دعت الى مقاطعة الانتخابات بل ورفضها .وهي نفسها من كانت تروج بأن النظام هو نفسه لم يتغير شي وان الثورة سرقتها الأحزاب التى شاركت في نهب الجنوب ب 94 والسلطة نقلت من احمر الى احمر ووو ...وأنتجت فهم خاطئ للثورة عند قطاع واسع من الشباب وخاصة بجنوب البلاد .

وبالتالي نجاح الانتخابات الرئاسية ستوجد فرصة أخيرة للحفاظ على البلد من التمزق من خلال الإسراع في إيجاد حلول للمشاكل التى تهدد تمزق البلد منها القضية الجنوبية وقضية صعدة وحل المشكلة الأمنية والانهيار الأمني والاقتصادي بالبلد أهمها القضية الجنوبية والتى يجب المبادرة سريعا في دراسة الحل الأمثل لها بما يرضى اخواننا في الجنوب وقطع الطريق أمام أصحاب المشاريع التى استغلت مظالم الناس وتبنتها لتمرير مشاريعها دون توضيح ورسم اي رؤية لتحقيق هذه المشاريع والحفاظ على الجنوب نفسه بل أنها تقود الناس وتدفعهم وراء مطالب قد تدخل الجنوب في فوضى وصراع لا نهاية له بين الجنوبيين أنفسهم , وما حدث بالآونة الأخيرة من عنف وفوضى في عدن والمكلا ومحافظات جنوبية أخرى خير دليل .

الإسراع في تشكيل لجان تنزل إلى الميدان لحل وإرجاع الأراضي والأملاك المنهوبة بالجنوب ولجان لإعادة المبعدين من مناصبهم وحل مشكلة المتقاعدين العسكريين الذين أقصوا من الاستمرار بالعمل بالسلك العسكري من قبل صالح وبعدها الدعوة الى حوار من اجل تقرير نوع النظام السياسي لمستقبل البلد , سيشعر إخواننا الجنوبيين بجدية النظام الجديد في حل قضيتهم والتعامل معها كقضية سياسية عادلة , وستقطع الطريق أمام المشاريع الأخرى التي تهدد مستقبل البلد .

نستطيع القول ان الثورة الحقيقة بدأت وهي ثورة البناء وان معيار نجاح وانتصار الثورة وقطف ثمارها وتحقيق التغير المنشود مرهون بما سيحدث بعد الانتخابات ونقل السلطة وخاصة ما سيتحقق بعد إعادة هيكلة الجيش , فحيادية المؤسسه العسكرية والإعلام سيشكلان كجهاز رقابي وتنفيذي لإرساء العدالة ومحاربة الفساد والمفسدين ,فوجود إعلام ينقل مظالم الشعب ويفضح فساد المسئوليين بدلا من التطبيل للانجازات الوهمية للسلطة كما عهدناها كفيل بالرقابة على انجاز عملية التغير ومكافحة وفضح أي اختلالات بالأنظمة القادمة . .