أما آن في رمضان الأوان
بقلم/ توهيب الدبعي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 21 يوماً
الأحد 12 أغسطس-آب 2012 10:39 م

نتوب فؤادي ولسنا نتوب

نتوب ونغرق بين الذنوب

فحتى متى يا فؤادي الضعيف

سنبقى على حالنا لا نتوب؟

الست معي مثل كل الأنام

ومثلي معاك كباقي القلوب؟

ألست ترى غيرنا في إياب

ونحن عن الله دوما هروب؟

فماذا دهاني وماذا دهاك

لنشكو الكروب ونأتي الكروب

غدوت وإياك اسرى الهوى

نسافر في التيه بين الدروب

وكم ضاع في الإثم من عمرنا

قضيناه في نصب أو لغوب

وما زلنا في غي آثامنا

تهب المعاصي علينا هبوب

وما في يدينا هزيم الزمان

ولا ما تخبيه عنا الغيوب

كفانا فؤادي كفانا هوى

كفانا أثاما كفانا ذنوب

متى شمسنا يا فؤادي العليل

ستشرق من بعد هذا الغروب؟

أما آن في رمضان الأوان

وفي ليلة القدر حتى نئوب

نطهر في نورها اثمنا

ليرضى الإله وتخفى العيوب

فهيا نشد رحال الإياب

الى باب سيدنا كي نتوب

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
علي بن عبدالله الدربيأواه يا رمضان
علي بن عبدالله الدربي
عبدالرحمن القمع العولقيمرسي رجل المرحلة
عبدالرحمن القمع العولقي
د.عبدالمنعم الشيبانيمن مذكرات حصان تعزيِّ المنشأ
د.عبدالمنعم الشيباني
عبده نعمان السفيانيحيَّروني ولم يحاوروني
عبده نعمان السفياني
محمود عقلان البذيجيأنا من تعز
محمود عقلان البذيجي
مشاهدة المزيد