للحوثيين .... باختصار
بقلم/ موسى المقطري
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 25 يوماً
الأحد 09 سبتمبر-أيلول 2012 07:32 م

الأخوة أنصار إيران في اليمن ... تحية لكم من تعز

لكم حاولتم ولازلتم أن تثبتوا لكم وجوداً في محافظتنا فعجزتم وستعجزون والتصعيد الثوري الذي تدعونه لا يكون بتسليح أفرادكم داخل ساحة الحرية رمز السلمية لثورة اليمن ككل , ولا باختلاق المشاكل فيها , مع أن من سلحتموهم ومن اختلقوا الإشكالات مستقدمين من خارج المحافظة .

ما يجب أن تعلموه أن جميع مخططاتكم فاشلة مسبقا لأسباب سأذكر منها :

1-أن فكركم وعقيدتكم تقوم على الطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم والسب واللعن لخلفائه وزوجاته وهذا لا نقبله ولا يقره لدينا عاقل , فتعز لم تعرف يوما فكرا قبيحا كهذا وظلت رمزا دائما رمزا للتعايش والاعتدال والوسطية .

2- إن من يروج لكم في تعز مشبوهون بالجملة وانتم تعرفون ذلك إذ من غير الطبيعي أن يلجا إليكم إلا هارب .

3- تعز لا تحتاج من يعلمها الثورة والتصعيد فمنا تعلم الجميع ومن تعز العز انطلقت الثورة وسالت دماء شهدائنا في كل المحافظات وهم يرفعون لواء الثورة عاليا ... فأين كنتم يومها ؟

4- تلويحكم باستخدام السلاح لا يجدي نفعاً , فقد سبق أن قاومنا الطاغية الأكبر حين تمادى وتكبر , وتعلمون جيدا ماذا فعلنا حين قررنا الدفاع عن مدينتنا , تعلمون كيف واجهنا قوتهم الضاربة وحصرناهم في معسكراتهم , تعلمون جيدا ما دار في الستين والحصب والمرور , فتأكدوا أننا نستطيع أن نجتث كل من يقلق محافظتنا وتأكدوا أن بإمكاننا تدميركم حتى في معاقلكم في صعدة ولكل اجل كتاب .

أن أردتم إن تكونوا جماعة سياسية فلا تسبوا من نكن لهم الإجلال والتقدير , ولا تتجاوزوا في حديثكم عن أمهات المؤمنين , وابعدوا من تفكيركم القوة والسلاح فانتم اضعف مما تظنون بكثير .

إن فعلتم ذلك فعبروا عن رأيكم بحرية وصحفكم ومنشوراتكم توزع كل يوم ولم يمنعها احد وبالإمكان ذلك .

وكلمتي للشباب المتعطشين للعمل الثوري والنضالي أن لا تنخدعوا بهؤلاء وابحثوا ما وراء الأكمة وتلاحظون كيف تتخفى رموزهم في الوقت الحالي ويدفعون بكم للتصعيد ... لكن للأسف ضد إخوانكم الثوار بالساحة ... عجب

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد عبدالله القادري
مطلب حوثي لأمريكا بشأن معركة مأرب
محمد عبدالله القادري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
أحمد الزرقةحادث عرضي !!
أحمد الزرقة
مشاهدة المزيد