آخر الاخبار

مسؤول حكومي :«مـأرب» عصية ولن يدخلها «الحوثيون» إلاّ اسرى ولن يعودوا من جبهاتها إلاّ صرعى ”الحلم المفقود“.. فيلم قصير يجسد معاناة طفل نازح لاحقته صواريخ الحوثي في 3 مخيمات خبير اقتصادي ينتقد طرح فئات نقدية جديدة ”مثيرة للجدل“.. ستسهم الخطوة في مزيد من التأزيم وسيدفع ثمنها القطاع المصرفي والمواطن البسيط هلع وذعر بأوساط الأهالي.. اشتباكات عنيفة بين قوات ”الانتقالي الجنوبي“ بعدن ”عملية نوعية“ شرقي ”حزم الجوف“ و”كمين محكم“ بـ”صرواح مأرب“ توجعان مليشيا الحوثي وتكبدانها خسائر فادحة ”صنعاء“ تعلن بدء ”حرب اقتصادية“.. الريال اليمني يسجل أكبر تراجع له أمام العملات الأجنبية متأثرًا بقرار حوثي يمنع التعامل بالطبعة الجديدة من العملة (تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف) جماعة الحوثي تشن هجوماً حاداً على الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الأمريكي الى اليمن.. وصفت ”غوتريش“ بـ”شريك التحالف“ و”تيم ليندر كينغ“ بـ”محامي السعودية والإمارات“ يعتبر الأول منذ الأزمة الخليجية.. مصر تتخذ قرارا سياديا مع قطر دراسة علمية مخيفة للنساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل .. ماذا سيحدث لهن فنان يمني يخترق حاجز الصمت بالألوان

هذا هو الشهيد ابراهيم الحمدي !
بقلم/ أحمد عثمان
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 15 يوماً
الأحد 07 أكتوبر-تشرين الأول 2012 04:19 م

في يوم الثلاثاء الموافق 11 أكتوبر 1977 اغتيل الرئيس إبراهيم الحمدي رحمه الله غدرا من أقرب أصدقائه إليه .. حكم الحمدي ثلاث سنوات ولم تسجل عليه سلبيات من تلك التي تخص الطغاة

أغتيل وهو يعمل من أجل تحقيق حلم دولة قوية وشعب كريم ولم تكن نقطة ضعفه سوى زيادة منسوب الثقة بوحوش بشرية وثعالب مارسوا أكبر عملية غدر في التاريخ..صعد الحمدي من طبقة وسطى تنتمي لثورة 26 سبتمبر وكان رجل دولة لم يتعامل حزبياً أو شللياً فقرب كل القوى من اليمين إلى اليسار وفتح لها باب العمل السياسي والتعليمي، باعتبار العلم والحزبية الواعية من أسس الدولة المدنية فلم يكن الحمدي شمولياً مع أن الشمولية كانت سمة العصر .. استطاع ببساطته وحبه للناس أن يكسب ثقة الشعب.. والثقة للحاكم قوة لا تبارى هي أمضى من الجيش والسلاح والمال وبوجودها يستغني الحاكم عن السلاح والقوة ويحكم بهيبة الدولة والثقة الداعمة من الشعب الذي هي نعمة من الله يرزقها من يشاء من عباده

الثقة تجعل الشعب هو القوة والجيش والأمن يساسون بسلاسة القانون بشكل ممتع بفضل الثقة وهذا ما تم أيام الحمدي رفع المغترب اليمني رأسه واستتب الأمن بإجراءات بسيطة وتواصل مفتوح مع الشعب وأحلامه التي تفتحت على الجهات الأربع ولم تكن الإجراءات الرمزية مثل إزالة صوره من المكاتب وتخفيض الرتب العسكرية له وللضباط إلا رسالة تلك الفلسفة الحاكمة التي تستجدي رضا الشعب وثقته ثقة عجز من جاء بعده من انتزاعها رغم امتلاكهم المال والقوة لكنهم فقدوا الثقة فلم تغنهم الأموال والقوة شيئاً

قُتل الحمدي بأبشع صورة لم يكترث المجرمون لشعبية الرجل، قتل في نهار مشمس بينما كان الشعب يحلم بمستقبل أفضل لكنه كان نائماً على فراش الاتكال على الفرد مسترخياً على أريكة السلبية فمرت الجريمة عيني عينك لأن الشعب حينها كان يملك القدرة على التصفيق والدموع لكنه يفقد القدرة على الغضب والفعل وهذه مصيبة الشعوب وعلامة موتها