توجهات النخبة ومتطلبات الجمهور .؟
بقلم/ محمد احمد الجماعي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 14 يوماً
الأربعاء 06 فبراير-شباط 2013 11:13 ص

من سوء حظ ثورة الشباب السلمية اليمنية أنها خرجت لإسقاط نظام هو في الأساس ساقط سياسياً واقتصاديا وأخلاقيا فكان لا يهمه من الأمر شي وفي فجر الحادي عشر من فبراير المجيد دشن الشباب اليمني بالحكمة اليمنية إسقاط النظام الذي كان متجهاً بنا نحو السقوط معاً، فكل المؤشرات كانت تؤكد أننا ماضون نحو السقوط في مربع الفوضى الخلاقة بكل أبعادها الثلاثية السياسية والعسكرية والاقتصادية والتي كانت تتضح ملامحها كل يوم فكان هناك انقسام سياسي حاد فوق السطح وهناك انقسام عسكري حاد تحت السطح و هناك انهيار اقتصادي كبير في العمق ، استطاع من خلالها المراقب بقرب للوضع في اليمن أن يدرك أن اليمن أمام منزلق خطير جداً ، وهناك شبه إجماع دولي من الدول الذي يهما استقرار الشأن الداخلي لليمن أن اليمن متجه نحو الفوضى و اللا استقرار بسبب الانسداد السياسي بين كل الإطراف ومن هناك أدرك جميع القوى السياسية بذلك حيث كانت قوى المعارضة تحذر من إننا مقبولون على الولوج في \" نفق مظلم \" وتحثنا علي دعاء الدخول، والنظام السابق كان يحذرنا من أننا إن لم نتجه في الاتجاه لمرسوم من قبله فهذا يعني اتجاهنا نحو الصومله الذي كانا يبني لها المتراس ويجهز عتاد وارض المعركة وهذا ما كان يغضب عليه الدول المهتمة في الشأن الداخلي ، وفي نفس الوقت كان النظام ألسياسي الحاكم يستمد قوة في الظلم والفساد ليس فقط من خوف الشعب من حماقات النظام ولا الخلاف الأيدلوجي في منظومة المشترك وانشغال الشعب في رغيف الحياة ، ولكن كان يستمده أيضاً من الجناح العسكري الحديث نشأة وقوةً الذي يسيطر عليه بمجموعة من الشباب الصالحي الذي كانوا يمثلون نظام الظل حيث كان يتم تهيئتهم للحكم وفق سياسة توريثية ممنهجة وكان النظام السابق يعبد كل الطرق التي توصلهم إلي القصر الجمهوري من جهة وكانت أحزاب القوى السياسية المعارضة تحاول قطع كل الطرق التي تؤدي بهم التي القصر الجمهوري من جهة أخرى.

حيث حشد النظام كل قواه في الميدان وهيأ كل الظروف للتوريث حتى انه وصل إلى مرحلة جعل فيه التوريث ضرورة تقتضيها المصلحة ألعامه للوطن فهناك قاعدة كزئبق تتحرك بما تقتضيه مصلحة من يقف ورائها وهناك حوثيون في الشمال تكفي خدمة الهاتف لإيقافهم وتحركهم وهناك حراك مسلح في الجنوب ، فمن يطمع في حكم اليمن في ظل كل هذا وهذا يدل علي أن النظام السابق كان يدرك عدم قابلية الشعب لتوريث في ضل حكم ديمقراطي ، فعمد إلي زراعة القنابل الموقوتة ،سالفة الذكر.وعمد كذلك إلى توزيع المناصب بما تقتضيه مرحلة التهيئة نحو التوريث.وهذا ما كان احد الأسباب في تصدع البيت الداخلي للنظام. حيث استطيع القول أن كل القوى السياسية كانت تسير بقوة كلاً في اتجاه الذي رسمه. وهنا كان سيحدث تصادم كبير ينتج عنه الكثير من الإصابات البليغة أو المزمنة في جسد للوطن. فكل طرف من الأطراف كان يحاول أن يحشد حوله أكثر القوى نتج عنها سباق في كسب الو لاءات وتقديم من اجل ذالك التنازلات فكان هناك سباق في كسب ولاء الحراك و الحوثيون من كل أطراف العمل السياسي وهذا ما اكسبهم نوعاً من الشرعية، وكان هناك سباق في كسب ولاء القبيلة اضطر من خلالها السياسي أن يرمي ربطة العنق (الكرفته) بين يدي الشيخ يستنصره فيها. فانضمت قبائل إلي هناء . وانضمت قبائل إلي هناك . ومن هنا وهناك أقحم واقتحم المشايخ الصراع السياسي بشكل رسمي ، وكان هناك تنامي للانقسام العسكري الغير معلن . كل هذا النوع من الصراع وسع الفجوة بين قوى الصراع وبين جوهر ما يعانيه المواطن اليمني من تردي في كل جوانب الحياة الاقتصادية والتعليمة والصحية وغيرها وصار هناك انفصام بين نخبة العمل السياسي ومتطلبات المواطن البسيط الذي يأتي يوم الانتخابات فيضطر به الأمر أن يبع صوته بالمزاد العلني وغالباً ما يكون من نصيب من يمتلك الخزينة العامة . أيا كان توجهه وأخلاق المشتري لكن كنا نسمع الكثير يقول مثل شعبي \"جني تعرفه ولا انسي ما تعرفه\" وكان السبب انه لا يوجد حزب أو تكتل يقدم للجمهور برنامج واضح يتضمن في أولوياتها متطلبات العيش الكريم للمواطن للتخفيف من جوعه ومرضه وجهله ، كم قام به الشهيد إبراهيم الحمدي في مطلع السبعينيات حيث لاقى التفافاً شعبي كبير منقطع النظير تحقق على إثره نقله نوعيه نحو البناء الصحيح واستمر الحمدي في عمله إلى أن صدرت الأوامر من إحدى العواصم العربية لاغتياله , كل الصراع الذي تم تناوله بنوع من الاختصار كان كفيل في إيجاد فرق شاسع بين توجهات النخبة ومتطلبات الجمهور . بل أصبح الجمهور في نظر كل القوى السياسية فقط عبارة عن أحدا أدوات الصراع لدي الطرفيين فيتم استقطابه وفق توجهه فتارة بالمال وتارة بسم الولاء الحزبي وتارة أخرى بمسمى الوطنية. يجد الإنسان نفسه واثقاً ومتأسفاً عندما يتحدث عن خلو الساحة السياسية في اليمن من حزب سياسيي يحمل مشروع وطني متكامل و معقولاً يحمل به اليمن نحو الأفضل يعود السبب في ذلك كم سبق وذكرنا إلى حدة الصراع السياسي بين الإطراف ، هذا الصراع أخذ الجهد الكبير من جهود الأحزاب و اخذ الكثير من أوقات ومقتدرات هذه الأحزاب ، حتى جاءت الثورة الشبابية السلمية لإنقاذ الوطن في وقت جداً مناسباً ، وخرج الشعب بكل أطيافه وفائتة ومكوناته بقيادة الشباب إلى الميادين في كل ربوع الوطن في تلقائية وفي زخم شعبي كبير لم يكن يخطر في بال كل أطراف الصراع السياسي ، وبعد التسوية السياسية واجتماع الأطراف علي مائدة الحكم لم يرى المواطن أي جديد والسبب الرئيسي في ذالك هو افتقاد الجميع لرويه اقتصادية واضحة أو حتى مرحلية ، لذالك لا أتوقع أي تحسن اقتصادي أو تنموي حقيقي خلال العقد الأول من الثورة السلمية ليس تشاؤماً بقدر ما هو قراءة لأجندة القوى السياسية التي يغيب عنها العنصر الاقتصادي والذي طغى عليه الجانب السياسي ، وكذلك الإرث الثقيل الذي خلفه النظام السابق . وكم هو معروف أن السياسة ليست قوت الفقراء.