بلاغ للحكومة ومؤتمر الرياضة..!!
بقلم/ عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً
الإثنين 08 إبريل-نيسان 2013 08:46 م

* يوميات هذا الاثنين موجهة إلى مؤتمر الرياضة بتعز.. الذي انتزع من الأموال العامة واحداً وعشرين مليوناً من صندوق رعاية النشء وعشرات الملايين من خزينة السلطة المحلية بتعز وفقاً لمسؤول في وزارة الشباب والرياضة.

* وأما وهذه هي التكلفة في زمن أوضاعنا في «التنكة» وفقاً لرسالة وزير المالية المتعلقة بطلب الموافقة على قروض صندوق النقد الدولي فلا بأس من صور مع التحية للأخوين محمد سالم باسندوة رئيس الوزراء وصخر الوجيه وزير المالية.. ولا بأس من صورة للبرلمان ولجنته النائمة.

* وأما بعد فإن الدولة لم تقصّر مع الرياضة بدليل أن وزارة الشباب والرياضة تجلس على صندوق يستقبل المليارات من ضرائب القات والسجائر والأسمنت وقريباً يتم استقبال مليارات أكثر من ضرائب منتظرة على كل كرت من كروت الدفع المسبق لشركات الهاتف واللهم زد صندوق وزارة الشباب تضخماً.. غير أنه لا بد من «لكن».

* وزارة الرياضة تمارس حياتها في مبنى بالإيجار.. الصندوق بالإيجار.. والأندية تشكو ضيق الحال وفتات الدعم واليمن بسواحلها البالغة قرابة ثلاثة ألاف كيلو متر.. تفتقر لمسبح أولمبي واحد.. والصندوق للنشء، لكن لا وجود لمنافسات الناشئين.. وحتى دوري الكرة مهدد بالتوقف.

* الرياضيون اليمنيون بلا انجاز عربي أو آسيوي.. وقائمة الخيبة تتجسد في كون منتخب كرة القدم لعب خمس عشرة مباراة متتابعة لم يفز في أي مباراة الأمر الذي يبرر أن أطلب من صخر الوجيه أن يحسب التكلفة ويقول لنا: ما هي قيمة كل هزيمة من فئات الملايين التي تنفق على كل مشاركة فاشلة؟ وفاسدة؟

* تمر السنون ووزارة الشباب هي نفسها تثير أسئلة.. لماذا ليس عندنا مؤسسة رياضية تصنع البطل؟ لماذا احتراف الفشل بمليارات المال العام؟ لماذا تنجح رياضة الآخرين بينما لا يحصد الرياضيون في اليمن غير الحسرة والإساءة للمشاعر الوطنية؟ وهل مشكلة الرياضة اليمنية مشكلة أوراق عمل ومؤتمرات أم مشكلة قيادة وآليات؟

* كانت الإمكانات قميص عثمان فجاء الصندوق وضخت إليه المليارات فإذا بالرياضة اليمنية وسيلة لإثبات القدرة على استمطار الهزائم والتهافت على السفر السياحي والكثير من اللغو المبني على التصورات الشخصية والانفعالية والترتيبات الشللية الانتفاعية.

* والمدهش أنه لا تغيير ولا تطوير ولا إحالة أي ديناصور إلى التقاعد .. المدهش أيضاً أنه لا إدراك أن الرياضة صارت علماً خاضعاً للمعايير والضوابط.. يصرف صندوق رعاية النشء اثنين وثلاثين مليون ريال فقط لشراء سيارتين فيما الشباب اليمني يموت على الحدود إما كمداً أو برصاصة قناص.

* لقد صارت مدرجات الملاعب اليمنية خاوية ومن يدخلها بحثاً عن إشعال شمعة لا يخرج إلا وهو يلعن الظلام .. صارت الرياضة اليمنية من الانفاق السفيه وبؤس النتائج خارج الخارطة الرياضية رغم المليارات المرصودة والمليارات القادمة على سفينة التضليل للحكومة والبرلمان.

* والمثير للحنق أنه لا تقييم ولا حسابا أو حتى مراجعة ذاتية تؤكد أن الرياضة هي التعبير الحركي عن إرادة وتفكير المخ .. المثير أن لا أحد يسأل أين هي العقدة وأين المنشار.

* وأما وقد انعقد مؤتمر الرياضة فليس أقل من إهداء هذه المعلومات وهذا التفكير الناقد إلى رئيس الحكومة ومؤتمر الرياضة ووزير المالية .. ومحافظ تعز.

لعل وعسى .. وما برح ..!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. محمد جميحمعركة مأرب
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
متى سَيُطَّبِعُ رُؤَسَاءُ اليمنِ ؟
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
هل تحتاج إسرائيل للتطبيع مع الشعوب العربية؟
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
مشاهدة المزيد