لغات التخوف
بقلم/ نبيل حيدر
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 15 إبريل-نيسان 2013 07:54 م

نخاف من إيران ونخاف من السعودية . نخاف من الليبرالية ونخاف من الإسلاموية .  نخاف من الحاكم الماضي ونخاف من الحاكم الحاضر ونخاف من المستقبلي . نخاف  من أشياء عديدة فيما الجدير بنا تخوفها لا الخوف منها . و تخوف الشيء في اللغة معناه استنقاصه و عدم السماح له بالتمدد و التمكن.

و ليت الأمر يتوقف عند شعور الخوف بل تجاوزه للاشتغال فيما يعتقد أنه محاربة و مواجهة و مقاومة المخوف منه . و في أزقة الاشتغال نتبادل الاتهامات و القدح , وتمر الايام والأسابيع والشهور , وستمر السنون و نحن باقون على حال تقاذف كرات التخوين والتكفير والتحريض و إحالة الحياة إلى مسرح جاهلي من مسارح داحس والغبراء .

ما لا نستشعره أن ثمة إصرارًا على عدم استيعاب ضرورات الحياة و العيش والتعايش . موازاةً نرفض الصحوة من غيبوبة تُكرس المحظورات مقاماً سامياً وهي ليست سوى تقاليع سياسية تتلبس الوطنية والقومية والدين والتاريخ والجغرافيا والعرق متى ما أرادت . وهي أيضاً تقاليع حداثية تتلبس الأفكار خارج إطار منطقة الوعي بما يمكن أن يصلح لمجتمع متعدد التجاذبات والمغنطة .

خوفنا الأول يجتمع مع خوفنا الثاني الرافض لنقض عقيدة المحظور ( بشرياً) و أقصد محظور إقامة علاقة شراكة مع الآخر المختلف أيديولوجياً ومذهبياً واجتماعياً مع أن هناك تجارب سياسية بل حياتية خارقة كسرت تلك القاعدة الخرقاء , ونجحت في تحييد المشاحنات و المخوفات و غلبت المصلحة العامة و الجماعية و بعثت العيش المشترك من قبور الأفكار الأحادية . وهو ما تحتاجه اليمن نصاً وروحاً و قلباً و عقلاً .

ولا خلاص إلا بترك الاشتغال بالمخوفات وتفعيل خدمة الوطن وحدها. و مع أني أدرك أن الكلام ليس كالفعل وأن المتكلم يتلقى قذائف تهمة الجنون لكن لا مناص من استمرار الدق على وتد الحقيقة المغيبة بأن أحداً لن يستطع إلغاء أحدٍ مهما جيّش و حشد واستقوى .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
الحوثي يحارب من؟!
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
  من الاستعمار الغربي إلى الاستخراب الإيراني
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
إبراهيم عبدالقادرالإسلامية" لا الإسلام
إبراهيم عبدالقادر
ناجي منصور نمرانالحسم بالضربة القاضية
ناجي منصور نمران
نبيلة الوليديشكرًا سيدي الرئيس
نبيلة الوليدي
مشاهدة المزيد