آخر الاخبار

تحالف جديد لمواجهة الصين وطائرة أمريكية وضعت الجيش الصيني بـ”استعداد قتالي” تفاصيل مكالمة هاتفية أجراها اليوم الرئيس الإيراني بـ«المشاط».. بماذا تعهدت طهران لـ أذيالها؟ ‏قصف جوي ومعارك طاحنة.. ‎طالبان تلاحق قيادياً منشقاً ينتمي لشيعة ‎الهزارة لأول مرة في تاريخة… منتخب عربي لكرة القدم يداخل ضمن المراكز الـ10 عالميا مليشيا الحوثي تعتقل 3 مواطنين انخدعوا بـ”وجه الحوثي” و ”العفو العام” وعادوا من مناطق ”الشرعية” طريقة غريبة ولأول مرة في ترويج للكحول تثير غضب المسلمين في إندونيسيا والسلطات تتحرك روسيا تفاجئ الغرب وتكشف عن الدفعة الأولى من صواريخ سارمات المدمرة و العابرة للقارات وتحدد موعد دخولها للخدمة زيادة جنونية.. مليشيا الحوثي تعلن رسميا فرض جرعة سعرية قاتلة على الغاز المنزلي اعلان صادم.. الحكومة تكشف موعد انتهاء مخزون القمح وتبحث عن سوق بديل توجيهات عاجلة من عيدروس الزبيدي للحكومة وتدشين عمل اللجنة العسكرية العليا.. تفاصيل

إلى أين أيها اليمانيون ؟
بقلم/ ياسين عبد العزيز
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أسابيع
الإثنين 27 مايو 2013 08:25 م

أيها اليمانيون في كل مكان على تراب اليمن الحبيب: اتقوا الله في وطنكم ووحدتكم ومستقبل أبنائكم، وإياكم والانجرار خلف أهواء فرقاء السياسة وعبيد المال؛  فهل كانت مشكلة اليمن إلا سياسية سواء قبل الوحدة أو بعدها؟ وهل قامت ثورة 11فبراير الشبابية الشعبية السلمية إلا من أجل تغيير ذلك الواقع السياسي الظالم الفاسد وتصحيح المسارات ورد الحقوق إلى أهلها؟ .. فلماذا نتخلى عن مشروعنا الكبير، ونركض خلف سراب المشاريع الصغيرة ونحن نعلم يقينا أنها لا تخدم غير قادتها ومن وراءهم من الطامعين والمتربصين ؟؟؟

فحريٌّ بنا أن نواصل نضالنا السلمي من أجل تحقيق أهداف ثورتنا المباركة؛ فهي الكفيلة بتحقيق كل آمال وطموحات الشعب والحفاظ على وحدة الوطن وقوته وأمنه واستقراره، فلا نتفرق ونختلف ونجزئ الوطن إلى دويلات ونصبح لقمة سائغة لكل طامع، فالانفصال وعودة الإمامة والسلطنات والمشيخات ليس حلا ؛ بل هو تكريس للظلم والاستبداد ومزيد من الصراع والفقر والتخلف عن ركب البناء والنهوض الحضاري ، وما عهد التشطير والاستعمار عنكم ببعيد 

وحريٌّ بنا أن نجعل مسيراتنا الحاشدة من أجل التنديد باستمرار الفساد والتخريب والاغتيالات والتقطع والفوضى، وللضغط على المتحاورين من أجل الاتفاق على مشروع اليمن الكبير الذي ثرنا من أجله وضحى الأحرار بدمائهم وأرواحهم من أجل الوصول إليه، ولنشغل عقولنا وأفكارنا بالبحث والنقاش للخروج برؤى وطنية ودستورية حضارية تخدم مشروع اليمن الكبير وتؤسس لقيام الدولة المدنية الحديثة القادرة على تحقيق ما نطمح إليه، ونضعها بين أيدي المتحاورين بدلاً من إضاعة الوقت وإتاحة الفرصة لعودة الماضي وإطالة عمر الفساد إنجاح المشاريع الصغيرة سواء من خلال مؤتمر الحوار أو غيره ..

إننا اليوم نمر بمرحلة فاصلة في تاريخ الوطن، وفرصة ذهبية يجب استثمارها استثماراً حقيقياً وجادا من أجل مصلحة الوطن لا من أجل مصالح أنانية ضيقة أو تصفية حسابات، والفرصة مازالت سانحة، أتمنى أن نحرص عليها جميعا، فإن أضعناها لا قدر الله أضعنا وطنا ومستقبل أجيال، وسنحاسب على ذلك أمام الله والتاريخ.. وفق الله الجميع لما فيه مصلحة اليمن وعزته ..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. حسن القطوي
السعودية تبني المدارس والجامعات في اليمن والحوثي يهدم
د. حسن القطوي
كتابات
محامية/ليندا محمد عليناهبو النظام وناهبو الثورة
محامية/ليندا محمد علي
ابو الحسنين محسن معيضنقطة تفاهم ومركز سلام
ابو الحسنين محسن معيض
د. محمد حسين النظارييمن بلا كهرباء..
د. محمد حسين النظاري
سارة عبدالله حسنالمنسيون في غوانتانامو
سارة عبدالله حسن
مشاهدة المزيد