السعي لإفشال الحوار بأيدي الخصوم
بقلم/ د.شادي صالح علي باصرة
نشر منذ: 6 سنوات و 9 أشهر و 21 يوماً
الأربعاء 12 يونيو-حزيران 2013 03:50 م

لا نحتاج إلى ذكاء خارق لنعرف ان كل المشاكل الُمفتعلة التي تشهدها الساحة السياسية اليمنية اليوم تدلل على أن الجميع غير راض عن مسار الحوار، والغالبية ‘المؤثرة’ تريد أن تتملص من مخرجاته الملزمة. فالإحصائيات الأخيرة تُشير إلى أن اليمن يتجه حتما نحو الفيدرالية، التي لا تستسيغها نخب صنعاء، لكونها ستقصقص أجنحتهم التي تُظلل حقول النفط في شبوة وحضرموت، والأمر الذي يرفضه أيضا الأغلبية في الحراك الجنوبي، خاصة فصائله المتشددة التي تنادي بالاستقلال واستعادة الدولة. اما الحوثيون فواقعهم اليوم يدلل على أنهم استفادوا من حالة اللااستقرار التي يعيشها اليمن منذ بداية الثورة، وتمثلت مكاسبهم بانتشارهم الكبير على مساحات جغرافية واسعة خارج محافظة صعدة، وكسب الوقت لاستقطاب مناصرين جدد.

دُشنت رغبة إفشال الحوار بانسحاب قيادات بارزة لأكبر أحزاب اليمن بداية بالشيخ حميد الأحمر (قيادي في حزب الإصلاح – الإخوان المسلمين في اليمن – وزعيم قبلي بارز) والأستاذ اليدومي (رئيس حزب الإصلاح) والصريمة (رئيس تكتل شعب الجنوب – سابقا) ومؤخرا علي البخيتي (مُمثل الحوثيين) التي قوبلت جميعها باستهجان واستغراب واسع. بعد هذه الانسحابات المرتجلة وجس نبض ردة الفعل الدولية، تبين للجميع أن العيون الدولية تراقب بحذر تلك التحركات، التي لم تتردد في التهديد بأنها ستقف بالمرصاد لكل من يسعى لإفشال الحوار الذي يدعمه العالم كله. السؤال الذي يطرح نفسه هنا، لماذا الدخول في حوار وفي نفس الوقت السعي لإفشاله؟ في الحقيقة أن معظم الأحزاب اليمنية اضطرت للموافقة على المبادرة الخليجية والحوار، ليس حبا في الحوار ولكن لعدم قدرة الثوار على إسقاط النظام، كما حصل في مصر وليبيا وتونس، وبسبب تساوي ميزان القوى العسكرية بين الأطراف المتصارعة، ولأن الجميع كان في حاجة لاستراحة محارب لترتيب الصفوف، خاصة أن الاقتصاد كان على مشارف الانهيار بسبب الأزمة التي خلفتها الثورة وشحة الموارد في اليمن، والتي كانت ستؤدي حتما للسقوط نحو الصوملة. عندما وُقعت المبادرة كان الخصوم يأملون بانها ستكون وثيقة عهد واتفاق جديدة، كالتي وُقعت قبل حرب 94 والتي تم الانقلاب عليها بسهولة ونتج عنها استمرار الوحدة بالقوة، والدليل على وجود هذه النية هي ثورة المؤسسات التي قام بها الإصلاح مباشرة بعد تشكيل حكومة الوفاق التي قوبلت بمقاومة قوية من حزب المؤتمر الشعبي العام.

 دخل المحاربون الحوار مشتتين مرهقين من معارك كسر العظم التي استمرت طيلة عامين بعد قيام الثورة، لكن على عكس المتوقع ورغم الفوضى التي عاشها اليمن آنذاك، اُعد الحوار بشكل منظم وحضرت بعض مكونات الحراك الجنوبي، وطفحت إلى السطح خلافات في الرؤى بين أعضاء الحزب الواحد، وظهرت جرأة غير مسبوقة في تناول كل القضايا التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وابرزها الوحدة اليمنية. هنا حدثت الصدمة لهؤلاء وما زاد مخاوفهم هو دعم المجتمع الدولي اللامحدود لمخرجات الحوار الوطني المُلزمة لكل المشاركين. اليوم وبلا شك هناك قوى كثيرة تسعى لإفشال الحوار، لكنهم أيضا يعلمون أن عواقب وعقوبة تهمة إفشال الحوار ستكون أقسى بكثير من أي استحقاقات غير مرضية قد ينتج عنها الحوار.

بالنسبة للحراك الجنوبي المتشدد، على الرغم من تنديده المستمر بالجنوبيين المشاركين في حوار صنعاء، وإعلان قادته أكثر من مرة بأن الحوار لا يعنيهم ومخرجاته غير ملزمة لهم، كونهم غير موقعين على المبادرة الخليجية، لكنهم في نفس الوقت يأملون فشل الحوار بأيدي نخب الشمال. ففشل الحوار بأيدي الشماليين يظهر الجنوبيين أكثر تعاونا مع المجتمع الدولي، وفي نفس الوقت يُحمل الشمال مسؤولية عدم استقرار المنطقة، وهو ما يتعارض مع مصالح الدول الإقليمية والعالم اجمع. حينها فقط سيُمجد الحراك كل المشاركين في حوار صنعاء ويعتبرهم أبطالا بعد أن كانوا ينعتون بالخونة، وسيذكرون في كل المحافل الدولية للتذكير بانصياع الحراك الكامل لكل قرارات مجلس الأمن وبدون تحفظ، على الرغم مما تبديه من إجحاف بمساواتها الجلاد بالضحية. ما سيترتب على هذا الفشل ‘المأمول’ مبادرة جديدة وبصيغة منصفة للحراك الجنوبي، وعندها سيتحول هدف استعادة الدولة والاستقلال من حلم صعب المنال إلى حق مشروع برعاية دولية وبرغبة من معظم دول المنطقة.

بالنسبة لحزب الإصلاح، فان فشل المبادرة الخليجية سيخرجه من كل استحقاقات المناصفة مع حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه. وبما انه من يملك الشارع، والتنظيم الحزبي القوي، والدعم القبلي والإقليمي المتمثل بالمنظومة الإخوانية الحاكمة في دول الربيع العربي، ستكون الاولوية عندهم هو تحجيم توسع الحوثي في اليمن، بالتالي تحجيم المنظومة الإيرانية في المنطقة. أما بالنسبة للجنوب، فلا خيار أمامهم غير حل القبضة الأمنية، ودعم دولة لا مركزية للحفاظ على الوحدة وترتيب صفوف المنظومة الإخوانية في جنوب شبة الجزيرة للتهيئة للمرحلة القادمة، لهذا فالدعم السعودي لمواجهة الحوثيين غير مضمون هذه المرة. على عكس الأمس، أصبح الحوثيون اليوم قوة لا يستهان بها بتحالفهم الجديد القديم مع النظام السابق وإيران. وفي حال تحقٌق هذا السيناريو يظن الحراك الجنوبي بان أي صراع وحرب ستنشب بين الشماليين أنفسهم، بمختلف توجهاتهم، ستتيح الفرصة لهم بالاستقلال، لكنني اذكر هؤلاء بالنموذج الحي أمامنا في سورية، الذي أدى إلى امتداد رقعة العنف إلى دول مجاورة مثل لبنان والعراق، فكيف بالجنوب الذي صُفي جيشه، ويمتلك حدودا متداخلة وكبيرة مع الشمال، بل ومن الحتمي ان ينجر الحراك لدعم الفصيل الشمالي المرغوب في نصره على الآخر. لكن المنتصر أيا كان لا يمكن أن يتنازل عن ثروة الجنوب، خاصة بعد استنزافات الحروب المتوقعة.

أما بالنسبة للمؤتمر الشعبي العام، فمن الضروري ان ندرك أولا أن مفهوم النصر ونسبيته يختلف عند المشترك الذي كان يسعى للحكم بعد الثورة والمؤتمر الذي كان يخشى الاجتثاث، كما حصل للأنظمة الرديفة له في مصر وليبيا وتونس. المؤتمر كسب الحصانة، واهم أولوياته في الوقت الراهن هي البقاء والحفاظ على وحدة صفوفه، وهو اليوم الأكثر مرونة في الحوار الوطني، لأنه خسر الحكم ولم يعد يملك الكثير ليخسره، على الرغم من كونه شريكا بنصف حكومة الوفاق. لهذا فمواقفه أصبحت تتسم بسرعة التقلبات وتحالفاته اليوم قائمة على المصلحة الآنية والمؤقتة، التي تهدف لإضعاف الخصوم لا غير. في العادة تنذر مثل هذه التحركات بنتائج كارثية على الحزب والجميع بدون استثناء.

من يريد إنجاح الحوار اليوم هم الشباب والشعب المغلوب على أمره، الذي شعر ان هذه الثورة لم تجلب له إلا الأسى وغلاء المعيشة وانقطاعات غير محتملة للمياه والكهرباء وانفلاتا امنيا غير مُبرر، حتى يبشرنا د. ياسين سعيد نعمان أمين عام الاشتراكي وأحد منظري الثورة بقوله ‘ان الفساد في السابق كان يمارس بـ’أدب وحشمة، أما الفساد الآن فيمارس بقلة أدب وبلا حشمة ‘. لا يعني هذا أن الثورة لا تمثل منجزا في تاريخ اليمن المعاصر، لكن لا يختلف اثنان على أنها مرت بمنعطفات لا تخدم حُلم الدولة المدنية المنشودة، وحتى اللحظة لم يلمس المواطن البسيط نتائجها في حياته المعيشية. لا سبيل لليمن للخروج من عنق الزجاجة إلا بإنجاح الحوار، ومهما كان هذا النجاح لا يلبي الرغبات الكاملة للأحزاب اليمنية، لكنهم يعلمون بان الشعب بدأ يتململ منهم وأن اي انهيار للدولة وللاقتصاد يعني أننا سنتقسم إلى دويلات صغيره تتلاعب بها قوى المنطقة، وهذا بالتأكيد لا يرضي أحدا، خاصة ونحن على مشارف أزمة قاتلة تتمثل بترحيل مئات الاف من المغتربين اليمنيين من السعودية. فلا يمكن لعاقل بعد ان خسر كل هذه الأموال والدماء والجهد لتكون المحصلة النهائية بلوغ السلطة للسيطرة على بضع مليشيات على أطلال دولة.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد  المياحيمخطط إسقاط مأرب
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالعزيز العرشاني
حبوب منع الفهم
عبدالعزيز العرشاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
زُبيريون على خطى الزبيري
عبدالخالق عطشان
كتابات
خالد الصرابيخلف أسوار المدارس..
خالد الصرابي
احمد علي عبداللهمذكرات سجين سياسي (2)
احمد علي عبدالله
مشاهدة المزيد