عدن الحضارة والتاريخ ...أين المستقبل؟
بقلم/ عبدالرحمن علي الزبيب
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 20 يوماً
الأحد 01 سبتمبر-أيلول 2013 04:25 م

الجميع يتكلم عن عدن الحضارة والتاريخ كانت درة التاج البريطاني كانت أهم الموانئ العالمية كانت كانت وللأسف الشديد لم يتكلم احد عن عدن المستقبل أين ستكون عدن في المستقبل وماذا يطلب ويتمنى أبناء عدن أن تكون مدينه عدن في المستقبل .

وفي أي مدن العالم يعود تراجع تطوير تلك المدن الى عدم علم وعدم المام قيادة الدولة بتلك المدن وامكانياتها الا ان عدن تعاني من اهلها فرئيس الجمهورية عاش فترة طويلة في عدن ويعرفها بإلمام كافي ورئيس الوزراء كذلك عاش في عدن ومن ابناء عدن ووزيرة حقوق الانسان وعدد كبير من الوزراء في الحكومة الحالية من ابناء عدن او عاشوا اجمل ايامهم في عدن ولكن للأسف نسو وتناسوا عدن ومن ينسى عدن ؟

ولا يمكن الحديث عن عدن المستقبل الا بضرورة المرور أولا بالحديث عن عدن الحاضر وعن القشور الذي غطت وشوهت جمال عدن والذي مازالت حتى الآن قشور مهما كانت تلك القشور عميقة وتجرح بقوة وألم في أعماق مدينة عدن إلا أنها لن تصل الى روح عدن النابض بالحب والتعايش السلمي بين جميع حضارات العالم فقلما تجد تعايش بين جميع حضارات ومجتمعات العالم في مدينه واحدة مثل عدن الذي تعايش فيها الجميع نظراً لطيبة ترابها الطاهر وتسامح وانفتاح قلوب أبناء عدن للجميع .

وهنا سأقسم دراستي هذه الى قسمين رئيسيين أحدهما سأورد فيها عدن الحاضر ومعيقات دخول عدن في مستقبل جميل يلبي طموح أبنائها ويحافظ إن لم يطور من إمكانيات عدن الجغرافية والحضارية والثقافية وفي قسم آخر سأورد فيه المستقبل المنشود لـ عدن كالتالي:

القسم الأول: عدن الحاضر واهم معيقات تطوير عدن ودخولها مستقبل جميل:

لا يخفى على الجميع ما تعانيه عدن في الوقت الحاضر من انهيار وتدهور كبير بل ان بعض مثقفي عدن صرخ قائلاً ان عدن تحتضر وان لم يتم تلافي أوجه القصور ومحاولات التشويه المتعمد لعدن فسيتم إعلان وفاة عدن وستتحول من أجمل وأفضل مدن العالم الى قرية صغيرة مقسمة وعشوائية.

وبإيجاز سنتكلم عن اهم المعيقات لتطوير مدينة عدن وهي كالتالي:

1-تراجع وانهيار مستوى الخدمات العامة لمدينة عدن: يجب في كل مدينة ترغب في التطوير ان تقوم اولاً بعملية الاكتفاء الذاتي من الخدمات الاساسية ( الكهرباء –الماء – المجاري – الطرق- النظافة ) وهذا ماهو غائب حالياً ويتلاشى فجميع تلك الخدمات تعاني من قصور كبير قد يؤدي اذا لم يتم تلافيها الى انهيارها وإذا ما انهارت فمن الصعوبة إعادتها الى ما كانت علية على أكثر تقدير .

والمصيبة ان المعنيين بتقديم الخدمات الأساسية يعالجونها عن طريق الترقيع والإسعاف المؤقت الذي يجعل من عدن مهددة بالانهيار في أي وقت والمفترض ان يتم التخطيط وتنفيذ تلك الخطط لرفع مستوى الخدمات الأساسية الى حد الاكتفاء التام وبنسبة 100% ومن ثم يتم بعدها إعداد خطط لرفع مستوى الخدمات الى أضعاف مستوى حد الاكتفاء الذاتي للإفساح أمام مدينة عدن للتوسيع والتطور والذي لن يتحقق إلا برفع مستوى الخدمات الأساسية ومضاعفتها عن حد الاكتفاء الذاتي.

2-خنق متنفسات عدن لكتم أنفاس عدن وقتل روحها :

لكل مدينة متنفسات عامة- ونقصد بها هنا الحدائق الخضراء -و تزيد حجم وعدد تلك المتنفسات بزيادة حجم المدينة وبمراجعة لمتنفسات عدن نجد أنها في أيام الاستعمار البريطاني كانت في عدن متنفسات كبيرة في جميع مديريات عدن ومتنفسات كبيرة المساحة لكن في الوقت الحاضر نجد ان المساحة الخضراء في عدن تقلصت وبشكل كبير وحلت الكتل الإسمنتية العمارات والمخازن والأراضي القاحلة محل المساحات الخضراء مما أدى إلى تقليص متنفسات عدن وأصبحت مدينه تختنق والمفترض ان يتم إعداد وتنفيذ خطط طموحة لتوسيع الرقعة الخضراء في عدن وبما يؤدي الى إعادة الأنفاس الى روح عدن النابض ويكون ذلك بطرق شتى اولاً حجز أراضي شاسعة في جميع مديريات عدن والخاصة بالدولة وتسويرها وزراعة الأشجار المتنوعة فيها وأيضا يتم بتشجير الشواطئ بأشجار تتناسب مع البيئة مثلاً أشجار جوز الهند وأشجار المنقروف وغيرها الذي تعطي جمالاً لعدن .

3-الماء أساس الحياة في عدن:

يجب ان يتم مناقشة معالجات قوية وكبيرة لرفد عدن بالماء الصالح للشرب بكميات كبيرة لاتصل فقط الى مستوى الاكتفاء الذاتي بل أضعاف الاكتفاء الذاتي.

ومن اهم تلك المعالجات سرعة الإعداد والتنفيذ لإنشاء وتشغيل مصانع تحليه مياه البحر.

4-لكل شخص منزله وشواطئ عدن للجميع:

ينتشر في الوقت الحالي ظاهرة البناء العشوائي الملاصق للبحر وبما يؤدي الى حجب السواحل والشواطئ عن المواطنين وخصخصة تلك الشواطئ والسواحل.

والمفترض ان تقوم الدولة بإصدار قانون يمنع البناء في مسافة تقل عن اثنين كيلومتر من الساحل وبما يفسح المجال للجميع بالتمتع بالسواحل والشواطئ بما فيها أصحاب المنازل القريبة بما لايقل عن اثنين كيلومتر من الساحل وكما ذكر لي البعض ان الخصخصة في عدن انتشرت من المصانع والمزارع الى الشواطئ والسواحل وبحيث لا يستطيع أحد ان يذهب مع عائلته الى الساحل القريب من منزله لا علاقة بأصحاب الفلل والبيوت والمنتجعات.

وكما أوضح لي بعض أبناء عدن انه كان هناك قانون قبل الوحدة قبل عام 1990م في عدن يمنع من البناء على مسافة تقل عن اثنين كيلومتر من السواحل والشواطئ وتم تنفيذه بصرامة وقوة.

والمفترض حالياً من الدولة إعادة دراسة تفعيل ذلك القانون وبما يؤدي الى إنشاء حرم بحري لمدينة عدن يفسح للجميع الاستمتاع والاستفادة من سواحل وشواطئ عدن وبما يؤدي الى وقف البناء للمنازل والفنادق والمؤسسات والمنتجعات الملاصق للسواحل والشواطئ لما لذلك من خطرة أمنية على امن عدن في عدم سيطرة الأجهزة الأمنية على جميع السواحل والشواطئ في مدينه عدن لعدم إمكانية مراقبة السواحل والشواطئ التي تقع ملاصقة لمنازل ومنتجعات ومؤسسات خاصة.

بالإضافة الى وجود خطورة كبيرة على أصحاب تلك المنازل والمؤسسات من المد البحري ومن الفيضانات المتوقعة والتي سيؤدي الى غرق تلك المنازل عند وصول المد او حتى حدوث فيضانات وأمواج مد كبيرة تسو نامي تؤدي الى غرق جميع المباني والمنشئات الملاصقة للبحر لكن اذا ما وجد حرم على جميع سواحل عدن بمساحة لاتقل عن اثنين كيلومتر فانه سيكون هناك حماية ولتلك المنازل وتلافي لمخاطر أمواج البحر.

5-الاهتمام بالمعالم السياحية والحضارية لمدينة عدن:

6-بالرغم من أن عدن تزخر بمعالم سياحية كبيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر قلعة صيره والصهاريج ومدرسة الامراء في جبل حديد وغيرها إلا أن تلك المعالم ليس فيها أي بنية تحتية لجعلها معالم ومراكز جذب فعند دخول أي شخص الصهاريج او قلعة صيره يجد انعدام الإضاءة فيها ويتم إخراج جميع الزائرين قبل حلول الظلام بالرغم من وجود آثار قناديل في الصهاريج يعود بعضها الى أيام الاستعمار البريطاني والبعض إلى أيام ما قبل الوحدة والمفترض ان يتم إنارة الصهاريج بأنوار ساطعة وجميلة لتعكس مناظر جميلة ويفسح للعوائل والزائرين للاستمتاع بزيارة الصهاريج في الليل للاستمتاع بالجو البارد الذي يكون في عدن أثناء الليل .

بالإضافة الى عدم وجود أي مرافق او بنية تحتية لتلك المعالم فلا يجد الزائر مثلاً أي كرسي في الصهاريج او قلعة صيره للجلوس فيها ولا يجد أي من الاحتياجات الضرورية لأي زائر من ماء وعصير ومأكولات متميزة من المفترض وجودها في تلك المعالم لترغيب الناس من الداخل والخارج لزيارتها .

7-الاهتمام بالمباني الحكومية وترميمها قبل ان يتم البسط عليها من الآخرين:

تعج عدن بمباني حكومية كثيرة منتشرة في جميع أنحاء مدينة عدن في الا ان معظم تلك المباني تعاني من عدم الترميم مما ادى الى هجرها وأصبحت لقمة سائغة لكل من يريد ان يبسط عليها بسبب غياب الاهتمام الحكومي فمثلاً يوجد مصنع في التواهي للأسماك جوار جولة الأصداف تمتد في ارض كبيرة وواسعة كانت منشأة سمكية وهي الآن معطلة بالرغم من قوة البناء وإمكانية استفادة الدولة من المبنى والأرض إلا أننا نجد عدم اهتمام وغيرها الكثير من المباني الكثيرة المنتشرة في جميع مديريات عدن والتي كانت مؤسسات حكومية والذي من المفترض ان تقوم الدولة الآن قبل غدأً بعملية جرد شاملة لجميع المباني الحكومية في عدن وتضمينها في كشوفات رسمية ونشر الحراسات الأمنية عليها لوقف أي بسط محتمل عليها وللحفاظ عليها وترميمها والاستفادة منها.

القسم الثاني: عدن المستقبل:

عدن المستقبل الذي احلم ويحلم الجميع بها وأتمنى ان يتحقق ذلك الحلم هي مدينة واسعة تخلوا من الشوارع العشوائية ذات سواحل مفتوحة ترحب بالجميع تعود الى سابق عهدها مدينة التعايش السلمي لجميع الحضارات والثقافات بلد الحضارة والتاريخ والمستقبل المستنير المبني على التسامح .

عدن مدينة بل ام المدن تتوفر فيها جميع الخدمات الأساسية بل والترفيهية لجميع أبنائها ولكل من يزورها ذات الشوراع الواسعة والمتنفسات الشاسعة والسواحل الخضراء عدن جنة الله في الأرض وان كانت جميلة في قلوبنا وأرواحنا فنتمنى ان تكون جميلة في الواقع الحاضر والمستقبل .

عدن مدينة الأحلام مدينة الحب حتى نستطيع ان نقول من لا يحب عدن لا يعرف الحب ..والله الموفق