الطريق إلى الخليج يبدأ بمأرب ..!!
بقلم/ 26 سبتمبر
نشر منذ: 15 سنة و 5 أشهر و 23 يوماً
الثلاثاء 06 يونيو-حزيران 2006 04:20 م

 حظيت زيارة ولي العهد السعودي الأمير / سلطان بن عبد العزيز لبلادنا بتغطية إعلامية كبيرة من قبل وسائل الإعلام وينبع ذلك الاهتمام الغير مسبوق من حرص القيادة السياسية اليمنية على نجاح الزيارة لاعتبارات كثيرة أهمها انضمام بلادنا لمنظومة مجلس التعاون الخليجي بعد مرور ربع قرن من عمر الأخير .

ومن ينظر اليوم إلى المتغيرات الدولية يجد ان العلاقات اليمنية الخليجية أضحت حاجة ماسه لدى الطريفين لولا أن نظرة الاستعلائية والدونية التي ينظر إلينا بها الجانب الخليجي ..مع حاجة اليمن الى التأهيل الاقتصادي كشرط من شروط ألانضمام الأمر الذي يصعب من مهمة الجانب اليمني في ظل ظروف اقتصادية صعبة مع فساد مالي وإداري منتشر في طول البلاد وعرضها .

ولن تشفع لليمن مكانتها أو موقعها الجغرافي أو عدد سكانها وعتادها الأمني والعسكري إذا  لم تولي اقتصادها اهتماماً متميزاً في ظل عولمة لا تؤمن إلا بالقوة الاقتصادية .

وأحب ان أنوه إلى ان مستقبل اليمن والتعاون الخليجي يتطلب من السلطة النظر بعين الجدية الى واقع البلاد وترسيخ دعائم الوحدة الوطنية التي تمر بظروف صعبة تسير باليمن الى مستقبل مجهول في ظل دعوات الانفصال المتكررة والمطالبات بإصلاح مسار الوحدة ومخاطبة أبناء الجنوب للمجتمع الدولي برفع الاحتلال عنهم حسب تعبيرهم ..!

فالاهتمام بالوحدة الوطنية أهم من المسارعة للانضمام الذي سيكون أسسه ( هشه ) كما أن واجب السلطة اليوم النظر للمحافظات اليمنية بعين واحدة وعدم الكيل بمكيالين وعدم التمييز بين المحافظات في مجال المنشآت التنموية والمشاريع والوظائف .. وحتى الحقائب الوزارية وهنا أو أكد ان الطريق الى الخليج يبدأ بمأرب ( كما هو عنوان مقالي ) الذي استندت فيه الى حقائق واقعية حتى لا يتهمني أحد بالعنصرية أو المناطقية أو التعصب لمحافظتي العزيزة ..بلاد سبأ.. وبلقيس ..وكرب ايل وتر ..

وأقول لكم ان التاريخ ذكر ان أول وفد خليجي زار اليمن كان بعد سيل العرم الذي غمر بلاد حضارات سبأ التاريخية وذلك هو وفد ( عبد المطلب ) جد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام كما أحب ان أشير إلى ان معظم سكان دول الخليج ( أصولهم مأربيه ) الذين تفرقوا بعد السيل وهي القضية التي كان يؤكد عليها الشيخ / زايد بن سلطان " رحمه الله " ...

ولذا فإن الاهتمام بمحافظة مأرب ( أرضاً وإنساناً) يمثل خطوة هامة في طريق الانضمام للخليج ..

فمأرب (كموقع جغرافي )محافظة حدودية .. والمأربيون ( كمشائخ ) تربطهم علاقات وطيدة مع الملوك والأمراء الخليجيون ولهم إسهاماتهم الفاعلة في تقريب وجهات النظر بين اليمن والخليج والعادات والتقاليد والتراث الفني والثقافي ...وحتى في الملبس ..!!

لذلك لابد من الاهتمام بمأرب ( أرضاً وإنساناً ) مع عدم إغفال الجوانب الاقتصادية والاجتماعية العامة إذا كنا جادين في الحصول على عضوية مجلس التعاون الخليجي وإلا فإن انضمامنا سيتوقف عند المشاركة غي كاس (الخليج الرياضي ) للحصول على المراكز الأخيرة في البطولة ..!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
الحوثي يحارب من؟!
علي العقيلي
كتابات
خـــواطر عن مــأرب ( 2- 2 )
باجمال واعظ .. "بدعة" أم "سنة" ؟
ماذا بعد موت الزرقاوي
لا شيء يسر في عراق بوش
في البلد الحراج!
اللهم «سَنْحِنّا» أو.. «لغلغهم» شويَّه؟!
مشاهدة المزيد