عام على سقوط الجمهورية ..
بقلم/ عباس الضالعي
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 19 يوماً
السبت 31 يناير-كانون الثاني 2015 11:39 ص
 

مثل سقوط قبيلة حاشد بيد جماعة الحوثي الموالية والمدعومة من ايران بداية لسقوط النظام الجمهوري والسياسي وهو ماحدث اخيرا ، لم تكون حاشد مجرد مساحة جغرافية بقدر ما تمثل خط الدفاع الاول للجمهورية وللنظام وتاريخها شاهد علي ذلك ، فقد كانت هي منبع ثورة 26 سبتمبر بقيادة ال الاحمر وهذا احد اسباب الحقد علي حاشد من قبل جماعة الحوثي ..

سقوط حاشد لم يكون بالامر السهل علي اليمن والنظام - أي نظام - وهذا السقوط كان بفعل عوامل محلية واقليمية ودولية ، العوامل المحلية تمثلت عند التقاء حقد الرئيس السابق علي صالح ورغبته بالانتقام من اولاد الشيخ عبدالله الاحمر مع حقد جماعة الحوثي التي تعتبر الامتداد لبقايا نظام ماقبل 26 سبتمبر 1962، اضافة الي رغبة الحاكم الضعيف عبدربه هادي الذي اراد التخلص من حلفائه نزولا عند " نزوات " وهمية ..

اجتمعت هذه الاحقاد عند ضرورة التخلص من ال الاحمر او علي الاقل اضعافهم وهو ماحصل ، بإضعاف ال الاحمر لم يخسروا كثيرا وانما خسرت اليمن وحاشد ، ال الاحمر خسارتهم مادية ومعنوية اما اليمن فقد خسر جبهة الدفاع القوية عن النظام الجمهوري ، وخسارة حاشد تتمثل في افراغها من مكانتها وهيبتها وتحولها الي تجمع مبعثر خاضع منزوع الهيبة والفعل بعد ان كانت صانعة الحدث وفاعل قوي في المجتمع والدولة والنظام ..

سقوط حاشد فتح شهية جماعة الحوثي لمواصلة السير نحو مركز صناعة القرار ، وتحقق له ذلك نتيجة انعدام التوازن علي الارض الذي تمثل بخروج قبيلة حاشد من المشهد الفاعل والمؤثر وتحولت الي تابع ضعيف ليس لها من الامر شيء ..

من ارادوا اضعاف اولاد الشيخ الاحمر لدوافع انتقامية وسياسية هم حفروا قبور نهايتهم بأنفسهم اولا ، وقد اثبتت الاحداث ذلك ، فخيانة هادي وتواطئه مع جماعة الحوثي وهو الذي فتح لها الطريق الي صنعاء وفرش لها الارض ورودا للوصول الي منزل الشيخ حميد واللواء علي محسن والسيطرة علي ممتلكاتهم، كل هذا لم يستمر طويلا حتي ارتدت اعقاب بنادق الحوثي الي صدر هادي ولم تتوقف عند هذا بل وصلت الي غرفة نومه واحتجزوه واهانوا كرامته وركلوه وضربوه واذلوه ولم يلقي اي تعاطف من الشعب او القبيلة بما في ذلك قبيلته ، بينما اولاد الاحمر فقد تحولوا الي رموز وطنية ونضالية وخسارتهم لم تكون جديدة ، لانهم خاضوا مواجهة ومعركة دائما تكون النتيجة فيها اما النصر او الهزيمة مع فارق في المضمون هزيمة من اجل الحق هي وسام شرف وفخر لهذه العائلة ، ومن تواطئوا في خيانة حاشد واولاد الشيخ الاحمر من قبيلة حاشد هم يعضون اصابعهم اليوم ندما وحسرة ووصل الامر عند بعضهم الي البكاء نتيجة مالحق بهم من اهانات من قبل جماعة الحوثي والتي وصل بهذه الجماعة الي ممارسة " اللطم " لسبب بسيط انها تنظر لهم كخونة ومتوطئين ولايستحقون الاحترام ..

المال الخليجي كان هو العنصر الذي اسهم بإسقاط حاشد وسبب ضخ تلك الاموال معروفة وقد لقي بعض الاطراف الاقليمية والعناصر التي ساهمت بتلك المؤامرة حقها!! ..

حاشد سقطت ولم يسقط ال الاحمر ولم تنكسر ارادتهم النضالية ، فهم لازالوا القوة الفاعلة وسيكونوا هم البركان القادم لقيادة حاشد لتحرير اليمن من سيطرة المليشيا الايرانية علي اليمن ..

سقط المتآمرون ولم يبقي سري اسقاط آثارهم ونتائج فعلتهم .. الايام حبلي بالمفاجآت ..