آخر الاخبار

استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟ ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاغو تزامنا مع تنصيب بايدن للرئاسة ..ما مصير حقيبة ازرار الحرب النووية..؟ تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات قلق أمريكي من هجوم قد ينطلق من هذا المكان يوم تنصيب بايدن.. والـ FBI تباشر مهامها أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة احدث دراسات العلم تكشف سر "السمنة" لدى الأطفال إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية رهف القنون تخرج عن صمتها وتواجه السعوديين لا يعرف أحد شي عن حياتي الخاصة الا في هذه الحالات بعد اعفاء الامارات للإسرائيليين من التأشيرات أبو ظبي تتراجع وتعلق الاتفاق مع تل أبيب

الفرق بين السياسي والسائس
بقلم/ خالد الرويشان
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام
الثلاثاء 13 يونيو-حزيران 2017 01:42 م
 

 مدافع نابليون ما تزال في قلب باريس

ومدافع اليمن القديمة العثمانية تم نهب المئات منها..وهي لا تقدّر بثمن!

لا سلاح قديم في اليمن حافظوا عليه

ولا سلاح جديد حافظوا عليه أيضا!

أن تتيح لخصمك أن يحطم قوتك العسكرية حتى وهي في مخابئها وفي فترة تجاوزت السنتين دون أن تجد وسيلة عسكرية أو سياسية لحمايتها فأنت مسؤول عن هذه الكارثة وعن تدمير الجيش عتادا وبشرا

أن تدير بلادا ولو بالسرقة ويتم تحطيمها فأنت تتحمل المسؤولية مرتين!

مرّة لأنك من تدير وتتسلط ..وتحكم! 

ومرّة لأنك كنت السبب المباشر في الكارثة أساسًا

ألف باء المسؤولية والإدارة والسياسة : 

أن تتحمل نتائج إدارتك 

لأنك تحكم وتدير - ولو بنهب السلطة - فأنت مسؤول عن النتائج! 

واضح أنه لا شعور لديك بالمسؤولية عن مقدرات شعب

كما أنك لا تعرف فن إدارة موارد البلد ومسؤولية أن تعظّمها وتضاعفها ..لا أن تضعفها! 

أما أنت في السياسة والكياسة ..فلا حول ولا قوة إلاّ بالله! 

تذكّر دائما ..هناك فرق بين أن تكون سياسيا وأن تكون سائسا ..!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
14عامًا على رحيله… هكذا غدرت أمريكا بصدام
إحسان الفقيه
كتابات
مشاهدة المزيد