الْعَنِ الإصلاحَ ! تَكُنْ وطنياً مَرْضِيًّا
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 5 أشهر و 3 أيام
الخميس 18 فبراير-شباط 2021 06:22 م


- يكفي أبليسَ اللعينَ أن يظهرَ عليهم اليومَ حاملا علم اليمنِ الديقراطي ( الجنوبي ) ، لاعناً تجمعِ الإصلاح اليمني .. ليجعلوا منه ملاكاً غيرَ عاصٍ ، رحيماً غيرَ رجيمٍ ، طيباً غيرَ خبيثٍ .. وليحطوا عنه وزرَ كل ضلالةٍ ، وجريرةَ كل جريمة ، وآثارَ كل غوايةٍ ، ورعايةَ كل فساد وإفساد . يكفيهم أنَّه رفَعَ العَلَمَ ولَعَنَ الإصلاحَ ، فهو مناضلٌ مباركٌ ، ثائرٌ ملاكٌ .. مُخْلِصٌ لا يعصي ربَهُ ما أمَرَهُ .
- يكفي أن يقفَ أمامَهم فرعونُ صارخا ثورة ثورة يا جنوب ، ويكتب منشورا يذم فيه الشيخَ الزنداني وإعجازه العلمي .. لِيَرفَعُوه إلى مصافِ القائدِ الفَذِ العادلِ ، ولِيُفَوِضُوه أمرَهم وكلَ شأنِهم ، مجسدا لهم الأمل نحو حياةٍ كريمةٍ ، لا ذلٌ فيها ولا عبوديةٌ ! ولا استبدادٌ ولا استغلال ! .. أما يكفي أنَّه أثبتَ ولاءَ هويتِه ، حين صدعَ بقَسَمِ الجنوب وشتمَ الزنداني . فهل بعدها من وطنيةٍ أكبر ؟!.
- يكفي أبا جهل أن يحضرَ نشاطا في دارِ ندوتهم ، متوجاً بشعار النسر الجنوبي ، على عمامته ذات الزخارف النخبوية ، مزمجرا ( اطردوا الدحابشةَ والقوات المأربية ، ادحروا مليشيا الإصلاح الإرهابية ) .. ليسلموه قيادةَ قواتِهم الأمنية والعسكرية ، مطنبين في مدحه بالشجاعة والحكمةِ ، والإخلاصِ للقضية ، والثباتِ على الرسالة الشعبية الجنوبية . يكفيهم أنَّه توشح نسرَ الجنوبِ وعمامةَ النخبةِ وعِقالَ الشيوخ ، وأنَّه يكره العاملَ الشماليَ والمقاومَ الإصلاحيَ .. ليصبحَ عميدا للنضال ورمزا للأجيال ، ومَنْ تكلم في ماضيِهِ وخاضَ في أفعالِه ، فهو عدو للشعب ، خائنٌ للقضية ، ناقضٌ للعهود .
- يكفي أن يندسَ بينهم هتلرُ ، محرقا علم الوحدة اليمنية ، ناعقا بحماسةٍ ( لا يمننة بعد اليوم ) ، ويسب الإخونجيةَ . ليحملوه على الأكتاف مُكَرَما ، وليقلدوه وسامَ بطلِ السلام والإنسانية ، وقاهرِ الاحتلالِ والعبوديةِ ، وصانع المعجزات الثورية .. لا يهمهم مقدارُ ما أزهقَ من أنفسٍ ، ولا ما دمرَ من مدن ، ولا ما شتت من آُسرٍ ، ولا يضيرهم كم من المآسي أحدثَ ، ولا كم من الأنفس البريئةِ ظلمَ واعتقلَ وعذب وقتلَ .. يكفيهم أنَّه أحرقَ علمَ الوحدةِ وسَبَّ الإخوانَ ، ورضي عنه أهلُ الشأنِ .. ليصبحَ رمزا يحتلُ - غصبا - القلوبَ ، ومن أبى ذلك .. خائنٌ مَذموم .
- ذلك دربُهم الذي لن يحيدوا عنه مطلقا ، وذلك منهجُهم الذي لن يبدلوه أبدا . وتَٱللَّهِ إنَّه لدربٌ لن يوصلَهم إلى ما يبتغون ، وإنَّه لمنهجٌ لن ينالوا به ما يطمعون . فَٱرْتَقِبُوا إنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ .