الوحدة الوطنية ..مطلوبة..ولو في الوقت الضائع؟
بقلم/ صحفي/الخضر الحسني
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 12 يوماً
الجمعة 13 فبراير-شباط 2009 09:50 ص

كلنا ننشدُ الامن والامان والاستقرار للوطن ، من اقصاه الى اقصاه..وما حد منا مكابر ولا مغال ..ولا ..ولا..جميعنا في سفينة واحدة! ..إن غرقت.. أغرقت كلَّ من فيها.. وما عليها!!..ولهذا ؛ فمن الواجب الانساني ، قبل الوطني ، أن نسعى الى إصلاح (ذات البين) .. ونبذ التنافر والتباعد.. والمشاحنات التي تطرأ ، بين الفينة والاخرى ، في الرؤى والافكار ، عند البعض منا؟

نبحث جميعا ، عن وطن.. بلا أزمات!..وطن الجميع فيه ، سواسية ، في الحقوق والواجبات..وهذا الوطن الذي يتطلع اليه ، الجميع ، ليس عصيا علينا ، أن نجده .. إذا ما أقرينا -اولا- أننا جميعا ، نركبُ سفينة واحدة.. وليست اثنتين.. او ثلاث؟؟

ومن هذا المنطلق... فإننا نتوّجهُ بالخطاب ، الى كل من تعز عليه الانجازات العملاقة ، للشعب اليمني ،أن يقلع ، عن ممارسة (جلد الذات)!! ..معتمدا أسلوب المكابرة والعناد ، في تعاطيه ، مع القضايا الوطنية الكبرى .. ومع الاستحقاق الديمقراطي القادم!..فليس من مصلحة إخواننا ، في أحزاب ما يُسمَّى ب(المشترك).. أن يظلوا (مراوحين) ، عند نقطة (الصفر)!! من القضية الاستحقاقية التي نتطلع الى المشاركة فيها ، إنطلاقا من حرصنا ، على سفينة الوطن(الواحدة) ، من الغرق (شبه المؤكد)..إن أصررنا ، على مواقفنا العنادية المتصلبة ، من (القضية) نفسها؟

فهذه دعوة مخلصة ، لانقاذ ما يمكن إنقاذه ، من سفينة الوطن الاكبر..فليس بالتمسك بالاراء الجامدة والقوالب (المتفولذة).. يمكن لنا ، ان ننقذ السفينة التي تمخرُ عباب المحيط ، دون (بوصلة).. ووسط عواصف عاتية.. واعاصير مدّمرة

فهناك في الجنوب ..وفي منطقة جعار الابينية..فلتان أمني غير مسبوق؟ ..جماعات مسلحة ، تنتمي الى جهات متشددة عقائديا .. وضعت نفسها ، فوق القانون والنظام ، تقتل هذا.. وتسفك دم ذاك.. وتسمح لنفسها في تكفير هذه الجماعة.. او تلك!!!..ووصل بها الامر ، الى توزيع منشورات.. إعتبرت فيها ، نساء ابين ، فاجرات.. ووجب عليهم ، إقامة الحد عليهن؟؟

أين يحصل ، كل ذلك؟..أليس في منطقة ، أشتهرت بالحريات العامة المراعية للنظام والقانون ، دون أدنى مساس بها ، من قبل أي جماعة كانت؟..فمن أين أتت هذه الجماعات المُتشدِّدة ؟؟..هل أتت من (تورا بورا) الافغانية؟.. لتحل في جبال حطاط ..او المراقشة الابينية؟..وتستمدُ قوتها وصلفها ، من عناصر ب(عينها) ، في إطار المحافظة.. او المركز..او..او؟؟

من يخلط الاوراق ، على الوطن ، بهذا الشكل المريب الغريب الذي لم نعهد مثيلا له ، إلا في هذه الايام!!.. وما سبقها ببضعة سنين ، معلومة العدد؟؟

هناك.. من يرى في الارهاب ، تكريسا لهيمنته ، في المنطقة عموما..وهناك من يستثمر هذه الظاهرة ، لجني الثمار، على شكل مصالح دنيوية فانية

وهناك من يرى ، في الارهاب ، ظاهرة مزلزلة للسلم والوئام الاجتماعي..وهناك ..وهناك..وهناك؟؟؟؟

ولكن أين الوطن ، من كلِّ ما يُعتملُ -يا هؤلاء-..ويا سادة.. ويا لاكرام؟

هل الوطن ، تحوَّل-في أجندتكم- إلى ضيعة.. أو قرية ، تتنازعُها أهواءٌ ورغباتٌ (فئوية)... جاءَتْ لتفرزَ سمومَ الاحقاد (الماضوية).. على صرح وطن ، يتهاوى ، بين ضربات عدة.. ولعل أشدّها يتمثلُ بظاهرة ، ما يسمى بالارهاب؟؟

لسنا متفرجين فرحين.. ولا مسرورين ، بهكذا حماقات .. و(إنزلاقات) خطيرة ، تحدثها تلك الممارسات اللعينة ، في جسد وطن ، ما بعد عام 94م المشؤوم.. وذلك إنطلاقا ، من إيماننا ، أنَّ الوطنَ ..وطنُ الجميع.. وليس وطناً ، يحتكرُهُ (البعض).. كما يعتقدُ ذلك البعض؟؟

هنا.. من حقنا ، أن نتسآءل ، ببراءة شديدة ..كيف لنا ، أن نصونَ وطنا ، في الوقت الذي يعملُ على هدم أساساته ، عناصرٌ ، تدّعي الوطنيَّة.. وتدعي احيانا ، الى (اللحمة) الوطنية.. والى أختها (الوحدة) الوطنية؟