قضية مقتل الدكتور درهم القدسي والكاتب عبد الملك المثيل
بقلم/ عبد القيوم علاَّو
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 8 أيام
الإثنين 16 فبراير-شباط 2009 11:03 ص

لم نشاء أن نكتب عن هذه الجريمة لحساسيتها وللأهمية التي تمثلها كون القاتل والمقتول كلاهما خسارة على اليمن ، ولكن بعض الأقلام المتطفلة أثارة لدينا الشعور بالواجب فكتابة هؤلاء عن هذه القضية اكتنفتها صورة المغالطة الواضحة والفاضحة وحاولوا تحوير القضية عن مسارها الأمني والقضائي وإخراجها إلى المحيط القبلي ودعوة العصبية الجاهلية والمناطقية المقيتة ، وعُرْف ذبح الثيران القبلية مقابل دماء أبناء اليمن الزكية التي تهدر يومياً،ويكون ثمنها ثور أو بقرة ريفية يقودها شيخ جاهل ومن وراءه الطبول تقرع والزوامل تسجع متناسين ما خلفته جرائمهم من الم لأسر الضحايا الابرياء الذين سقطوا ، ويسقطون يومياً برصاصهم وخناجرهم الملعونة مخلفين ورائهم الأطفال الرضع والأرامل الثكالى والشيوخ العاجزين عن الحركة أبنائهم يعيشون أيتام لا أباً يرعاهم ، ومن ثم يلجئون القتلة إلى حماية القبيلة لهم والتي بدورها تدوس على القانون بقدمها الجاهلي بمجموعة من الأثوار والبقر.

كل هذا أثارني ودفعني للكتابة عن هذه الجريمة والجرائم الأخرى التي تحدث في بلادي اليمين الحبيب وعلى أيادي الجهل والتجهيل وبداعي القبيلة والعصبية المناطقية والتي تنمو عن جهل مرتكبيها حتى ولو كانوا من حملة الشهادات العلمية العليا فعقولهم لا تزال مختزلة الجهل والهمجية المرتبطة بجاهلية أبو لهب،وأبو جهل،ومقتل الشهيد الدكتور/ درهم القدسي لم يكن الأول ولم ولن يكون الأخير وهذا يتطلب منا كيمنيين لا نحب العنف ونكره سفك الدماء الوقوف صفاً واحداً ضد هذه العناصر المأجورة والمغرورة والتي تريد تعكير صفو الحياة اليمانية نعم نحن نحتاج إلى مجتمع مدني خالي من العنف ونظيف من الدماء ليخرجنا من المحيط التقليدي العصبي ألمناطقي ألسلالي إلى محيط المحبة والإخاء والسلم الاجتماعي ، والحياة الحضارية الخالية من العنف والعنف المضاد ، ولكن كل هذه الأحلام وهذه الدعوات تصطدم بتلك العقول المتحجرة والتي لم ولن تخرج بتفكيرها ابعد من أنوف أصحابها،وعن نطاق محيطها التي تعيش فيه وتتثقف بثقافته فنظرتهم ستظل قاصرة وقصيرة وحقيقة هم بحاجة ماسة إلى إجراء عمليات سريعة وطارئة تعيد لهم بعدهم النظري وحسهم الديني والوطني لينبذوا العنف ويحرموا قتل النفس البريئة التي حرمها الله سبحانه وتعالى.

لنعود إلى قضية الشهيد درهم القدسي ومقال الأخ عبد ا لملك المثيل الذي نشر في موقع مأرب برس وحاول الأخ عبد الملك المثيل الظهور بمظهر الناصر والمستنصر للقاتل بل ذهب به خياله بعيداً لعله يجد ضالته في الاصطياد بالمياه العكرة محاولاً إقحام منطقة الرياشية وأبنائها الكرام في الجريمة التي لا تشرف أحداً من إخواننا أبناء الرياشية بقبائلها الأبية، ولكن الأخ عبد الملك المثيل ذهب به حقده الطائفي ألمناطقي إلى استثارة العصبية والطائفية والمناطقية ونسي انه يخاطب قبائل الرياشية التي تنبذ الأعمال المخزية والمشينة ولا تعترف بمن لطخ ويلطخ سمعة القبيلة وبمن الحق بها العار بعمل جبان إرهابي مخزي لنا جميعاً ، أن أولائك الذين هاجموا المستشفى وقتلوا الشهيد الدكتور: درهم القدسي وهو يؤدي واجبة المهني اتجاه أبناء وطنه اليمن الحبيب وهو اعزل ولا يمتلك إلا سماعته الطبية التي علقها على صدره يتحسس بها صدور مرضاه لعله يكتشف المرض الذي يعانون منه وكان يتنقل بين أقسام المستشفى لتفقد مرضاه ، ولم يكن يعلم بان أيادي الإثم والإرهاب سوف تمتد إليه لتغتاله غدراً،فهؤلاء يامثيل لا يستحقون من احد الرحمة اوالرئفة.

الأخ عبد الملك المثيل راح يتباهي بالجنسية الأمريكية موحياً للقراء انه يتمتع بالحصانة الأمريكية التي اقرها بوش لجنوده في العراق وكون القاتل يحمل نفس الجنسية فقد دفعه هذا إلى الكتابة وهو تحت تأثير غرور الجنسية الأمريكية وراح يهدد أبناء تعز بالاستعانة بالقوات الأمريكية على حد زعمه لأجل غزو أبناء تعز وتحرير آل ألمفلحي المحتجزين والمحاصرين من قبل أساطيل ودبابات وطائرات أولياء دم الشهيد الدكتور درهم القدسي ، نعم كل من قراء مقال الأخ عبد الملك المثيل في موقع مأرب برس يشم منه رائحة الدعوة إلى العصبية القبلية والى المناطقية المقيتة المخلوطة بالغرور الأمريكي، ومن هنا نتوجه بسؤالنا إلى الأخ عبد الملك المثيل ونقول له: ماذا لو كان القتيل يحمل الجنسية الأمريكية وكان القاتل من تعز كيف سيكون موقفك من القاتل هلا أخبرتنا ؟

نحن نتحدث عن جريمة وقعت على مواطن يمني أزهقت روحه البريئة دون ذنب ارتكبه وذنبه الوحيد انه طبيب يقدم خدماته الطبية والإنسانية لكل أبناء اليمن دون أن يميز بين قبيلة أو منطقة وأخرى لا طائفية عنده ولا مناطقية ، وما قام به آل ألمفلحي يعد بلغة القانون والشريعة جريمة إرهابية لا يقرها عقل ولا دين تحرمها كل الشرائع السماوية والوضعية والأعراف القبلية، ومطالب أبناء تعز هي مطالب شرعية وقانونية أعطاهم الدستور والقوانين واللوائح الحق في مطالبة الدولة بإلقاء القبض على القتلة، وأبناء تعز لم يقيمون قطاع قبلي ولم يغلقون الطرق للبحث عن آل ألمفلحي كما يفعلون أقرانكم وأنت تعلم أن أبناء تعز سلاحهم هو العلم والأدب والقانون والعدالة التي ضاعت من ساحاتكم المليئة بالجهالة والعنتريات الكاذبة.

لم يكتفي عبد الملك المثيل في دعوته أبناء الرياشية إلى الوقوف مع الظالم ضد المظلوم بل راح وبكل وقاحة يحرض أبناء منطقة الرياشية وقبيلة القاتل على أبناء تعز المتواجدين في رداع والرياشية وقرى الرياشية على حد زعمه حين قال: {هل تعلمون أن أبناء تعز يملكون آلاف المحلات في المديريات التابعة للمحافظتين ,خاصة مديرية رداع وما أدراكم ما رداع كمدينة تحلم أن تعيش يوما بسلام ,وهو أمر لا يمكن للنظام أن يسعى لتحقيقه لحسابات لا يتسع المجال لذكرها,وبسببها يدفع أبناء المناطق الوسطى خيرة أبنائهم ورجالهم.

أبناء تعز يا من تسعون لإثارة القضية مناطقيا,يزاولون أعمالهم بحرية وأمان,يعاملهم الناس في تلك المديريات وعلى رأسها الرياشية بشقيها باحترام ومعزة وتقدير,وأزيد على ذلك بالقول أن أبناء تعز الغالية على قلوبنا جميعا يمرون من الأرياف في تلك المناطق لطلب العيش الكريم كبائعي الذهب والبضائع وغير ذلك,دون أن يعترضهم أو يخيفهم أحد,بل إنهم يقومون بذلك وهم يعلمون أنهم في ضيافة وحماية مناطق سمة أهلها المحبة والشهامة والكرامة.}هذا جزء من تحريض فاضح للأخ عبد الملك المثيل ضد أبناء تعز ، والدعوة إلى قتلهم واغتيالهم ومطاردتهم ، ولكن يبد أن الأخ المثيل قد وجدها فرصة لإثارة النعرات المناطقية ونسي أن أبناء الرياشية تربطهم بأبناء تعز الكثير من الروابط الأسرية والقبلية والنضالية ولم ولن يستطيع أحدا أن يتاجر بمشاعر أبناء تعز وأبناء الرياشية وليعلم الأخ عبد الملك المثيل أن أبناء الرياشية هم أول من طالب الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على قتلة الدكتور درهم القدسي وهم ليسوا بحاجة إلى داعي القبيلة يامثيل فالتقي الله واعلم أن الفتنة اشد من القتل.

ولم يكتفي المثيل في استثارة وتحريض أبناء الرياشية على أبناء تعز بل راح ابعد من ذلك في استثارته للأخ وزير الداخلية وتحريضه العلني ضد أبناء تعز محاولة فاشلة من قبل المثيل أراد تقديم خدمة إلى أولائك الذين يعملون ليلاً ونهاراً لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن وهذا عمل لايقوم به إلا إنسان مريض وحاقد على قيادة وشعب هذا الوطن الغالي على قلوب أبنائه.

والأخ وزير الداخلية هو وزير في نظام الجمهورية اليمنية وليس وزيرا لقبيلة أو عشيرة أو جماعة ومهمته حماية أموال وأعراض وأرواح اليمنيين وغير اليمنيين المقيمين على ارض الجمهورية اليمنية واعتقد أن الأخ وزير الداخلية يدرك مدى خطورة كلام عبد الملك المثيل على الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي وتحريضه على القتل ومن حق أبناء تعز الاحتفاظ بحقهم في مقاضاة عبد الملك المثيل بتهمة التحريض على القتل والمطاردة لأبناء تعز الجزء الغالي من اليمن الحبيب.

 أخيرا نقول للأخ المثيل أبناء تعز لا تخيفهم تهديداتك بالدعوة للقوات الأمريكية أو غير الأمريكية فهذا كلام كبير صدر منك في قيلولة.وثق يا عبد الملك المثيل أن أبناء الرياشية الأحرار ومنهم آل ألمفلحي لاترضيهم جمود وضياع هذه الجريمة وليعلم القاصي والداني أن أبناء الرياشية يعملون بجد من اجل إيصال ألقتله إلى العدالة لينالوا العقاب الذي يستحقونه وليكونوا عبرة يستفاد من دروسها القاسية وليكونوا عبرة المن تسول له نفسه العبث بمقدرات هذا ألامه.

 وأحب أن أذكرك يامثيل أن أبناء تعز أياديهم بيضاء تمتد إلى كل يمني حاملة الحب لكل اليمنيين وأبناء تعز كالشموع تحرق نفسها لتضيء الطريق أمام الآخرين فمنهم العامل ومنهم الفلاح ومنهم السائق ومنهم المهندس والطبيب والمعلم والتاجر وكلهم يعملون في خدمة الجمهورية اليمنية العظيمة وحماية الوحدة المباركة وأبناء تعز يتواجدون في الرياشية وفي غير الرياشية فاليمن بربوعها المختلفة لكل اليمنيين دون تحقير أو تصغير واعلم يا عبد الملك المثيل أن تعز تحتضن أطياف النسيج اليمني ومن كل القبائل والمناطق اليمنية وفي تعز تعيش مجامعي كبيرة من أبناء الرياشية الحبيبة وفي تعز نسبة كبيرة من أبناء آل ألمفلحي ولكنهم عقلاء لا متهورين حضاريين متأقلمين مع كل المجتمعات يعتبرون أبناء اليمن أهلهم وعشيرتهم لا يعرفون العنصرية والمناطقية كما تدعي ولكنك انزعجت من أبناء تعز كيف يطالبون بقاتل ابن اليمن قبل أن يكون ابن تعز الشهيد الطبيب الإنسان الدكتور درهم القدسي نتيجة لثقافة العنف والدماء التي تربيت عليها فلا تريد أن يعاقب الجاني ربما إرضاء للدولة التي يحمل جنسيتها ربيبتكم أمريكا، ولو أن أمريكا نفسها لا ترضى بأن يكون قاتل الطبيب الإنسان درهم القدسي في مأمن من العقاب؟.

أخيراً أتمنى من الأخ عبد الملك المثيل أن يجند قلمه للدفاع عن الحق لا عن الباطل وأن يكن مع اليمن لا مع أعداء اليمن فالقلم أمانة بيد حاملة ونحن معشر اليمنيين اليوم بحاجة لبعضنا البعض أكثر من أية وقت مضى فلا تكن يا أخي سبباً في إثارة النعرات المناطقية والطائفية وتذكر قوله تعالى:

{ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)}

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يحي الثلايا
حسن الشرفي .. مات هاشميا دونه اليمن
يحي الثلايا
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
فؤاد الحميدي
وزير الدفاع و معركة كورونا
فؤاد الحميدي
كتابات
فهد السقافصيحات غيور
فهد السقاف
توكل  كرمانحاكم وهمي.....
توكل كرمان
جلال الشرعبيسيف الحاضري !!!
جلال الشرعبي
مشاهدة المزيد