آخر الاخبار

وكالة الفضاء الأمريكية تنشر صورا مخيفة لانفجار مرفأ بيروت تدهور الأمن الغذائي في المحافظات الجنوبية وتحذيرات أممية من تفاقم الوضع والأهالي يطلقون نداء استغاثة الحوثي يحشد مظاهرات مؤيدة لحق "سلالته"المزعوم في الحكم كارثة حقيقة تهدد سدود صنعاء ومعالمها التاريخية وتحذيرات من مؤسسات وهيئات يمنية استمرار انهيار المنازل في صنعاء ومناشدات لمنظمة اليونسكو بالتدخل العاجل والطارئ لإنقاذ المدينة التاريخية من الإنهيار والتدمير جراء السيول نجاح خطة الطوارئ للمستشفيات الحكومية بمأرب تفاصيل جديدة عن البرنامج النووي السعودي السري وإيران تعترض لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الحوثيون يحذرون من انهيار ثمانية سدود يمنية جميعها في وضع حرج مدينة تركية تحقق أرباحا تفوق كل التوقعات وتصدر منتجاتها إلى 236 نقطة حول العالم فضيحة دولية وُصفت بأنها أكبر عملية سرقة في التاريخ بطلها محمد بن زايد ومصادر تكشف كيف ابتلع محمد ومنصور ثرَوة اخيهما رئيس الإمارات المريض

ثورة الشباب بين التأييد والعتاب
بقلم/ د: صادق شائف نعمان
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً
الأحد 20 مارس - آذار 2011 07:23 م

لقد كانت ثورة الشباب نحو التغيير أمل كل اليمنيين الذين يؤمنون بأن التغيير سنة كونية

وأن الماء يأسن بطول المكث والركود، وأن من أكبر عوامل النصر لهذه الثورة هو كونها سلمية، وأنها خالية من البلطجة والبلطجية.

ولكن الشي المحزن حقا أن يتمكن البلطجية من اختراق شباب الثورة، ويكون لهم حضور مشاهد وملموس بين صفوف الشباب ، ويمارسون البلطجة أكثر من ممارسة بلاطجة السلطة.

في الوقت الذي كان فيه تعاطف الناس مع الثورة وشبابها، إنما لإيمانهم بعدالة القضية أولا، وباستهجان ومقت واستنكار ممارسة السلطة اللا مقبول واللا معقول عبر بلاطجتها.

فإذا بنا نفاجأ بأن للمعتصمين بلاطجة أسوأ من بلاطجة السلطة، وممارسات أسوأ من ممارساتهم، فإذا كان الأمر كذلك فما الفرق بينكم وبينهم، فإذا كنتم في البلطجة مثلهم أو أسوأ فلماذا تثورون عليهم؟.

وليس أدل على ما أقول مما تعرض له بعد ظهر يوم أمس الجمعة 18/3 / 20011م إثنان من أولادي هما: الدكتور/ عمر صادق شائف نعمان ( طبيب أسنان ) معه عيادة خاصة، والمهندس/ محمد صادق شائف نعمان ( هندسة الحاسوب )، يعمل في سبأ فون التابعة للشيخ حميد الأحمر.

القصة هي: أنه تأخر أخوهم الأصغر عن العودة إلى البيت، فخرجا للبحث عنه، وكان المهندس محمد يحمل معه مسدسه الشخصي، فما إن وصلا إلى الدائري حيث يتواجد المعتصمون، وما إن رأوا مسده، حتى أحاطوبه وأحذوه منه، ثم انهالوا عليه ضربا من كل جانب، ولما أراد أخوه دفعهم عنه، أحاطوا به هو الآخر وانهالوا عليهما بالضرب المبرح حتى أشرفا على الهلاك، ثم حملوهما إلى غرفة الإسعاف في مخيمهم لإسعافهما والتحقيق معهما.

فلما تبين لهم أنهما بريئآن، ولا توجد عليهما أي تهمة أو شبهة أذنوا لهما بالرجوع إلى المنزل وهما في حالة يرثى لها.

فل نفترض أنهم اشتبهوا بهما، فهل هكذا يعامل المشتبه به أو المتهم؟ قولولي بربكم ما ذا تسمون هذه التصرفات؟! أليست هي البلطجة ذاتها، أم أن هذا في نظركم هو الأسلوب المدني الحضاري الذي ننشده؟!.

وبالإضافة إلى ذلك لم يعيدوا له مسدسه حتى هذه اللحظة، فهل هذا يعني أنهم بلطجية ونهابة في آن واحد أم ما ذا؟!، ثم من يحاسب هؤلائي القراصنة والبلاطجة على أعمالهم وتصرفاتهم المشينة؟ وهل كرامة الناس وأعراضهم صارت مهدرة إلى هذا الحد؟! اللهم فاشهد.

نصيحة أخيرة للمعتصمين:

توقعوا الاختراق في كل وقت ومن أي جهة، المهم أن تكونوا يقظين، وحذرين، وتحزموا أمركم، وتنظموا أنفسكم، وتسيطروا على وضعكم الميداني سيطرة كاملة، بحيث لا تتركوا فرصة للبلاطجة يشوهوا صورتكم، فإن لم تفعلوا فثقوا أن الفشل حليفكم.