تعز الحالمة ... و الأيدي الغاشمة
سيد علي
سيد علي

تظل تعز هى الحضن الدافئ لثورات اليمن السعيد على مختلف عصوره... فهى الام الحنون لثورات اليمن ورجال اليمن وعلماء اليمن وفقهاء اليمن على مختلف دهوره.. امتلكت الخير طوال تاريخها ولم تمتلك الشر حتى لحظه ألمها .. احتضنت الرجال ولفذت صغار العقول وأنصاف الرجال.. وظل التاريخ كعادة معها يرفع هامتها التى وصلت الى حدود جبل صبر الذي تمتاز به ويمتاز بها ... كأنه يطل بشموخه على ثوار اليمن في ساحه الحرية مترقبا ما سوف يحدثونه من تغيير في تاريخ اليمن وتاريخ البشرية في أعظم ثورة سليمة عرفها العالم بعد الهند .

كنت أتساءل دائما في زياتي المتعدده الى تعز هل قدرها أن تكون في حض جبل صبر أم قدر جبل صبر أن يحتضن تعز ورجال وشباب ونساء تعز .. فجبل صبل منحهم شموخ الجبال وهم منحوه عزه الرجال ... وبين شموخ الجبال وعزه الرجال ولدوا شباب ساحه الحرية .

تعز .. تلك المدينة الحالمه التى أراد لها على عبد صالح ونظامة الشر ..و هى أرادت لليمن الخير .. وأيضا الخلاص من شر رئيس لا يعرف في عالمه النجس الا لغة العنف والدمار والغراب .. فعندما أرادت القوات الموالية للرئيس اليمني الاسبوع الماضي فتح نيران أسلحتها على المتظاهرين المعارضين لحكمة الذين كانوا يتخذون من ساحه الحرية موطننا وسكنا لتخلف طلاقاتها المسمومة أكثر من ألف و100 جريح من خيرة شباب اليمن وقبلها قتلوا العشرات والمئات أملا في أن يجعلوا الجبن يدخل قلوب الشباب المرابط في ساحه الحرية .. ولكن ما حدث أمس الجمعة جعل العالم ينبهر بقدرة الشباب اليمني الواعد على صناعة التاريخ وصناعة مجدا جديدا يضاف الى أمجاد تعز وأبناءها .

يقول عنها الصحفي فيصل على "برغم طعنات الغدر يا تعز مازالت ابتسامتك تملا قلوبنا بالأمل وأنهم سيركعون أمام قدميك فأنت تعز العز بلاد السلطنة ستسامحينهم كعادتك لكنني لن اقبل إلا أن أعاقبهم بدون دم وبدون أصوات المدافع.. سأعاقبهم بان اخلد ذكراهم في مسودة على هامش التاريخ اذكرهم بالاسم وبأعمالهم القذرة وسأنتزع منهم شهادة الميلاد التي كانوا بها يزايدون، اعرف انك أمهم جميعا لكن غلب عليهم العقوق واستكانوا لصوت الغدر وباعوك بأبخس الأثمان، شاهدناهم وهم يحرضون ضدك ويقتلون إخوانهم ويُصنع الغدر على أعينهم وهم يضحكون ويجاملون ويقدمون البغي على انه الخير"

وقال عنها العالم الدكتور عبد الملك منصور " كنتِ دوماً يا حالمة المدائن موطن عز اليمن، والاسبق دوماً إلى قدح زناد التغيير. ما فتئت تعلمين الناس المعنى الحقيقي للمدنيه. وفي تربتك الطاهرة غرس اليمانيون شجرة حريتهم فاصبح قدرك أن تتعهديها برعايتك و تسقيها باغلى ما تملكين، دماء بناتك ابنائك. و قد أضحت -ولكي الفضل- شجرةً وارفة الظل، عصيةً على الاقتلاع، متكئةً على المجد الأصيل والتاريخ العبق والعلم العميق والثقافة الواسعة"

وقالى عنها صديقى وزميلى الثائر بلا انقطاع زكريا الكمالي الذي أصبحت تعز ملهمتة في الكتابة في كل مقالاته طوال الثورة مخاطبا الرئيس "تعز حالياً , شباب بإرادات خارقة . ثوّار لا ينكسرون ولا يهزمون . تعز ليست كـ"قوارير الماء " التي في متناول يدك , تشربها وترمي بها في أقرب زبالة . ولا ألواح خشبية, تقولبها كما تشاء ,وترتعش من اتصالات هاتفية"

"تعز غير" أشبال يتسابقون إلى فوهات رشاشاتك يا علي عبدالله صالح , وينفخونها كالمزمار .شباب لا يهابون أحد اً.

وجاء اليوم الذي أقول فيه لاهلى في مصر أن تعز التى ابهرت الدنيا بكوادر شبابها المنتشر في انحاء العالم العربي ينقل العلم ويورثه لاجيال قادمة تريد أن تحيا حياة كريمة للمواطن اليمني الذي صبر طويلا على حكم الامام فجاءه من العن من الامام .. جاءه على عبد الله صالح الذي قبع على حكم البلاد اكثر من ثلاثين عاما ، ناهبا خيرها ، باحثا شرها ، مهلكا لمقدراتها ..فعلى عبد الله زعيم صنع بطولاته من ورق فطيرها الريح وصنع مجده من كذب ونفاق فاكتشفه العالم

وبرغم ما يحدث فانا على أمل أن تعز سوف تعود أقوى مما كانت وأن اهل تعز سوف يعدون الى ساحه الحرية أشرس مما يتخيل النظام وزبانيته ، وأن اليمن كلها سوف تسير على درب تعز وصنعاء وعدن وأن اليمن سوف تنتفض عن بكره أبيها في الايام القادمة للخلاص من الضاغيه على عبد الله صالح وأن اليمن القادمة سوف تثبت للعالم العربي أجمع أن تعز ورجالها هم من يلهبون الثورات وهم من يضحون بالغالي والنفيس من أجل نصرة أخوانهم في كل ساحات اليمن .

*المتحدث الاعلامي باسم التكتل المصري لدعم ثورة اليمن


في الخميس 09 يونيو-حزيران 2011 06:51:55 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=10566