الرجل الأشهر رغم الصمت
محمد مصطفى العمراني
محمد مصطفى العمراني
 

الحديث عن دور القائد العسكري البارز علي محسن صالح الأحمر في الحياة السياسية اليوم بعد الموقف الذي أتخذه بتأييده لثورة الشباب السلمية حديث ذو شجون وقد تناولته أقلام كثيرة تارة بالإشادة باللواء وبالإنصاف وتارة بالهجوم وبإجحاف وفي هذه الحلقات التي ستنشر حصرياً في موقع " مأرب برس" سنتناول ملامح شخصية اللواء الأحمر وسيرته الذاتية ودوره المحوري في أحداث اليمن على مدى نصف قرن ودوره الهام في دعم وحماية الثورة الشبابية السلمية ودوره الفاعل في مكافحة الإرهاب ومحاربة القاعدة في أبين وكذلك دوره المحوري في السيناريوهات المستقبلية في اليمن ورؤيته للأحداث الراهنة وتقييمه للموقف الإقليمي والدولي وغيرها من القضايا ذات الصلة وغيرها ولاشك أن الحديث عن اللواء والقائد العسكري والذي ظل لعقود الرجل الأشهر رغم الصمت سيقودنا حتما إلى الحديث عن دوره المحوري والهام في دعم الثورة وفي مستقبل اليمن في ظل سيناريوهات مختلفة يكاد المحللين السياسيين يجمعون على أنها ثلاثة سيناريوهات وخيارات:

أولها: أن يعود صالح إلى رشده ويوقع على المبادرة الخليجية ولا يعود لليمن وإنما يلحق به بقية أبنائه وأقاربه وهو خيار مشكوك فيه في ظل تصلب الرئيس وعناده وإصراره على العودة وترك السلطة عبر صناديق الاقتراع وهو ما يعني سعي حثيث من قبل صالح لتفجير حرب أهليه شاملة علها تفرض واقعا جديدا وشروط تسويات جديدة في ظل ضغوط دولية وإقليمية كبيرة.

والخيار الثاني: الانزلاق للسيناريو الليبي حيث سيجد اللواء علي محسن الأحمر نفسه مجبرا على الدخول في أتون حرب فرضت عليه خاصة بعد الهجمات المتكررة من قبل بقية فلول الحرس الجمهوري على قوات الفرقة الأولى مدرع وعلى ساحات التغيير

الخيار الثالث: تشكيل المجلس الوطني من قبل المعارضة والذي بدوره سيتولى حماية الثورة والحيلولة دون الانزلاق إلى حرب أهلية ومواصلة الجهود السياسية مع الدول الإقليمية والدولية لمواصلة الضغط على صالح واستخدام كافة الأوراق حتى يترك السلطة وفي كل الظروف والأحوال يلعب اللواء علي محسن الأحمر دورا هاما ومحوريا في كل هذه السيناريوهات.

اللواء علي محسن الأحمر والمؤسسة العسكرية التي تؤيد الثورة الشبابية سيكون لها بلا شك موقفا ودورا هاما في كل الخيارات والسيناريوهات المطروحة أو المفروضة بل وينتظر البعض منها الحسم العسكري لصالح الثورة خاصة أولئك المقتنعون بخيار الحسم العسكري فالسلطة تمضي بالبلد إلى مزيدا من التدهور والاحتراب يوما بعد يوم حيث تمارس في أرحب ونهم على سبيل المثال حربا شعواء ضد مواطنين بدافع الانتقام من دعمهم للثورة وإيصال رسالة تهديد لكل القبائل أننا لا زلنا قادرين على فعل شيء وكذلك ما يجري في تعز وأبين كل هذه الحروب الانتقامية التي يخوضها أبناء صالح ضد الشعب جعلت الشعب ينظر إليها على أنها سلطة محتل وحشي لا خلاق له ولا إنسانية ويطالب بالمواجهة المسلحة علها تحسم الأمر بأقل الخسائر بدلا من هذه الحروب الانتقامية هنا وهناك والعقاب الجماعي الذي يواجهه الشعب بقطع الخدمات الأساسية عنه ومحاربته في مصدر رزقه ولقمة عيشه خاصة مع طول أمد الثورة الشبابية السلمية منذ نصف عام وتشبث صالح الأسطوري بالسلطة ورفضه التوقيع على المبادرة الخليجية رغم الضغوط الدولية المتزايدة كما ظهر في خطابه في خطابه الأخير بالأمس والذي ألقاه من الرياض واعتبره البعض بمثابة إعلان حرب .

رجل التوازنات الصعبة

تدرك السلطة ويجمع المحللين السياسيين على أن القائد علي محسن الأحمر يشكل عامل أمان واستقرار وعامل توازن بعد أن كانت الثورة الشبابية معرضة لهجمات البلاطجة كما للواء الأحمر ثقل كبير القبائل فحسب بل وفي الأوساط السياسية والعلمية والفكرية وفي المجتمع المدني فهو رجل التوازنات الصعبة بين كثير من الأوساط السياسية والتيارات الفاعلة وهو رجل شكل خلال الفترة الماضية حلقة وصل بين السلطة وكثيراً من القوى السياسية والقبائل والشخصيات العلمية والفكرية المرموقة

· رقم صعب وفاعل في اليمن

يعد اللواء علي محسن الأحمر منذ عقود من الزمن رقماً صعباً ولاعباً أساسياً في المعادلة السياسية اليوم لما يملكه من نفوذ واسع داخل المؤسسة العسكرية وثقل قبلي كبير وما يحظى به من احترام كبار الشخصيات في البلاد شكل منذ عقود سنداً مهماً للدولة وللأمن والاستقرار في البلاد ويبرز دوره في كل الأزمات كرجل إطفاء الحرائق الأول ورجل الصلح الطامح في حقن الدماء وإيجاد السلام ولذا تجده ساعياً في حل مشاكل الثارات والنزاعات ومشاكل القبائل التي لا تنتهي ومن حضر مجلسة كان شاهد عيان على ما نقول ومن أقترب منه لمس هذا وأكثر .

· قلق السلطة من دور اللواء علي محسن

خطط صالح لاغتيال اللواء علي محسن كما أعترف واعتذر من بعد حتى دفع باللواء علي محسن الأحمر لنشر شيء من غسيله القذر خاصة بعد أن قام بقصف منزل الشيخ الأحمر وفيه وفد من الوسطاء من مشايخ اليمن حيث أكد اللواء الأحمر بأن صالح متخصص بالغدر بالوسطاء وذكر حوادث كثيرة كحادثة الشبواني في مأرب وحادثة قصف مشايخ الحجرية في تعز وغيرها تخطيط صالح لاغتيال اللواء علي محسن الأحمر يظهر مدى قلق السلطة من تأييد اللواء علي محسن الأحمر للثورة فقد أرسل صالح بعض الوسطاء وقد جرت لقاءات حاول صالح أن يعيد اللواء الأحمر إلى صفه لكن اللواء تمسك بمطالب الشعب برحيل صالح وعائلته ووافق على أن يرحل هو معهم إذا كان رحيله شرطا لرحيل صالح وأقاربه وسببا في استتباب الأمور في اليمن وقد وصل الأمر مؤخرا إلى أبعد مداه عندما قصفت قوات تابعة للحرس الجمهوري مقر قيادة الفرقة الأولى مدرع ولم يتوقف القصف إلا عندما هدد اللواء علي محسن الأحمر بقصف دار الرئاسة وكذلك إرسال بقايا السلطة ممثلة بأبناء صالح وأقاربه بلاطجة ومأجورين للاعتداء على قوات الفرقة الأولى مدرع كما حدث مؤخرا في منطقة شملان بصنعاء الواقعة تحت سيطرة قوات الفرقة الأولى مدرع وكذلك الحملة الإعلامية الشعواء في الإعلام الرسمي والتي وصلت إلى حد شتم اللواء علي محسن الأحمر وتجريح شخصه .

· البعد عن الأضواء

من الصفات التي تميز بها اللواء على محسن الأحمر أنه يعمل بصمت وبعيداً عن الأضواء فالكاتب شخصياً لم يسبق له أن شاهده في مقابلة تليفزيونية ولا قرأ له حواراً في الصحف الأمر الذي جعله في أعين الكثيرين يبدو فاعلاً في صناعة القرار ومؤثراً وراء الكواليس وجندياً مجهولاً في معارك الدولة من اجل إرساء الأمن والاستقرار هذا البعد عن الأضواء أحاط نوعاً من الغموض في شخصية رجل ظل جزء من النظام يوم كان مقتنعا أن صالح على صواب ولم يصطدم بالشعب فلما أصطدم بالشعب أتخذ قراره التاريخي وأنحاز للشعب وهاهو بنفسه يقول في مقابلته مع صحيفة الحياة اللندنية التي أجراها مراسلها في صنعاء فيصل مكرم: أما ما ورد في سؤالكم أنني كنت السند الأول للرئيس فذلك أمر لا أخفيه ولا أنكره، خصوصاً أن المؤسسة العسكرية كانت تساند الرئيس عندما كان الرئيس صالح منحازاً إلى الشعب ومدافعاً عن إرادته ومكاسبه، ولم يكن رجال اليمن الشرفاء وقادة الجيش المخلصون وأنا، نتردد يوماً في إسداء النصح للرئيس، وكان ينصاع ويخضع لآراء ما يسمى بـ «المطبخ السياسي» الذي يضم كوكبة من رجالات اليمن وبالتالي كان هناك دولة، وعندما تركهم وتفرقوا من حوله ظهر سوء إدارته للدولة كما نرى اليوم.

 

· فضل اللواء علي محسن الأحمر على صالح

يظن البعض أن اللواء علي محسن الأحمر ظل بمثابة الذراع اليمني لصالح وحاميه الأول ويجهلون أن فضل اللواء علي محسن الأحمر يتجاوز ذلك إلى دعمه الأساسي والمباشر في الصعود للسلطة يقول اللواء علي محسن لصحيفة الحياة: ولا أخفيكم أنني، ومعي كل القادة والشخصيات العسكرية والمدنية، دعمنا وصول علي عبد الله صالح إلى سدة الحكم قبل نحو 33 سنة، في حينه رأينا فيه الشخص الذي سيلتزم وعوده لبناء الدولة اليمنية بصدق، وأن بعد مقتل الرئيس أحمد الغشمي عام 1978 كان هناك خطر يُهدد بتفجير الأوضاع شمال اليمن، وكان الطامعون والطامحون بكرسي الرئاسة كُثراً، وكان البلد على حافة الانزلاق إلى مستنقع الصراعات والحروب الأهلية، في ذلك الوقت كان لا بد أن تتدخل المؤسسة العسكرية التي ينتمي إليها علي عبد الله صالح. استدعيناه من محافظة تعز، حيث كان قائداً للجيش هناك، وعرضنا عليه فكرة تولي الرئاسة فوافق وجاء إلى صنعاء وأتممنا كل الترتيبات الدستورية التي أوصلته إلى سدة الحكم من دون إراقة قطرة دم واحدة، وللعلم أنا شخصياً من مكنه من السلطة ثلاث مرات متتالية لكنه لم يتعظ.

· اللواء علي محسن الأحمر سيرة ذاتية

لا لنا بد قبل الغوص في شخصية اللواء علي محسن الأحمر ودوره المحوري في الأحداث الراهنة ودعم الثورة من قراءة سيرته الذاتية حتى نقف على معالم شخصيته.

ولد في قرية (بيت الأحمر)، في مديرية (سنحان)، في محافظة صنعاء عام 1364 هـ / 1945 م.

درس الصفوف الأساسية، وحصل على معادلة في الثانوية العامة، والتحق بالكلية الحربية عام 1391هـ/1971م، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية عام 1394هـ/1974م، ثم التحق بمعهد (الثلايا) في مدينة تعز، فحصل على شهادة قادة كتائب، كما حصل على زمالة الدكتوراه من أكاديمية (ناصر) العسكرية العليا في مدينة القاهرة سنة 1406هـ/ 1986م.

التحق بالجيش عام 1381هـ/ 1961م، في السرية الرابعة، وفي عام 1388هـ/ 1968م رقي من جندي إلى رتبة (ملازم أول)، وعقب حصوله على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية رقي إلى رتبة (نقيب)، وظل يترقى حتى وصل إلى رتبة (عميد).

· جهوده في المجال العسكري

عمل في المجال العسكري قائد سرية مشاة في معسكر (المغاوير)، ثم قائد سرية دبابات في اللواء الأول مدرع، ثم قائد كتيبة دبابات مستقلة في الكتيبة الرابعة، ثم أركان حرب اللواء أول مدرع.

وبعد إنشاء الفرقة الأولى مدرع عمل أركان حرب لهذه الفرقة، وقائد اللواء الأول فيها، ثم عُين قائدًا للمنطقة العسكرية الشمالية الغربية، وقائدًا للفرقة الأولى مدرع.

ومن خلال هذه الأعمال ساهم في الدفاع عن النظام الجمهوري في عدة جبهات، وفي الحرب التي دارت بين فلول الملكيين والجيش الجمهوري، والمعروفة بـ(حصار السبعين).

· تحديث وبناء القوات المسلحة

كما ساهم اللواء علي محسن الأحمر في تحديث وبناء القوات المسلحة، وتشكلت الفرقة الأولى مدرعات تحت قيادته، كما ساهم في استعادة تحقيق الوحدة اليمنية، من خلال عمله في عدد من اللجان الوحدوية، وبوقوفه ضد عناصر الانفصال في حرب عام 1414هـ/1994م، حيث كان قائدًا ميدانيًّا لجبهة عدن، كما عمل عضوًا في إعادة تنظيم ودمج القوات المسلحة التي كانت منقسمةً شطرين: أحدهما جمهورية في جنوب اليمن، والأخرى جمهورية في شمال اليمن، وتعين نائبًا لرئيس اللجنة العسكرية اليمنية السعودية المشتركة لمعالجة الاختلالات العسكرية والأمنية بين البلدين، ولحلِّ قضايا الحدود.

· جهوده في المجال السياسي

وفي المجال السياسي عمل اللواء علي محسن الأحمر عضوًا في لجنة الحوار الوطني، التي عملت على صياغة (الميثاق الوطني)، وعضوًا في اللجنة الدائمة لحزب (المؤتمر الشعبي العام) لثلاث دورات متتالية، وعضوًا في لجنة الدفاع باللجنة الدائمة.

· جهوده الاجتماعية

وفي المجال التعاوني والاجتماعي عمل اللواء علي محسن الأحمر رئيسًا للمجلس المحلي للتطوير التعاوني لمديرية (سنحان) ثلاث دورات متتالية، ورئيسًا فخريًّا لجمعية (ذي جرة حِمْيَر) التعاونية الزراعية، وحل عددًا كبيرًا من القضايا الاجتماعية؛ مثل: مشكلات الثأر والاحتراب بين القبائل في مختلف مناطق الجمهورية، كما عمل نائبًا لرئيس لجنة إعادة الممتلكات التي أمَّمها (الحزب الاشتراكي اليمني) في المحافظات الجنوبية قبل الوحدة، وكذا معالجة مشكلات الإسكان في مدينة عدن، وتسكين الذي نقلوا بحكم أعمالهم من عدن إلى صنعاء بعد إعلان الوحدة اليمني)

حصل على عدد من الأوسمة، منها: وسام الواجب، ووسام الشجاعة، ووسام الوحدة، ووسام 26 سبتمبر، ووسام الشرف، ووسام الخدمة، كما حصل على وسام من الملك (فهد بن عبد العزيز).

عرف باهتماماته بتشجيع أعمال البر والخير، وصداقة العلماء، ومساعدة المحتاجين، ويعد من أبرز رجال الرئيس علي عبد الله صالح، وعضدًا له في نجاح الدولة وبسط نفوذها.

برز كرجل دولة قوي من أول عهد الرئيس علي عبد الله صالح، وعرف بالحسم حينما عمل على إفشال الانقلاب العسكري للحزب الناصري في اليمن بقيادة عيسى محمد سيف، قبل أن تمضي مائة يوم على تولي الرئيس علي عبد الله صالح، وحال دون استيلاء الانقلابيين على صنعاء حين كان الرئيس في زيارة لمدينة الحديدة ومعسكر خالد بن الوليد في محافظة تعز.

وكان اللواء علي محسن الأحمر من أشد العسكريين الذين عملوا على التصدي للحركة العسكرية للجبهة الوطنية ذات الاتجاه الماركسي، في حروبها للاستيلاء على الحكم، عبر إسقاط مناطق الريف، من خلال حروب متفرقة بعد أن فشل الانقلاب الناصري سنة 1979م وحتى 1984م. وقاد المعارك التي دارت في محافظة صعدة خلال الست جولات من الحروب الماضية ضد الحوثيين.

أعلن إنضمامه يوم الإثنين 21 مارس 2011م لثورة الشباب اليمني .

 
في الجمعة 19 أغسطس-آب 2011 04:50:06 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=11364