وكأنها جُمعتي
منصور راجح
منصور راجح

لفت انتباهي أمس

حشود هائلة تُطالب الحسم الثوري

وكأنها جمعتي!

*

الانقلاب أصبح تاريخًا

ولقد بلغ العسكري من العمر أرذله

الشيخ بات تاجرًا،

وذوو "الرطانة" شغلهم معروف،

لا وقت لديهم للتفكيّر بالحسم

الأقليات في كنف الدولة اليوغسلافية "سابقا"

لا باليمن

من يحسم ماذا ومَنْ!

*

هذه الحشود، الملايين تطالب مَنْ

مَنْ ثارت عليهم، على سبيل الفكاهة.

هيلاري كلينتون!

عبدالله!

هذه الحشود تطالب الحسم الثوري مِنّي مثلا،

- إلا أنا يا ملايين أرجوكِ

لا تعملوا فتنة بيني وبيني

بعضي بروفيسورا في المتعضيات الفكرية

والبعض الآخر مجرد شاعر ومتوحش

 ما أقدر عليه.

ثورتكم باين عليها عصّية على الثورة.

شوفوا لكم جمعة غيري

*

لفت انتباهي أمس

حشود هائلة تطالب الحسم الثوري!

يمكن من اليونيسيف من يدري!

*2011/09/05 الساعة 19:02:27


في الأربعاء 07 سبتمبر-أيلول 2011 07:05:33 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=11531