مراسلون شماليون
جمال شنيتر
جمال شنيتر

تمر الذكرى الثامنة والأربعون لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة التي حررت الشطر الجنوبي من اليمن من الاحتلال البريطاني ، باحتفالات جنوبية حاشدة في عدد من المحافظات ، لعل أهمها مهرجاني ردفان وعدن .

غير إن وسائل الإعلام المحلية والعربية تتجاهل بشكل او بآخر مثل هذه الاحتفالات الجنوبية التي يقيمها الحراك الجنوبي ، وان وجدنا بعض المقتطفات البسيطة والقليلة عن هذه المناسبة في بعض الوسائل وعلى استحياء، لكنها لا تتناسب مع حجم نضالات الشعب الجنوبي ومطالباته اليومية في استعاده حقوقه .

ان ثورات الربيع العربي بدأت من أقصى جنوب شبه الجزيرة العربية وسبقت مثيلاتها بسنوات وليس أيام او أشهر ، ففي العام 2007م دشن الشعب الجنوبي أول ثورة عربية سلمية ، فخرجت الآلاف المؤلفة في محافظات الجنوب تهتف لاستعادة الحقوق الجنوبية ، خرج أبناء الجنوب عن بكرة أبيهم في عدن وردفان والضالع وزنجبار ولودر وعزان والمحفد والمكلاء والمهرة ، وفي كل مدينة وقرية بصدورهم العارية يستغيثون إخوانهم العرب والمسلمين لنجدتهم من بطش وقمع نظام صنعاء الذي ظل يتعامل مع الجنوب كغنيمة حرب وفيد ليس الا .

بعد أربع سنوات من الكفاح الجنوبي انطلقت ثورات الربيع العربي الأخرى لتصل الى الشمال اليمني ، فشاهد وسمع وقراء العالم التغطيات اليومية والمتواصلة لثورة الشمال حتى انبهر العالم وليس العرب لتلك الثورة ،

بينما تم التعتيم الكامل على نضال الجنوبيين وكان الجنوب وقضيته السياسية انتهت تماما .

لقد حصحص الحق الآن وبانت الحقيقة بالنسبة لشعب الجنوب ، اذ ان ما يحصل من تجاهل لقضية الجنوب ونضالاته ما هي الا جريمة أخرى يرتكبها نظام صنعاء وأدواته الإعلامية سلطة ومعارضة ضد شعب الجنوب ، فوسائل الاعلام المحلية بيد زملاء شماليون بامتياز الا فيما ندر ، و99%من مراسلي وسائل الأعلام العربية والعالمية الموجودين في اليمن ينتمون الى الشمال ، وبمعنى جلي يرى هؤلاء الزملاء ان الشعب الجنوبي يهدد مصالحهم بامتياز .

لقد فرض زملاءنا في الشمال حصارا إعلاميا بامتياز على نضال الشعب الجنوبي ، وأقصي إعلاميي وصحفيي الجنوب من المكاتب الإعلامية الخارجية العاملة في البلاد بعد ان سيطر إعلاميي الشمال على مكاتب القنوات الفضائية والصحف العربية ومحطات الإذاعة ووكالات الأنباء العاملة في صنعاء ، حتى ان صحفي خليجي زائر سألني ذات مرة الا يوجد في الجنوب صحفيون !؟

هكذا عانى صحفيي الجنوب من التهميش والإقصاء والأبعاد عن العمل في وسائل الأعلام الخارجية ، ومن وصل منهم للعمل في تلك الوسائل – وهي حالات نادرة

– تجدهم يعملون تحت توجيه وأوامر ومزاج زملاؤهم الشماليون .

في محافظة جنوبية نائية يحكي لي احد الأصدقاء ان شابا من احدى المحافظات الشمالية جاء الى تلك المحافظة للحصول على وظيفة في قطاع التربية والتعليم وتم له ذلك ، وأثناء تواجده في تلك المحافظة تعرف على صحفيي تلك المحافظة وبدا يتعلم منهم أساسيات العمل الصحفي ، فشجعوه على الكتابة في صحيفة متواضعة كبداية له ، وبعد فترة بسيطة اندهشوا عندما وجدوا صاحبهم قد اصبح مراسل لقناة فضائية عربية .

وفي محافظة جنوبية أخرى كان شاب آخر من محافظة شمالية أيضا يعمل عسكري في احد الألوية في تلك المحافظة ، وبعد فترة وجيزة أصبح مراسلا لقناة فضائية عربية مشهورة .

ولعل ما حدث لصحيفة الأيام العدنية اكبر دليل على قهر الكلمة الجنوبية ، فهي الصحيفة الوحيدة التي توقفت نهائيا عن الصدور بينما صحف أخرى كانت أكثر حدة في معارضة النظام توقفت لفترات زمنية بسيطة غير أنها عادت للصدور لأنها ببساطة ليست جنوبية .

إنني لا أنكر هنا وقوف بعض أصوات زملاءنا من الشمال مع قضية الجنوب ومطالبهم لكنها في حقيقة الأمر قليلة للغاية ، بل كثير من الأقلام الجنوبية تعاني مقص الرقيب من عدد من الصحف والمواقع الالكترونية التي تدعي أنها تتفهم مطالب الجنوبيين وحقوقهم المسلوبة ، وتحترم حرية التعبير .

وهكذا فان قضية الجنوب اليوم ليس مع نظام صنعاء فقط ، بل النخبة الثقافية والإعلامية الشمالية التي تشكل سياج منيع أمام انتصار القضية الجنوبية ، غير ان ذلك لا يعني ان نستعدي زملاءنا من المحافظات الشمالية من حملة الأقلام ، بل مطالبتنا كشعب جنوبي وأقلام جنوبية بحقوقنا السياسية والقانونية وانتزاعها سلميا ، وأولها إعطاء الثورة السلمية الجنوبية حقها في التغطية المناسبة بالقدر نفسه الذي تحظى به ثورة الشمال .


في الجمعة 14 أكتوبر-تشرين الأول 2011 05:50:36 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=11959