هل تصمد الثورة اليمنية أمام حُمى المذهبية والمناطقية؟
عمرو محمد الرياشي
عمرو محمد الرياشي

Amr19782010@hotmail.com

لقد عاش اليمانيون طوال عقود طويلة من الزمن في تعايش وسلام بالرغم من وجود الاختلاف والتنوع المذهبي فعاشت الشافعية في قلب الزيدية وعاشت الزيدية في قلب الشافعية ممثلين لحمة ونسيج يمني واحد سقفه القبيلة ومرجعهم شيخ القبيلة فبالرغم من الحروب القبلية التي كانت تحدث لم تكن بسبب خلافات فكرية او مذهبية بقصد فرضها او تطبيقها بقدر ما كانت قوة السلاح تستخدم بسبب خلافات الثأر وحدود الرعي في ظل غياب وضعف النظام والقانون في اليمن الذي ظل اسما يسمع ولا أثر لهذا الجسم المسمى القانون .. ولا ننسى أيضا الحروب التي كانت تقع بسبب نفوذ أمرائها من مراكز القوى الذين زادت أطماعهم وتنافسوا على السلطة حتى ساد الصراع وكان الاقتتال بين القبائل كجزء من السباق على السلطة .

إذن لم تكن المذهبية عائقا ولم يكن لها اثر في التعامل في حياة أبناء اليمن لكن لم يدم الأمر طويلا واتى عصر قدر الله أن يحكم اليمن قيادات جعلت من التناقض الديني والمذهبي والعقائدي ورقة لزرع الفتن لحكم اليمن .... فدخلنا حقيقة في مرحلة متقدمة من صراع طائفي بعد أن كانت الطائفية والمذهبية أداة غير مباشر بيد نظام صالح ليحرك ويشغل بها من يريد عن كيفية إدارة موارد البلاد ولابتزاز دول الجوار في ظل مناخ وعواصف طائفية ومذهبية تعصف بالمنطقة بزعامة المثلث الأمريكي الإيراني والإسرائيلي.

حقيقة يتساءل الكثيرين هل تستطيع الثورة اليمنية للتغير الصمود والثبات في وجه معضلة الطائفية والمذهبية والمناطقية في اليمن خاصة أن هذه الحسابات الداخلية مرتبطة بخطط أمريكا بالاستيلاء والسيطرة علي العالم من خلال التحكم بمصادر النفط و المعابر المائية ومن محيطات وبحار التي يمر من خلالها والهيمنة عليها لصالحها و لخدمة حليفتها إسرائيل في المنطقة والتحكم سوف يكون سهلا وسلسا وبأقل التكليفات في حال أن يكون الهدف والضحية منشغل بأمراض اقتصادية و مذهبية و مناطقية وطائفية ومن هنا وهناك نرى فعلا قد بدأت بالتغلغل والانتشار في دول منابع النيل ونرى الأمر واضح وجلي في مصر والسودان ولا ننسى العراق الذي نهشته الطائفية ودول الخليج التي كان لها نصيبا كبيرا من ذلك حتى وصلت إلى اليمن بوابه العالم الجنوبية و طريق باب المندب .

لقد أطلت فعلا الحمى المذهبية والطائفية في محافظة صعده وما حولها وبشكل واضح وجلي في دماج ... ميليشيا الحوثي هم جزء لا يتجزءا من النسيج اليمني ولا يمكن إنكاره لكن لنضع الأمور بمسمياتها فهم احد صناعات علي صالح بدون منازعة مما جعل الحوثيين هم الأقوى ولهم المبادرة في السيطرة بدون منافسة وما مكن عائلة الحوثي ليكونوا رقماً بسبب دخولهم معادلة التوريث وكانوا احد الأوراق لكسب معركة التوريث لصالح نظام علي صالح و الإبن المدلل(أحمد) ضد عميد الحرس القديم لنظام صالح الجنرال علي محسن الذي كان يعارض مبدءا التوريث جملة وتفصيلا فحدوث حروب صعده الستة بدل أن تكون معركة التوريث في صنعاء حدثت في صعده ضد الحوثيين بين جيش يقاتل الحوثيين والنصف الأخر من الجيش يمده بالسلاح والعتاد والخطط التي تعد ضده ....قدمت ثورة التغيير مفجرة مطالب بالتغيير بشكل شامل كان وقودها شعب ظل يقبع تحت نار الفقر والفساد والجهل الذي مارسه النظام .

استطاع الحوثي استقطاب الشباب من خلال الفكر المنحرف عبر ملازم الحوثي وبث الشعارات (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل..) والحكم يكون من البطنين وتركوا كتب المذهب الزيدي مستغلين نشر فكرهم في واقع وحل الفساد وانهيار التعليم في اليمن بشكل عام وصعده بشكل خاص .

فهل تستطيع ثورتنا اليمنية الوقوف ومعالجة كل مسببات ظهور حمى المذهبية بالاهتمام بالتعليم وانتشال الفساد من مؤسسات الدولة وعلى رأسها التعليم وهيكلة الجيش اليمني على أسس وطنية ليصبح جيشا وطنيا يفرض هيبته ولا يكون طرفا في أي نزاع مع ميليشيات ضد شعب اليمن كما برع علي صالح في حرف المؤسسة العسكرية عن مهامها الوطنية لتكون حامية لكرسي رئاسة اليمن والتوريث العائلي فتقوم حرب بالهاتف ويتم إنهائها بالهاتف وهذا فعلا أدخل اليمن التاريخ بحروب هزلية لم يشهدها العالم إلا في اليمن .

قد يظن البعض أن ما يكتب انه من باب المبالغة فلو رجعنا لجزئية بسيطة وهي بعد أن انتهت الحرب الأخيرة مع الحوثيين خرج علينا المستشار السياسي لنظام علي صالح الدكتور/ عبد الكريم الإرياني ليقول ويصرح لوسائل الإعلام إن سبب هذه الحروب الست هم السلفيون في صعده، ومنذ ذلك الحين أصبح الأمر بمثابة تدشين حرب مذهبية برعاية النظام ومستشاريه و نرى الحوثيون يمارسون في صعده الإقصاء للمخالفين لهم ويلقى منهم السلفيون أشد المضايقات بل وتوسعوا إلى كل من محافظة حجة والجوف ومأرب فماذا نريد بعد بذل الدعم اللوجستي والسلاح من قبل بقايا الحرس العائلي والهدف منه هو إحداث خلخله وكسر شوكت الثورة من داخلها وقد رائينا بما لا يدع للشك الحوثيين وهم يحاولون إنشاء منصات اعتصام خاصة بهم في صنعاء والإحداث الأخيرة التي وقعت مع بعض الثوار و أعضاء من حزب الإصلاح من جهه والحوثيين من جهة أخرى يجعلنا أن ندق ناقوس الخطر الطائفي وما يتم التخطيط له خلف الكواليس من ترتيبات لاحقا في ظل ضعف واضح لمؤسسات الدولة ... نحن نرى كيف حال الصومال و أفغانستان و العراق بسبب التفكك الداخلي بسبب المذهبية والعرقية التي استغلها الغرب و توسع الإخطبوط اليهودي بسبب وجود مستنقعات الطائفية حتى وصل اليهود والغرب وبلغوا القرن الإفريقي من خلال خلق حالة من التمزق في النسيج الاجتماعي لبناء المستعمرات والقواعد الإستعمارية فما يحدث هنا وهناك هو خطه واحده بنا فكرتها وصممها أعداء الأمة حتى يتم خنق العالم الإسلامي وتجريده من كل أدوات التواصل والترابط مع العالم بسبب القوة المسيطرة على العالم الجديد المتحكمة في موازين القوى في العالم مستغلة الجهل الواضح وخلق خلايا من نفس الجسم لتدمير الجسم نفسه كما يفعل مرض السرطان فهل يستوعب الأمر الحوثيين ذلك ومن مشى على نهج الطائفية ويتركوا التوجه للسلاح ونسيان إقامة الدولة الدينية الخاصه بهم من أجل فرض أفكارهم بلغة العنف وقوة السلاح والتعايش مع الآخرين بلغة الحجة والبرهان وقبول الأخر والاختلاف الفكري الذي لا يعرف لغة القوة والقتل والدماء وتشريد أبناء جلدتنا .

*ملاحظة : المقال المقبل سيناقش المناطقية
في الجمعة 30 ديسمبر-كانون الأول 2011 07:34:42 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=13098