2012-2-21 الانتخابات عرس اليمن
د.عبدالجبار الدعيس
د.عبدالجبار الدعيس

21 فبراير 2012 شعب اليمن مبروك ليوم عرسك وقد طرد عنه الثلاثي كما طرد الشيطان

تبسم الدهر والايام قد ضحكت والانس طاب وحقق الله في الدنيا امانيكم ، مبروك ياشعب اليمن مبروك ياشباب اليمن ناضلت وضحيت سنه وعشرة ايام لتتحرر من 33 سنه ظلام وتألهه واضلال.

نداء للانتخاب لكل من امه اليمن وارضها حضنته وعليها ترعرع أكل من خيراتها وشرب من مائها لكل من انتمي اليها فطره ومله والولاء لله وللوطن لا لذاته لا لقبيله لا لشمال لا لجنوب لا لشرق لا لغرب ولا لدين ولا لمذهب ولا لحزب ولا لمعبد ولا لمقصد ولا لمأرب .

لكل من تعلم ولليمن نور ولكل من اشتغل ولليمن المال اجلب ولكل باني وعامل ولليمن بني وشيد ولكل من زرع ولليمن حصد وانتج ولكل عسكري و للذود عن حمي اليمن تقئد ولكل موظف و بنظام اليمن تقيد ولكل ام و اب زرع الوفاء لكل ابن وبنت ربأ وارشد ولكل اخ واخت من حليب اليمن ولحنانها استمد لكل جد في فناها سوف يؤسد ولكل مولود من فناها يخرج ويصعد،

لكل قريب وبعيد في الشمال او الجنوب توحد بوحدة الوطن والشعب و مجد ، ولكل حريص علي لم الشمل وتوحد الجسم اليماني الحضاره والامجاد اختار صندوق الانتخابات من اجل بكره يمن مؤسسات ووطن ذو سياده لاتخترق وشعب واحد لرب السماء يتعبد.

و رعاية الله ليمن الايمان تتجسد بان كما من الملائكه شيطان لعن واطرد ، ومن العرس اليماني ثلاثي لاينتمي لليمن طرد مفرد،

عفاش باع اليمن واقصي منه وابعد، وحراكي هارب جبان تنكر لااصله اليمن ولوحدته جمد، وحوثي لقيطه تبناه اليمن دخيل زعلان ويتمدد .

الثلاثي المطرود افرزتهم القدره الالهيه ولنعرف انهم كانوا وسيضلوا هم مشكلة اليمن ومصدر علله العضال .

اذا مرض اليمن الثلاثي الفيروسي الشيطاني يحتاج من كل من يهمه اليمن وسلامة اليمن ان يذهب يوم 21 فبراير للاقتراع بمثابة التحصين وبتضافرنا سوف ننبذ هذا الثلاثي ولن يستفحل فينا بعد 21 فبراير والشباب و الشعب هم الحامي لحماها .

الثلاثي الفيروسي اقوالهم شي ونحن من افعالهم نتاكد، باذننا نسمع اقوال مغايره لمن هو من افعاله لايتحرج .

اول الثلاثي المطرود 2006 ناور كذب طقطقه ونادي بالانتقال السلمي للسلطه وقال لن ارشح نفسي قلنا ياللعظمه سوف يخلد وقد راينا ماهو عجب واغرب تمسك بالانامل والمخالب ، و لهزيمته بصندوق الاقتراع الكمبيوتر عطل وبدبابته هدد لكرسي الرئاسه بيحفظ ، ولوكان سيره حميده وقوله صادق كان اليوم وطن الاماجد ماتأثر بالمحنه وهو بنفسه بقي معزز ممجد ، مهاتير محمد بليله وضحاها اتخذ قراره المسؤول تنحي ولعبدالله بعده سيب ، لا مثل قليل الاصل المحرق يطقطق بالاقوال لادوله لادستور لاقانون ولوكان رئيس دوله كان قرر ونفذ والان يخرج من الباب ومن الطاقه يتردد . في 2006 يقول كذب بصندوق الاقتراع لضغوط 5 مليون شخص احتشد فاستجاب وتنصب ، و ال 5 مليون 2011 في داخل حوش السفاره الامارتيه لمنعه من التوقيع علي الاستقاله احتشد ومدد . ولولا ( العصا بيد ابن عمر ) ماكان الرذيل يتقيد ولتبادل مصالح بين امريكا وابنه احمد و عدن استراتيجية دول وازلام لمشاريع ولاتفاقية طيارات بدون طيار تنفذ خيانه لاجلها منح الحصانه الغبي البليد لا لمكر ودهاء كما تردد كما لروسيا بشار لو خان المذهب باتفاقيه مع اسرائيل وللارتباط الطائفي لاايران اجحد لنجا بنفسه بالف الف مخرج وسمي الماكر والداهيه والاسد .

وهذه الظروف واهمية الموقع لم تتحح لبن علي ولا لمبارك ولا لكيكة القذافي و كلهم عن الاسلام طبل وردد .

ثاني الثلاثي المطرود حراكي تحزب وبالسلميه تهذب رفض العنف وامينه العام لبرنامج علي قناة عدن مباشر ردد ان مصلحة الوطن الوحده والفدراليه خيار ومنهج هذا راي الاغلبيه ، وقال واعرب ان البيض فرد رايه يخصه من بيروت مع الفنانين للاستعمار ولايران لدعم ماضي فاشل منتهي يردد ، هل من اعطي لعدوه وطنه وشعبه وهرب وخذل وخيب امال الجمهوريه اليمنيه وعلم وارض وشعب موحد. يدعمه وموقفه معه وهرب وسيب الوطن والمواطنين في 94، ياتي اليوم ليشطر ليقتطع دولة الجنوب العربي، امس تنكر لاهله وهو في لبنان واليوم يتنكر لاصل الجنوب اليمني هراء يحلم ان ينفذ.

ثالث الثلاثي المطرود حوثي لقيطه تبنته اليمن ، بالسلميه ولدوله المدنيه صرح وانشد وبالمسيرات استعراض القوه بصعده لقناة العالم رتب وباعتصامات ساحات التغيير خلايا مذهبيه درب ، يريد يقنعني بقوله وعيني تري بندقيته والقذائف نحوالجوار هجوم زامن لمسيراته السلميه ووسائل الاعلام في دماج تشهد وكل يوم ينقض هدنة صلح القبائل لليصل لميدي تجدد .ولو بدات بحزب الحق ضمن المشترك وشاركت اليمن مواطن صالح بالنضال السياسي تبني كيانك في اطار مصلحتك لوطنك لكن بدات بالجيش المشتري والحرب وهذا اكد للشعب اليمني ولليمن وللخارج تقييمك .

وعليه ياشعب اليمن المحب لليمن هيا الي صندوق الاقتراع فالاقتراع لقاحك ضد الثلاثي الفيروسي خير اختيارك به تتحصن ويتحصن دارك ، اليوم يبدا الانقسامات والتفككات والالام تبري والمعنويات ترتفع بالتسامح والتصافي لحب اليمن ومن اجل اليمن.

الالتقاء والعفو والابتسامه تصبح حيه عند طابور الاقتراع وحول الصندوق وبها تهتدم كل الحواجز من ايام العنف والحزبيه والطائفيه والمناطقيه كانت بالفرقه والتقطيع ترسبت جروح تطالك .

وهذا اول اقتراع في يمنك الموحد ضم ابنائك من شمالك الي جنوبك ممن ولائهم لك يهتف ببقائك موحد وشامخ وعزته من عزتك ومن ابنائك من ولائه لشيطان فانت يمن الحكمه نسال الله لهم ان تكون الحكمه هي مردهم .

لحب اليمن وحزب اليمن انت وانا وهو وهي اليوم اختارنا وغضينا النظر عن الام الماضي واصبحنا كالجسد الواحد يشد بعضه البعض كما قال رسولنا الكريم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي ) لاننا كلنا وطننا اليمن ونعبد الله لاغير .

 وبه حفظنا وطننا موحد وحفظنا مجتمع احنا لبناته وحفظنا ماتبقي لنا مما نهب وخرب الثلاثي من حياه كريمه ولو ماعادت الابسيطه جدا وكادت تهدد بالصومله لا دوله والسودنه بالتقسيم والعرقنه بالقتل المذهبي .

حفظكم الله ياشعب اليمن المحب لليمن وحفظ الله اليمن لكم .

وعنك الشكر لكل من له بالخير والصلح جائك يحمل مبادره اشقاء خليجين الصلح خير خيارها والسعوديه خير من كان يرعاها والحمدلله ان حمد وخليفه قطر غادر بدون تدخل في قرارك لكي لاتدول بالناتو يصبح يديرك ،والشكر لرجل الخير (بن عمر )بيده العصا مصلح اراد الخير من مجلس الامن يتبع قرارك وايضا الشكر لمثلي السفارات الصديقه والذي ممثليهم في عقر دارك.

واتمني عليهم ان يكونوا لسوريا كما بالخير داووا جراحك . ونتمني عليهم لا بل المعونات والقروض تضل العنايه والوصايه ترعي مصيرك وانما العون بان يعينوك ب الالتفاف حول الذات وبناءك برجالك وخيراتك وان يكون هذا هو قرار قياداتك. وان يعيدوا لك كبادرة خير ولو جزء مما سلب منك بمثل لو كان في بنوكهم 100مليار دولار فانت لاتحتاج سوي 5مليار وترتفع بنيتك التحتيه لتكتف يدك المدوده بالشحته وجمع الدول الداعمه وتتوفر مصروفات جولات قاداتك للحصول علي المعونت .

وان تكون انت ذو صاحب الاراده في حل مشاكلك الاقتصاديه والسياسيه وتكون رعايتهم فقط دعم وليس اتكال وكفي ... كفي ... كفي ... كفي ... كفي ... كفي ... كفي ... كفي ارتهان عليهم من قياداتك. 

(( القران يشهد برحلة الشتاء كانت الي دارك ))


في الإثنين 20 فبراير-شباط 2012 02:20:30 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=13907