يا من ركبتم ثورتنا ..!!!
أحمد عبدالله جحاف
أحمد عبدالله جحاف

ثورة شريفة عفيفة قدمت أعز الشهداء والعديد من الجرحى لصناعة التغيير ، تغيير النظام بإسقاطه مع جميع أركانه بدون أي استثناء .

كان الجميع ومازال يعلم أن الطريق شاق وليس مفروشاً بالورود وان هذا التغيير قد يكون ثمنه باهضاً جداً من دماء شبابنا الغاليين إلى خراب ودمار قد ينتشر في جميع أنحاء البلاد ، إلا أن النتائج بالتأكيد ستكون إيجابية وسيتحول ذلك الخراب والدمار إلى اعمار وبناء ونظام جديد يحكم بالعدل والمساواة بين جميع أبناء الوطن .

شارك في ثورتنا الملايين من أبناء الوطن في الداخل والخارج وكلاً بطريقته وإمكانياته ، شباباً وشابات صغاراً وكبار بذلوا كل مافي وسعهم من آجل ولادة اليمن الجديد وصناعة التغيير الحقيقي ، فالبعض قدم روحه والأخر جزء من جسده ومنهم من شارك بالمال او حتى بالحضور للساحات والعديد ايضاً شاركوا في هذه الثورة ولو حتى بالدعاء والصلاة ، جميعهم كان لهم دور في هذه الثورة ، و البعض (للأسف) شارك في الثورة عن طريق استغلال موجة التغيير ليعملوا جاهدين بكل الطرق والإمكانيات المتوفرة لديهم "ليس حباً في اليمن ولا من آجل شهداء الكرامة" بل كان هدفهم الأول والأخير هو ركوب الموجة أو الثورة للوصول إلى أهدافهم الغير أخلاقية على حساب دماء الشباب ودموع الأمهات وآنين الجرحى و و و ، ركبوا "عفواً" شاركوا في الثورة بالدماء (دماء جنودهم وأتباعهم ومناصريهم ومرافقيهم لا دمائهم) وبالأموال (أموال الوطن المنهوبه لا أموالهم) وبالسلاح (سلاح أبو وجهين : تارةً يرفع على البلاطجه وتارةً على الثوار) .

وراكبي موجة التغيير أشكال وصور متعددة ، فالشكل الأول يخرج من جحر النظام بزي عسكري ورتبة عسكرية رفيعة لترسم الطريق الأمن أمام بقية الأشكال ولتكون الجهة التي تعمل على حماية الثورة (من سيعلن ركوب الموجه بعده) وحماية الساحة (التي هي من تحمي مقر هذه الرتبه العسكرية) هذه الرتبة العسكرية من تدعي بأنها حامية الثورة هي نفسها التي كانت تقوم بحماية صناديق الانتخابات الرئاسية 2006م ليعلن الجنرال المسئول عن حماية الصناديق بعد خمس سنوات أن الانتخابات الرئاسية كانت مزوره والفوز كان يستحقه فيصل بن شملان (رحمة الله عليه) ، يالها من رتبة تعشق وتهوى دائماً الحماية ، سؤال عفوي : حماية من بالضبط يا جنرال ؟؟

 والشكل الثاني والذي لم يستطيع أن يعلن نيته لركوب الموجه بشكل رسمي إلا بعد تأمين الطريق عن طريق الشكل الأول (الرتبة العسكرية) وخرج ايضاً من أصل كان من أبرز قيادات النظام في الماضي ومن أول الداعمين لرأس النظام من خلال تأمين الحماية القبلية له أثناء فترة حكمه ، فظهر الشكل الثاني في موجة التغيير بصورتين الأولى قبلية والأخرى راس ماليه ، الشكل القبلي (الشيخ) أعلن انضمامه للثورة بعد دقائق معدوده من إعلان الجنرال ذو الرتبة العسكرية الرفيعة ، كانت حينها ساحة التغيير بصنعاء خالية من جميع مظاهر السلاح ولكن بعد أن تسلم جنرال موجة التغيير حماية الساحة والسيطرة عليها في جميع مداخل الساحة ورفض اي توسع إلا في حالة سقوط شهداء بالعشرات والعديد من الجرحى ، وبما أنهم قد سيطروا على حماية الساحة فكان من السهل لأي شيخ أن يدخل للساحة بمرافقيهم وأسلحتهم لتنتشر هذه الظاهرة في مداخل الساحات (عندهم وساطه حتى في مداخل الساحات) .

اشتعلت الحرب في منطقة الحصبة (منزل الشيخ) في تاريخ 23/5/2011م لتتحول الحصبة حينها من منطقة سكانية إلى منطقة مهجورة خالية من السكان عدا قبائل الشيخ الذين خرجوا من قراهم إلى الحصبة لنصرة الشيخ ، وحيث يتحدث البعض عن أن تلك الحرب لا تعني للساحات والثورة شيء وليس لها اي صله كونها غير سلميه إلا أن قتلى الحرب كانوا يشيعون على أنهم من شهداء الثورة وصورهم كانت تملأ الساحة .. فكيف لا والقناة التي عملت في بداية الثورة (فقط) على نقل جميع الأحداث المتعلقة بالثورة تابعة للأسرة نفسها (الشيخ والراس مالي واخوانهم) ، سؤال عفوي : عندما يوعد اي شيخ قبلي بوعد أمام جميع وسائل الاعلام ولا يوفي بوعده ..!! ما حكم هذا في العرف القبلي ؟؟

 الشكل الثالث والذي يستخدم الدين والإسلام لمصالحه ومصالحهم الشخصية ، فقد ظهر في بداية موجة التغيير بجوار راس النظام وعلى نفس الطاولة وامامهما القرآن الكريم ، حينها كان في طور إصدار فتوى مفصله على حسب طلب ومقاس النظام "فتاوى مسبوقة الدفع" مثلها مثل فتوى 94 بحق أخوتنا في الجنوب ، وعندما أيقن هذا الشكل بان النظام سيسقط بالتأكيد ولم يبقى له الكثير ، سارع لركوب الموجه (ساعياً لأرض جديده بجوار أرضية جامعة الايمان) وحينها أختفى عن الصورة طيلة الاشهر الماضية لينتقل إلى قريته ليختبئ فيها "أرحب" وكما قال وقيل بأنه لم يعد يستطيع أن يعيش داخل صنعاء بسبب تواجد النظام ، ليأسس في منطقته جبهة قتالية استمرت لشهور ومازالت حتى الان ولكن بشكل متقطع ، لم نعد نسمع له حينها أي تصاريح أو بيانات أو فتاوي الا بعد أن تم التوقيع على المبادرة الخليجية ليظهر كالعادة مع جماعته بفتاوى جديدة تكفيرية وتحريض بالقتل ضد بعض المسلحين الذي يخدمون الثورة من قبل انضمام جماعة "عشاق ركوب الموجات" وسلاحهم كان مجرد قلم جاف وورقة مسطرة بيضاء تحتوى على كلمات أشد من السلاح النووي موجهه ضد معتقداتهم وتكشف خفاياهم للجميع ، سؤال عفوي : عندما يحرق القرآن الكريم أو يتطاول البعض على الإسلام يثور الجميع وتعلن الانتفاضة على من يتصرف بمثل تلك التصرفات ، ولكن لماذا لا نسأل أنفسنا عن الأسباب التي جعلتهم يتصرفون بمثل تلك التصرفات ؟؟ قد يكون الخطأ منا نحن السبب في تشويه صورة الإسلام لنعطيهم الفرصة للقيام بأعمال خسيسة والتطاول على ديننا العريق .

 أشكال عديدة ركبت الموجة وأخرى تسعى للحاق بها والرابط المشترك بينهم جميعاً هو الأحمر ، فجنرال أحمر وشيوخ حمر ورأس مالي أحمر وشيخ ذو ليحه حمراء ، كما قال الصحفي الأستاذ فارس أبوبارعة أن " الثورة أصيبت بفيروس سرطاني أحمر يجب استئصاله ، ولكن يا ثوار ويا ثائرات في كل مكان لا تيأسوا من من قاموا واستغلوا موجات التغيير وركبوها إلى كرسي الحكم فلن يكونوا أقوى من من سبقوهم والذين عملوا معاهم طيلة الفترة الماضية ومن مازالوا في أماكنهم حتى الان ، لن يستطيعوا الاستمرار في مواجهة صمودكم وصبركم وعزيمتكم وإخلاصكم لله والوطن أولا لا لمصالح وأغراض شخصية خسيسه ، لنعلم جميعاً أن النظام حتى الآن لم يتغير بل مازال في طور السقوط ، ومن يعتقدون أنهم قد انتصروا بواسطة استبدال رأس النظام برأس أخر فهم يعيشون في وهم اليقظة ، ومن يقولون بان الثورة قد فشلت فلا تصدقوهم فهم فقد يحاولون تدمير الإرادة الثورية والعزيمة المتوقدة في صدوركم وأرواحكم الطاهرة ، فجميعهم تناسوا أن الشعوب قد عرفت طريقها ولن تعود كما كانت عليه في السابق .

ahmed4dt@yahoo.com


في الخميس 29 مارس - آذار 2012 01:53:56 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=14827