فساد ما بعد الثورة
وليد تاج الدين
وليد تاج الدين

وصل الفساد في بلدنا حدا لا يمكن معه تمييز الفاسد عن غيره خاصة لمن لا يقع تحت مطرقة نفوذ الفاسد وسلطته, وما يثير القلق أن الفساد لم يتأثر بأحداث الثورة وإنما اكتسب بعض الفاسدون من الثورة ومن جزئية ثورة المؤسسات جرعة مناعة مكنتهم من اتخاذ تدابير تقيهم حمى الثورات وتحيطهم بمزيد من الأمان وهذا ما يزيد من تعميد الفساد وتوطينه واتساع رقعته وتطور أدواته.

من يسمع الفاسد في تجلياته يظنه احد أعلام التقدم والتطوير والحداثة, ومن يشاهد الفاسد يرى في وجهه تعابير المحبة للوطن والناس وملامح الوطنية وروح الانتماء, أحيانا يصل الإنسان لحالة من الحيرة والهوس خاصة عند حديث الفاسد عن القيم والمبادئ الدينية والإنسانية وأزمة الضمير.

يصاب الشخص بصداع شديد في الرأس إن حضر احد المحافل التي يتزعمها ويخطب فيها احد الثعالب المغطاة بثوب الزاهدينا, ثوب يبدو جميلا يخفي لضعفاء البصيرة ما تحته من قبح, إنها قمة الاستخفاف بالعقل أن يحدثك الخائن عن الأمانة والكاذب عن الصدق والفاسد عن النزاهة.

فاسدون يتحدثون اليوم عن الإصلاحات وأهميتها وكثير منهم يبدي خوفه وقلقه على امن ومستقبل البلد بل ويتباكى البعض منهم بحرقة ومرارة لا يستطيع العقل تفسيرها.

يخطب بعضهم عن الفساد ويتفنن في تصوير المعاناة من هذا الوباء ولكنه ينسبه لغير أهله ويضع نفسه في منأى بعيد عنه.

يتحدث كل فاسد عن الفاسد الأكبر منه حتى تهون عليه فعلته وبالمقابل ينظر للفاسد الأصغر منه فقط ليشعر بالرضا عن مستواه ويحمد الله على النعمة.

يتبادل الفاسدون العطف فيما بينهم ويستجدون تعاطف الآخرين معهم وإذا اضطروا للحديث عن بعض فسادهم البسيط يصورون لك حالة الفساد الكبير ودائرته الواسعة التي تكفل إخراجك من دائرة فسادهم المحدودة حسب رؤيتهم.

بناء مستقبلهم وأبنائهم بكل الوسائل حق لا يجب أن تنعته بالفساد مهما كانت مصادر ذلك ولا يجب وصفها بوصف كهذا على الأقل في حضرتهم.

حقوق الآخرين ليست محرمة عليهم أو حتى ممنوع الاقتراب منها أو العبث بها بينما حقوقهم التي تعارف على تسميتها ونسبها إليهم محرمة على الآخرين ومكفول لهم الدفاع عنها بكل ما أوتوا من قوة.

يدفع الفاسد الضرر عن نفسه بمزيد من الفساد والإفساد ويحمي نفسه بسياج من الفاسدين والإمعات وكل هذا تحت قاعدة "افسد كل شيء تأمن كل شيء".

ومع كل هذا البحر المتلاطم بأمواج الفساد فإن الخلل يبدأ في نظرة المجتمع للفساد والمفسدين وتعاطيه معهم حيث لا يزال المجتمع بحاجه ملحة لمعرفة ماهية الفساد وأشكاله وصوره ويحتاج أيضا إلى إجراءات واضحة وسهلة للتعبير عن الرفض والوقوف في وجه أي ممارسات تشير إلى ذلك مع ضمان عدم التعرض لأي ضرر بل ويجب أن يصل الأمر إلى مكافأة وتشجيع كل من يبادر بكشف حالة فساد مهما كانت بساطتها فنحن بأمس الحاجة للقسوة في هذا الجانب وفي هذه المرحلة بالذات لأن القيم لا تتعدل إلا بمزيد من الإجراءات المشجعة والمحفزة والضامنة ولن تتغير القيم في حال ظلت الأمور كما هي, وهذا الدور يضطلع به الجميع بدءا بمنظمات المجتمع المدني وبتعاون وتأييد من الحكومة وتغطيه وسائل الإعلام وتدعم استمراريته وتبحث نتائجه مراكز متخصصة عبر إجراء دراسات وبحوث ترصد المؤشرات التي يمكن من خلالها تقييم الأداء والنتائج وكما تزايد الفساد تدريجيا يجب ان يتلاشى تدريجيا ولن يكون هذا بعشيه وضحاها.

tajwalid@gmail.com


في الإثنين 16 إبريل-نيسان 2012 07:28:31 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=15139