تعز وشوقي .. التغيير بالنموذج
عارف الدوش
عارف الدوش

قال صديق مغرم بتعز ومدنية أهلها وحبهم للتعليم والتعلم وقدرتهم على التكيف ونهجهم للعصامية في بناء الذات وإدارة تناقضاتهم على أساس الفكر والمبادئ حتى أن الكثير لم يفهموا بعد مشروع أبناء تعز الوطني السلمي العادل الذي لا يعتمد المناطقية والقبلية والمذهبية والسلالة والأسرية والعائلية طريقاً للحكم والحياة وكثيرون بتعمد لا يريدون أن يفهموا وهو ما يدفع البعض الى القول كما قال الشيخ محمد ناجي الشائف “ ابناء تعز زيدوا الحزبية ويحاربون بدلا من أبناء صنعاء ” أنه منطق القبيلة والعصبية والمنطقة وربما يتبعه وهو ما يروج له بعض المرضى من يحتاجون الى إعادة تأهيل منطق المذهبية والطائفية والسلالة والأصل والفصل.

• المشروع الوطني اليمني الجامع السلمي من أجل يمن جديد والنضال بالتعليم والنموذج والقدوة هو ما مارسه أبناء تعز منذ بواكير الحركة الوطنية اليمنية حتى اليوم ومن يعود الى أضابير التاريخ وصفحات الكتب وملفات النضال والكفاح ومحاربة الظلم ومشاركات أبناء تعز في تنظيم وتنشيط وقيادة كل اشكال النضال سيجد أن السلمية والتركيز على التعليم والأفكار والمشروع الوطني الجامع الشامل هو ما يتبناه ويدعو له ويناضل من أجله غالبية ابناء تعز منذ بزوغ البدايات الأولى للحركة الوطنية حتى اليوم وما مرت به الحركة الوطنية في بعض المراحل من النزوع للعنف واستخدام السلاح كان ردة فعل على حكام وظلمة مستبدين ودفاعاً عن النفس وهي فترات لم يكتب لها النجاح ومن يريد محاكمتها يعود الى ظروفها ومجموعة عواملها ليحاكمها بمنطق أحداثها وظروفها.

• ما علينا من التفاصيل فما يهمنا اليوم هو تعيين شوقي احمد هائل محافظاً لتعز وما يرمي إليه هذا الإختيار الذي يغرف من تاريخ تعز وأبناء تعز الكثير من الدلالات وأول دلالة أن التعيين جاء ليوضح رسالة هامة أن تعز البقرة الحلوب لن توزع لبنها وحقينها وسمنها لغير مستحقيه وأنها أولى به وإن رجلها الأول لن يتعامل معها كبقرة حلوب لأنه من بيت تجارة ومال “شابع من بيتهم” وثاني رسالة يوضحها هذا التعيين أن تعز على مر العصور وفي احلك مراحل التاريخ كانت منارة لتجديد الأفكار والأحزاب وأساليب النضال وأدوات التغيير وطرق الحكم ومن يعود الى نشأت الأحزاب والتنظيمات السياسية وأنظمتها وبرامجها وأساليب عملها “ القوميون واليسار والإسلاميون” سيجد أن الأحزاب والتنظيمات السياسية كانت تتجدد من تعز فالتطرف كان يتقلص في تعز وتبدأ فروع الأحزاب والتنظيمات السياسية بالتجديد من تعز وتطرح التغييرات الجريئة غير المتوقعة في الفكر وأساليب العمل واشكال التنظيم ونوعية التحالفات من تعز.

• واليوم تعز ستمارس دورها في التغيير كما اعتادت من خلال “ التغيير بالنموذج” حتى أن كثيرين يحللون أن اختيار شوقي هائل محافظاً لتعز يعد خطوة ذكية تمت باستشارات ذكية اشتركت فيها عقول كثيرة وتوافقت عليها ارادات كثيرة ظلت متناقضة فترة من الزمن لكنها أمام اختيار شوقي هائل وفي تعز توافقت لأن هناك أغلبية ساحقة في الوطن تريد الخروج من دوامة الإخفاقات المتوالية والدخول بمرحلة جديدة قوامها “ التغيير بالنموذج” والعمل على إنجاح ذلك التغيير وتعميمه على بقية المحافظات والمناطق أولاً لخلق تنافس شريف ومبدع وثانياً لأن تعز بيئة صالحة لخلق نموذج ناجح بآليات ناجحة وثالثاً سيساعد نجاح“التغيير بالنموذج في تعز” على تعميمه لانتشار أبناء تعز في مختلف محافظات اليمن ودورهم في تبني “التغيير بالنموذج” سيحقق التغيير الآمن والسلمي الهادىء بعيداً عن استخدام السلاح والركون والمراهنة عليه وادعاء البطولات الفارغة أو الركون على رافعات تغيير مشوهة “المناطقية والقبلية والطائفية والسلالية والمذهبية” أو التغيير بالعسكر والمدفع والدبابة وهو ما اعتمده البعض في مناطق أخرى سواء خلال الفترات الماضية “ عدن للعدنيين” أو صنعاء للصنعانيين” وما ظل يرفع من شعارات وعبارات مقززة استخدمها بعض الحكام لترسيخ نفوذهم وحشد أنصارهم وبناء مناطقهم لمساندتهم ويقول لنا التاريخ وبطون الكتب والمذكرات وصفحات الملفات أن عبارات مثل“كفار تأويل وبراغلة ولغالغة وجبالية وشوافع وزيود واسماعيليين ومكارمة وتطوراتها اليوم حوثيون ورافضة وسنة وشيعة جعفريون وأثنى عشرية وسلفيون ونواصب وصومال وهنود وأكراد وفرس” أو جنوبيون وشماليون ودحابشة” بمعنى مناطق وكيانات جغرافية “ كلها رافعات متخلفة لمشاريع صغيرة باهتة مرفوضة قليلة الشعبية محصورة في اطارات ضيقة في الأقبية والجحور دائما ما يكون مصيرها الفشل الذريع وإن صمدت في مساحات جغرافية صغيرة سرعان ما تضمحل وتموت.

• النماذج الصغيرة كانت تولد وتحاول جذب انصار لها ولكنها كانت امام المشروع الوطني اليمني التقدمي الديمقراطي العادل الجامع تضمحل وتموت والمشاريع الوطنية التي كانت تنطلق من عقول الرجال أو الأحزاب كانت تتجدد وإن حوصرت أو حوربت لكنها لا تضمحل وتتلاشى تنكفىء قليلاً او طويلاً وتتحمل الضربات ثم تعود ثانية للظهور متجددة بهية وكلها كان لتعز المدينة والمحافظة والناس دور كبير بانبعاثها وتجددها وعودتها نماذج حية تصلح للتطبيق لكل اليمن لأن مشاريع التجديد في الفكر والسياسة والإقتصاد والحياة تأتي من تعز التسامح والمعرفة والسلام ونبذ التعصب وتقديم المشروع الجامع الموحد الذي يخاطب الأفكار والإنجاز وليس الأصل والفصل والمنطقة والطائفة والمذهب والبطنين والظهرين وإنما الإنتاج والعمل والعصامية.

• وأخيراً نحن أمام نموذح يتخلق للتغيير في تعز سيقوده شوقي هائل ومعه المخلصون من ابناء اليمن لكي يتم تكريس التغيير بالنموذج” سلمياً بعيداً عن نماذج التغيير بالعسكرة أو الفكر الواحد أو احزب الواحد و اللون الواحد او المنطقة الواحدة و الأسرة الواحد فعلى الجميع وخاصة من ينشدون التغيير السلمي وبناء الدولة المدنية الحديثة دولة النظام والقانون والمواطنة المتساوية ان يدعموا “ التغيير بالنموذج “ وان لا يقفوا عائقاً أمامه والعمل على تعميم نجاحاته مع مراعاة خصوصية المحافظات والمناطق وعدم الاعتراض على التغيير بالنموذج ومحاولة إعاقته بالترهات والأعذا ر التي احيانا يكون ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب ولا نريدان نستبق الأمور ولكل حادثة حديث لأن هناك من سيحاول افشال “ التغيير بالنموذج” بأمواله وسلاحه ورجاله ولكن الشعب كل الشعب وفي المقدمة ابناء تعز سيكونون له بالمرصاد.


في الأربعاء 02 مايو 2012 05:00:12 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=15351