حكومة التنظيف الوطني !!
صالح السندي
صالح السندي

كم هو جميل ومدعاة للفخر والإعتزاز الدعوة العامة الى النظافة وتنظيف الوطن من القاذورات والأوساخ , بل تعتبر من اخلاقيات الدين الإسلامي الحنيف والعادات اليمنية المتأصلة بالنظافة والطهارة والفطرة الإيمانية الحية , لكن ان تصبح النظافة هي الهمّ الاول والأخير والشعار الأساسي واللوحة العريضة لسياسات حكومة الوفاق الوطني فهذا العبث بعينه ومدعاة للسخرية والشماتة والإزدراء , كان الأولى بحكومة الوفاق الدعوة الى تطهير اليمن من بؤر الشر و الفاسدين ومحاكمتهم , وتنظيف الوطن من رجس وأخطبوط الفساد المتفشي والمتجذر في جميع نواحي الحياة السياسية والإدارية للدولة اليمنية , وكان الأحرى برئيس حكومة الوفاق ان يجمع الخيّرين وجميع الكوادر الوطنية والطاقات المؤهلة وتوجيهها لحملة وطنية رائدة لإقتلاع النظام البائد من جذوره بكافّة رموزه وأباطرته ومخلفاته و’’كنس’’ جميع بقايا النظام ورميهم في سلة المهملات الوطنية او تقديمهم للمحاكمة , بدلاً من حمل المكانس و رفع رايات النظافة , و أن يبذل قصارى جهده في تنظيف الدولة اليمنية من أخلاقيات الفساد وثقافة الرشوة والإختلاس و الدعوة الى تعميق الروح الوطنية والإنتماء لهذا الوطن الكبير .

فاجأنا باسندوة في حفل توزيع جوائز مؤسسة السعيد للعلوم والآداب بقولة ’’ لقد حملت مكنستي من صنعاء الى تعز لإشارك في حملة النظافة ’’ بل ذهب الى أكثر من ذلك وتوعد بأن ’’ من يوقف أكوام القمامات ومخلفاتها في طريق حكومة الوفاق وسير العملية السياسية فسنقف جميعا ضده ’’ , فهل أصبح مفهوم النظافة مفهوما سياسيا بحتا ودلالة انتقاص مخزية لإدماجه وبجرأة شديدة في الشعارات الرنانة والخطابات السياسية المتداولة , ام ان حكومة الوفاق الموقرة وصلت الى درجة من العجز و الضعف و التخاذل الوطني لتختزل كافة قدراتها وطاقاتها فحسب في حملة التنظيف الوطنية , ام ان الوطن من كثر تفشي الأمراض والأوساخ والأوبئة أصبح همه الاول والكبير كيف يتحرر من أكوام القمامة والزبالة المنتشرة في الأحياء والطرقات , التي تعتبر من الخدمات الأساسية والضرورية , والتي تعتبر ثقافة فطريه إنسانية وغريزة بحته ليست بحاجة للعمل والتثقيف وشن الحملات والدعايات المبالغ فيها , ام أن هناك نقص كبير في إعداد العاملين في حقل البلدية والنظافة حتى يتم سد الفراغ الحاصل من حكومة الوفاق الوطني.

فالثورة الشعبية لم تقم و لم تقدم التضحيات الجسام على مدى عام ونصف العام من مسيرة النضال الوطنية لتخرج لنا بحكومة وفاق همها الأول والأوحد نظافة الوطن , فالوطن ما زال يعجّ بالأمراض الإدارية والوظيفية المستعصية , ورموز وأباطرة الفساد مازالت تطفح بهم الوزارات والمرافق الحكومية والعمومية , ومازالت الدولة اليمنية بحاجة ماسّة لتطهير العقول الحاكمة والكوادر الوظيفية من ثقافة الرشوة والاختلاس واللصوصية والسرقة والجريمة المنظمة و مافيات الإستحواذ على المال العام , مازالت قاذورات الوساطة وأوساخ المحسوبية تزخر بها المؤسسات اليمنية وبشدة , ومازال الجيش والقوات الحكومية والوحدات العسكرية المختلفه ينخر في عظمها وفتوتها جبروت الأسرة الحاكمة ومخلفات الماضي وفضلات أمراء عصابات نهب المال العام وعمليات تهريب الأسلحة المنظمة , ومازال الوطن من أقصاه الى أقصاه يرضخ ويردح منذ زمن طويل تحت سطوة التدخل الخارجى والأجنبي والجوار بكل صورة المشينة والمخزية , بما يمتهن من كرامته وحضارته وإنسانيته العريقة , ويرتهن لتجار الحروب والمبادئ , لو ذهب هؤلاء جميعاً لكان الوطن في الف خير وعافية نظيفا سليما معافى.

فالشارع المتسخ بالقاذورات وكل ورقة ملقاة على قارعة الطريق وكل أكوام قمامة متناثرة هنا وهناك توحي ان هناك فساد ادرايا وماليا عظيما يقف ورائها , وأن هناك إهمال وتسيب فاحش , لو عولج هذا الفساد .. يا حكومة الوفاق , ولو تم اجتثاث الورم السرطاني الخبيث متمثلا بالنظام السابق من جسد الأمّة اليمنية لرأيت اليمن ارض الجنتين , نظيفة بنظافة أهلها ودولتها المدنية الحديثة , راقية بطرقاتها وبناياتها وأحياءها الطاهرة النظيفة من عبث العابثين وحقد الحاقدين , حينها فقط بعد ان تتم حملة النظافة العظمى الوطنية لتطهير الوطن من براثن الشر ومواطن الفساد وجذور العمالة والخيانة و الارتهان للخارج , سيصفو الوطن برونقه وبهاءه وجماله وعظمته , فحينما يصبح الوطن مريضا عليلا مثقلا بالجراح والأوجاع ما هو بحاجة اليه فعلا اولاً العلاج والشفاء والتداوي من جميع أسباب المرض ومعالجة الجروح ووقف نزيف الدم الوطني ومن بعدها تطهير الجراح ليلتئم ويصبح سليماً معافى.

شئ جميل ان تكون هناك بوادر مبادرات وطنية واعية للنظافة في مختلف المدن اليمنية , وإظهار الوطن اليمني بصورة حضارية راقية متمدنة , ولكن حينما ذهبت حكومة الوفاق الى الحالمة تعز , قوبلت بجموع غفيرة من المتظاهرين والثوار وأسر الشهداء والجرحى مطالبة بالقصاص العادل ومحاكمة القتلة والمجرمين وإحقاق العدالة الثورية واهداف الثورة , تلك الأسر المكلومة لفقدان أبنائها وذويها لم تكن تنتظر من حكومة الوفاق تنظيف الطرقات وغرس الأشجار فهذا واجب حكومي ووطني خالص , ولكن ما كانت تنتظره هو إسعاف الوطن بالقصاص العاجل العادل للشهدآء الذين سقطوا يوما ما ليظهر الوطن جميلا نظيفا من الفاسدين والمجرمين , لا لأن تحمل حكومة الوفاق المكانس القشيه وتتنقل بها حاملة مشعل النظافة عبر المحافظات كشعار وطني هام للمرحلة القادمة , وتصبح رمزا للخطاب السياسي والشعارات الوطنية وبرنامجا سياسيا يعمل به في مرحلة حرجة يمر بها الوطن من التهام تنظيم القاعدة لآلاف الكيلومترات في المحافظات الجنوبية والشرقية ولخطر تمزق الوطن تحت دعوات فك الارتباط والانفصال في ظل التعنت وتجاهل القضية الجنوبية , بالتزامن الحاصل و الحرب الدائرة في أرحب التي تحصد الأرواح يوميا دون توقف و دون رقيب او حسيب.

ومع تزايد التذمر والغضب الشعبي من أداء الحكومة والفشل والإخفاق في إعادة هيكلة الجيش البطيئه جدا , والتي تتم بصورة تدويرية روتينية مملة وتبادل الأدوار والمناصب بتحايل وتآمر كبير و بحضور وإشراف المبعوث الأممي جمال بن عمر فلا يتم اي تغيير حكومي او عسكري إلا في حضوره , ولا يتم تنفيذ قرارات مصيرية إلا في حضرته , ولا يتم تطبيق بنود اتفاقيات إلا في وجودة , ولا يتم اتخاذ إجراءات عملية ونافذة إلا بمباركته ومباركة السفارة الأمريكية , فهل دور حكومة الوفاق سيلعبه بن عمر , وتبقى مسؤولية النظافة هي البرنامج الوطني وأداء حكومة الوفاق , هل سيلعب السفير الامريكي جيرالد أمفرستاين وجمال بن عمر الدور القيادي والحاكم الفعلي في الوطن , ويبقى دور حكومة الوفاق مختزلاً ومحصوراً في تنظيف الطرقات والأحياء , هنا النظافة الحقيقية المتسمة بتطهير الوطن من التدخلات الأجنبية , وتنظيف السياسة اليمنية من قاذورات التدخل الاجنبي السافر في كل صغيرة وكبيرة , النظافة الحقيقة هي كنس العمالات وأذناب الإرتهان للخارج من الوسط السياسي اليمن , لتصبح اليمن بعدها دولة مستقلة ذاتية ذات قرار سيادي مستقل حر , فمفهوم ’’النظافة الحقيقية’’ هو إعادة غرس مفاهيم ومبادئ قيم ثقافة الحرية والإستقلال والتحرر من قيود الظلم و الخارج وتسلط النظام الأسري الحاكم وأباطرة الشر والفساد قبل التحرر من قيود اكوم القمامة ومخلفات البيئة.

فبدلاً من حمل المكانس حمل رايات الحرية وشعارات الأمل والتغيير , وصنع مبادرات وإنجازات عظيمة يفخر بها الوطن , وتصنع حاضره ومستقبلة , فلو حلت جميع مشاكل عمال النظافة والبلدية بشئ من الحكمة والعقل وبروح وطنية عالية ومسؤولة , لرأينا الوطن بخير ولما كان هناك بحاجة لرئيس الحكومة بالتفرغ للنظافة وكنس الطرقات , ولكان همّ حكومة الوفاق الوطني الأول توفير الكهرباء –مثلا- والخدمات الأساسية للمواطن , وإن كان ظهور رئيس الوزراء بمظهره المتواضع وهو ينظف إحدى شوارع العاصمة صنعاء او تعز حاملا مكنسته بيده , يوحي بكثير من الاحترام لشخص باسندوة كمواطن يمني بغض النظر عن الخلاف السياسي , ولكن أولويات الوطن والمرحلة الراهنة تحتم علينا جميعا الإلتفاف الى معانات وهموم اكبر, مع ترك هموم النظافة لعمال البلدية ومساندة الشعب والقوى الجماهيرية , والإرتقاء بمستوى العمل الإداري والوطني الى طموحات الشعب اليمني العظيم , حتى لا يكون الوطن فريسه سهلة المنال لقوى التخلف والتآمر والنهب المنظم والعمالة للخارج , لذا يجب النظر بعين موضوعية وواقعية أكثر الى الأولويات الهامة واهتمامات الوطن بما تملية متطلبات المرحلة الحالية والأمانة الملقاة على عاتق أولي الأمر , وتتناسب مع التغيرات الحاصلة وترقى الى مستوى التغيير والإنجاز الحقيقي ..


في الجمعة 04 مايو 2012 09:32:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=15386