صانعوا الإرهاب الجدد . . ( 2 ) !
علي بن عبدالله الدربي
علي بن عبدالله الدربي

أيها الليبراليون الجدد ...!

ألا إن القاعدة قد يئست أن تطاع في ربوع اليمن السعيد ، لأنها ضرب من التطرف ( فلن يشاد الشعب اليمني المسلم أحد إلا غلبه )، ومن راهن عليه بهويته وثقافته ، كسب الراهن ، وظفر بمفاتنه ، فسلوا التاريخ إذ فيه العبر ، فقد أهلك على أبوابه المستعمر ، وما غيرت هويته إلإمبراطوريات ، ولا طمست إنفتاحه منذ القدم ثقافته ، ولا شقت الدويلات وحدة قلبه وترابه ، قوته في تنوع مذاهبه ، وجماله في تعايش قبائله ، وفخره في تناغم أطايفه.

فعلموا أن دعوتكم هي إلي الزوال أقرب ، وبالفناء ألصق ، وإن اليأس أقرب إليها من حبل الوريد.

فإن غركم إن غفل النظام البائد عن سمومكم ، فها هو يلعق سكراته ، وإن إسترجلتم بالثورة ، فإن الثورة هي لتصحيح المسار ، وإن أسال لعابكم أن النظام الحالي ، واقف على شفا حفرة فوق صابونة ، فإنا نشده إلي النجاة وسينجو ، لنغربل الوطن من السوس ، ونرسل الثعابين إلي مقابرها ، ونقلع الأحقاد من جذورها ، وننزع التطرف من أوكاره.

فلا يقدس إلا الله جل علاه ، ولا يحكم غير شرع الله تعالى ، ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، ونعطي بطاقة الحرية الإسلامية لكل يمني ويمنية ، ونذيل على حدود البطاقة، هنا تنتهي حريتي ، حيث يبدأ حق الغير. فالحرية بدون إطار إجرام وتعدي وانتهاك وغوعاء وإرهاب ، ومن تعدى حده إلي حد غيره ، حاكمه المجتمع ، وحاسبه القضاء ، وطهره العقاب ، وإلا غرقت السفينة ( الوطن ) وغرق كل من فيها ...!

أيها الليبراليون . .. إن الحقوق التي تشرق الشمس عليها وتغرب في وطننا ثلاثة ، حق الله ورسوله ، وحق المجتمع ( الوطن )، وحق النفس ، فلا حرية مطلقة ، ولا وصاية مطلقة ، وما بينهما تكمن العدالة التي هي أساس المجتمع المدني...!


في الجمعة 18 مايو 2012 07:37:08 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=15599