عاجل إلى رئيس الجمهورية
محمد الحاج سالم
محمد الحاج سالم

* مر عام كامل على مأساة أبين وبدأ العد التنازلي بمرور الأسبوعين الأول والثاني من العام الثاني لنزوح مشرديها الذين تركوا ديارهم مجبرين في السابع والعشرين من مايو العام الماضي بسبب بيعة الغدر الكبرى التي تم بموجبها تسليم ابين للمسلحين وتشريد أهلها وتدمير بنيتها التحتية ومنازل المواطنين وتعطيل مصالحهم .

* الى هنا والأمر طبيعي يعرفه القاصي والداني وأقل ما يقال عنه انه مصيبة حلت بأبين لكن المصيبة الأعظم تبدو جلية واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار في تصرفات بعض المتنفذين من ذوي النزعة الانتهازية السياسية الذين يعتبرون أكبر المستفيدين من هذه الحرب ويتمنون ان يطال أمدها لاستمرار ثرائهم الفاحش على حساب نازحي م/ أبين .

* النازحون يا فخامة الرئيس يتناقلون بألم وحسرة ظاهرة قيام بعض الذين تعودوا الإثراء على حساب البقرة الحلوب أبين بإعداد كشوفات بأسماء أقاربهم والمقربين من أسرهم ومعارفهم على أنهم من متضرري الحرب الذين فقدوا منازلهم وأراضيهم ومزارعهم الخ .. وبشكل انتقائي بعيداً عن الأنظار مستغلين مواقعهم علاقاتهم مع أجهزة الدولة تاركين بقية النازحين وهم الأكثر عدداً واستحقاقاً من أسر أولئك المتنفذين في مهب الريح يعانون الأمرين ويكابدون ضنك العيش والحرمان والآلام والعوز وهم في أمس الحاجة للرعاية والاهتمام والدعم لا سيما وأنهم مشردون عن مسقط رؤوسهم تائهين حيرانين من هول الكارثة التي أصابتهم بغتة ودون سابق إنذار علماً أنهم يدفعون معظم رواتبهم لإيجارات المنازل التي يسكنونها في عدن ولحج .

* النازحون من جحيم الحرب بأبين في عدن ولحج وباقي محافظات البلاد ومعهم الشرفاء في كل مكان يتوجهون بنداء عاجل الى المناضل المؤتمن فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي والى كل من له ضمير إنساني يأبى الظلم أن لا يسمحوا لكل من تسول له نفسه من أولئك المتنفذين الذين يعقدون الاجتماعات السرية في منازلهم لإعداد كشوفات بأسماء النخبة العائلية من الأقارب والمعاريف ومن على شاكلتهم من تمرير المطالبة بصرف تعويضات من اجل مصالحهم الخاصة والإثراء الغير مشروع على حساب السواد الأعظم من النازحين المطحونين والمقهورين .

المطلوب من فخامة الرئيس وقف مثل هذا العبث في حقوق الناس المشردين وإلغاء أي كشوفات وهمية وتشكيل لجنة وطنية محايدة لحصر حقوق النازحين المتضررين وتعويضهم التعويض العادل بدون استثناء وان تتكون هذه اللجنة المحايدة القضاة ومن خيرة رجال أبين الشرفاء والمجربين ممن عرفوا كهامات وطنية القريبين من الناس وليس المتسلقين على ظهور بسطاء الناس من اجل تلميع وجوه تلك الثلة الانتهازية المتناقضة التي تلجأ الى استخدام هؤلاء البسطاء كلما حل بالوطن ضيم او نزلت به كارثة ونؤكد انه لا يوجد أوصياء على أبين الخير والعطاء ويجب أخذ الحيطة والحذر من أمثال هؤلاء الذين بدت ملامحهم تلوح في الأفق يوم في الشرق ويوم آخر في الغرب ويوم بأقصى الشمال وآخر بأدنى الجنوب وانه من المعيب ما يدور في عدن وصنعاء من وراء الكواليس من قبل هؤلاء الذين يبحثون عن ادوار جديدة والضحية هم الفقراء والمعوزون من نازحي م/ أبين والله من وراء القصد .


في الإثنين 11 يونيو-حزيران 2012 04:46:12 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=15991