اعتذار على ... طريقة بن علوان
فائز سالم بن عمرو
فائز سالم بن عمرو

تسعى الدول الكبرى والمحترمة للتهرب والتشرد من تبعات الاعتذار أخطاء الماضي ، وتراكمات الخطأ الاستعماري ، وتلجا لوسائل التعويض المعنوي والمادي لجرائم أو تجاوزات إنسانية أو عرقية أو ممارسات ارتكبها جنودها أو مواطنيها في حقب زمنية سادها الصراع العسكري والديني والسياسي . تسلك الدول كل الطرق لتجنب الاعتذار والاعتراف بجرائمهم وجرائرهم نحو الشعوب والأوطان المظلومة ؛ لما يترتب على هذا الاعتذار من الواجبات والحقوق الأخلاقية والفكرية والسياسية والتاريخية والقانونية ، والتي تستوجب تضحيات مادية ومعنوية وأخلاقية تدفعها الدول المعتذرة ابتداء من الاعتراف الأخلاقي والقانوني والتشريعي ، وتستمر في تطوير الشعوب المظلومة ، ورد الحقوق المادية ، والتعويض عن الضحايا البشرية ، وتأهيل الشعوب والدول التي وقع عليها الظلم اقتصاديا وسياسيا وادريا .

اليمن بلاد العجائب والمتناقضات ، ويصدق عليها : " ابتسم أنت في اليمن " . الدولة والحكومة والقيادات السياسية يتبارون للاعتذار للجنوب ، والإقرار بالجرائم التي ارتكبت في الجنوب تجاه البشر والحجر والمدر . هذا السيل الجارف من ثقافة الاعتذارات والصحوة الإنسانية التي جاءت بعد اثنين وعشرين ربيعا من الممارسة الالغائية . الاعتذارات توحي بان القوم سكارى ولا يعرفون ما يخرج من ألسنتهم ، أو أنهم يلفظونها تقية ، وما يوقر في الصدور يخالف ما يلفظونه عن التسامح وتصحيح الأخطاء ، والأقرب بأنها تستند إلى ثقافة قبلية تنتهي عندها أصعب المشاكل بالتضحية بعدة أثوار مسكينة على عقلية " ما بله نحن إخوان " .

هذه الاعتذارات البيضاء ينظر لها الكثيرون بأنها فخاخ لفظية ومسلكية نصبت لتوقع الطيور الهائمة من أبناء الجنوب وقياداته وأحزابه للوقوع في مصيدة الحوار ، وليظل الواقع الملموس والمعاش على حالة دون بوادر حسن نية تصحح ولو جزء ضئيلا من الأخطاء والممارسات الخاطئة التي تزداد ضراوة مع تقاطع المشاريع واختلاف المصالح ، وتتعدد الرؤيا عند علية القوم في المركز ، هذه الاعتذارات الديلفري " السفري " مع خدمة توصيل الاعتذارات للبيوت والمجالس والدواوين تجب ما قبلها في ثقافة وفكر القوم ؛ ليبقى الواقع المرير في الجنوب قائم ويزداد توغلا وطبعا " القانون لا يحمي المغفلين " .

السماء تمطر اعتذارات في الإعلام ، والأرض في الجنوب ساحة للصراعات الحزبية والسياسية والعسكرية . ظواهر التهميش والظلم والسطو على الأراضي ، وتكريس الأمر الواقع الخاطئ بإجماع الجميع في معادلة تتفاوت طرفاها بين اعتذارات لفظية لا تتجاوز مكان مطلقها ، وواقع ميؤس يزداد بؤسا وتوترا وتهميشا وإقصاء . كيف سيقبل المواطن البسيط الأطروحات بالتصالح ، وتجاوز الماضي ؟ ، وهو يعيش ممارسة أقسى واشد مما عاشه في الفترة الماضية ؟! ، كيف سيقبل الموظف الظلم والتعسف الذي مورس ضده بحجة " عليك مراجعة صنعاء " ، وهو يرى بأم عينه التعينات العسكرية والسياسية والدبلوماسية والحكومية تستبعده وتزيد ظلمه ؟ ، ولكن تحت حجة العهد الجديد .

الاعتذار .. هل يفهم مطلقو هذه الكلمات معانيها أو يستشعروا المظالم التي عاشها أناس ، فقدوا الدولة والأمن ، وانتقلوا بقدرة قادر إلى وصية الشيخ والعالم والقبيلي والمتنفذ . لن يفهم المواطن البسيط والموظف والسياسي والمعارض كلمة الاعتذارات الجوفاء ، ما لم يروا نتائج الاعتذار ترتسم على ارض الواقع ، ويعيش الناس أمنا وسلاما ويرون العدالة تتجسد في حياتهم ، ويصلهم صدى معاني الاعتذار ممارسة وسلوكا وفعلا ومنهجا قائما ، فضلا عن أنهم يعايشوا القتل والتشريد والاستسلام لما يفرض عليهم وان يغمضوا عيونهم ، ويخفضوا رؤسهم لسيدهم الجديد ، ويقبلوا بالفتوى المقدسة ويقولوا سمعنا واطعنا .

يجيد البعض تبادل الأدوار ، واستبدال الشخوص ، فها هي بعض الأحزاب المفرخة ، والتي ستدخل الحوار ترفض الاعتذار للجنوب ، فهذه الأحزاب الثورية التي ترفض الاعتذار ، هل ستقبل بنتائج الحوار وقراراته ؟! ، طبعا الطبخة مكشوفة وواضحة ، فالاعتذار الذي سيصدر ، ويترتب عليه العديد من النتائج سيكون مفرغا من مضمونه ، لان بعض الأحزاب والجهات ترفضه ، وبالتالي فهو لا يعبر عن الشعب ، وستتكرر لعبة المراوغة وتبادل الأدوار . استمرار الحال من الحال ، وإذا استمر الوضع لما هو عليه سيكفر الشعب والناس بالاعتذار والحوار ، وشعارات الحرية وألفاظ المزايدة بالوطنية ؛ كما كفروا بأشياء كثيرة كنا نزعم بأنها مقدسات لا تغير ولا تبدل ؟! .

faizbinamar12@gmail.com


في الأربعاء 12 سبتمبر-أيلول 2012 04:34:20 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=17238