بان كي مون في اليمن لدعم الانتقال السلمي..
د. محمد حسين النظاري
د. محمد حسين النظاري

زيارة الأمين العام للأمم المتحدة لبلادنا والتقاءه بالرئيس عبد ربه منصور هادي –رئيس الجمهورية- هي زيارة تاريخية بكل المقاييس، خاصة أنها تأتي واليمن على مشارف انتقال تأريخي، يؤسس ليمن جديد، فالزيارة ليست بروتوكوليو، أو احتفالية فحسب، ولكنها زيارة عمل مهمة جاءت لتعزز الدور المهم الذي يقوم به السيد جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة، والمشرف المباشر على تنفيذ بنود المبادرة الخليجية والياتها المزمنة.

بهذه الزيارة أثبتت الأمم المتحدة أنها شريك فعال، لاستكمال كافة إجراءات التسوية السياسية، وأنها بالاشتراك مع الدول الخمس دائمة العضوية إلى جوار دول مجلس التعاون الخليجية سيكملون المشوار الذي بدءوه منذ اندلاع الأزمة السياسية، والتي كادت أن تعصف باليمن واليمن وتقودهم إلى هاوية يصعب الخروج منها، لولا استشعار الأشقاء والأصدقاء بخطورة الوضع اليمني على المنطقة والعالم وهو ما ساهم في أن يصل اليمنيون إلى الاتفاق الذي هم بصدد تنفيذه اليوم.

الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تثبتان لليمنيين أنهما لن يدعون مجريات سير التسوية السياسية تنحرف عن مسارها الرئيسي، المرتكز على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن 2014 و2051، حتى يخرج اليمن من أزمته إلى بر الأمان، وهي رسالة قوية لا لبس فيها لكل الأطراف، تؤكد أن أي محاولة لعرقلة التسوية ستواجه بعقوبات، بحيث أن المجتمع الدولي ممثلاً بمجلس الأمن لن يسمح بأي اعتراض أو عراقيل تؤخر تقدم العملية السياسية إلى الأمام .

إن الزيارة جاءت بمناسبة مرور عام على توقيع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المُزمنة وهي فرصة مناسبة من الأمين الأممي، التعرف عن قرب لما تم إنجازه خلال الأشهر الماضية خاصة بعد الانتخابات الرئاسية المبكرة، ومواكبة الخطوات الأخيرة لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي بلا ريب سترعاه الأمم المتحدة وبقية الشركاء، وتثبت الزيارة أنهم لا يدخروا جهدا في تقديم كافة أشكال الدعم مع المجتمع الدولي من أجل إنجاح المؤتمر وتجاوز العراقيل والتحديات .

المجتمع الدولي يبرهن اليوم أنه يعايش الوضع اليمني، وهو يدرك أن ما تحقق من انجازات طوت صفحة سوداء في بداية الأزمة، لكن هذا لا يعني أن الأمور قد حُلت كلها، فما زال أمام اليمنيين الكثير من القضايا الهامة التي قد تكون قنابل موقوتة إذا لم يساعد الأشقاء والأصدقاء في حلها، وعلى رأسها نسب تمثيل الجميع في مؤتمر الحوار، وكذا تشكيل اللجنة العليا للانتخابات.

بعد عام من الاتفاق التاريخي للانتقال السلمي للسلطة في اليمن، يثبت اليمنيون للعالم أن حكمتهم التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم، هي من مكنتهم من التغلب على شهوات السلطة والتنازع عليها، وبينت للعالم كيف أن المجتمع اليمني وبالرغم من امتلاكه للسلاح إلا انه مجتمع محب للأمن والسلام والاستقرار، وأثبتت السلطة عبر الرئيس السابق علي عبد الله صالح وحزبه –المؤتمر الشعبي العام وحلفائه- والمعارضة من خلال أحزاب اللقاء المشترك وشركائه، أن اليمن بخير طالما وبها رجال غلبوا مصلحة البلاد على غيرها من المصالح.

وبطبيعة الحال كان للرئيس عبد ربه منصور هادي دور كبير في تهدئة الأمور واتجاهها نحو الانفراج وهو ما أكد الأمين العام حين قال: \" فخامة الرئيس هادي إن هذا التحول كان بفضل الحكمة والشجاعة التي أظهرتها في تولي القيادة أثناء المرحلة الانتقالية ، وأهنئك على التأييد القوى الذي تلقيته في انتخابات شباط فبراير \" .

وأضاف بان كي مون\" إن اتفاقية نوفمبر لنقل السلطة ساعدت في التغلب على وضع الجهود السياسي في البلاد وتخفيف وتفكيك المواجهات العسكرية في صنعاء وأجزاء أخرى في البلاد ولكن كما أتضح أيضا وبعد سنة من ذلك لم يكن التوقيع على الاتفاقية بحد ذاته نهاية للأزمة، هذه الاتفاقية مهمة لأنها توفر خارطة طريق واضحة للتحول الأعمق الذي بدأت البلاد تخوضه فكلما واجه مجتمع ما انقساما ووقف على شفير النزاع المدني تزداد الضرورة للعودة إلى الحكمة والاحترام المتبادل والتفاعل السلمي و هذه هي المبادئ التي تسلحتم بها والتي تواصلون إظهارها \".

اليمنيون اليوم بحاجة ماسة لاقتناص الفرصة التاريخية، حيث والمجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة مصرة على بلوغ اليمن مرحلة الأمان تحت مظلة الوحدة اليمنية، وإذا لم يستفيدوا منها اليوم فإنهم سيندمون، حينما ينصرف العالم عن دعمهم إذا ما وجد تقاعسا من قبل أطراف الطيف السياسي اليمني، وعدم إحداث تغيير حقيقي على الأرض لا عبر الاتفاقات والتفاهمات الورقية، والأكيد أن الزيارة ستعطي الأخ رئيس الجمهورية دفعة معنوية كبيرة، كونها تبرهن مدى دعم المجتمع الدولي له.

ولأن الحل لن يأتي من غيرنا بل من خلالنا وبواسطة الدعم الدولي، فإن الحوار هو الخيار الذي لن يجد العالم لليمنيين بديلا عنه، وينبغي على اليمنيين ألا يفكروا في بديل غيره، لان البدائل الأخرى تعني العودة إلى أسوء مما كنا عليه قبل توقيع الاتفاقية التاريخية لإنهاء النزاع على انتزاع السلطة في اليمن.


في السبت 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 01:46:13 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=18149