اللقاء المشترك واالمصالحة مع الوطن اليمني؟؟
عبد القيوم علاَّو
عبد القيوم علاَّو

مأرب برس - خاص

احتفل شعبنا اليمني العظيم بيوم وحدته المجيدة العيد السابع عشر والذي احتضنته محافظة اب الأبية والتي استقبلت العيد بحلتها الخضراء المطرزة بجبال بعدان والعدين والحزم وفي ضل أفراح الشعب اليمني بأعراس أعياد الثورة والوحدة وتلك الزغاريد التي يطلقهن نساء وصبايا اليمن من سيحوت ومن ضفاف شواطئ بحرب العرب الهائج شوقاً لعناق هذا اليوم العظيم يوم وحدتنا المجيدة من المهرة إلى صعده الجريحة أفراح اليمن تزدان لها جبالها ووديانها وصحاريها وبحارها اليوم وبعد إن كان هذا الحدث وليداً فقد أصبح شاباً مفتول العضلات يستطيع إن يدافع عن نفسه ويقهر الأعداء بشجاعته وصموده أمام التيارات القوية انه يوم 22مايو العظيم،أتت الأفراح وشعبنا اليمني وقواتنا المسلحة يتصدون لزمرة الإرهاب والقوى الظلامية والمتآمرين علي الوطن ووحدته المجيدة ،و من محافظة اب تجلت الحكمة اليمانية بإعلان القائد الوحدوي تعليق العمليات الحربية ضد الإرهابيين في صعده لعلهم يفهموا الرسالة ويحسنوا قراءتها فيبادرون إلى تسليم أسلحتهم والعودة إلى ديارهم مواطنين صالحين يدينون بالولاء للوطن والثورة والوحدة المباركة .

وفي نفس الوقت لماذا لا يستغلون هذه الفرصة الإخوان في اللقاء المشترك ويعبرون عن رغبتهم المصالحة مع الوطن الحبيب ،فلماذ البقاء على عداء دائم مع الوطن؟فالمصالحة خيرٌ لهم لوكا نوا يعلمون، وهي البديل القوي للخصام الدائم مع الوطن فاليمن يتسع للجميع والدعوة إلى التآخي والألفة واجب شرعي على الجميع التقيد به.

ماهي الفائدة التي يجنيها اللقاء المشترك ؟؟ نضير العداء المعلن للوطن والذي بداء ينتشر في ظل غياب الضمير الحي نحو الوطن الحبيب الخلافات التي دأب على إثارتها اللقاء المشترك بين أبناء القبائل اليمنية لا تخدم الوطن ولا تخدم الأحزاب نفسها التي تنطوي تحت مظلة المشترك. إن تلك المواقف والتصريحات التي يدلوا بها إخواننا الأعزاء في اللقاء المشترك من بيانات وإدانات وشجيات واستنكار عبر وسائلهم الإعلامية ومساندتهم للحوثيين إعلامياً ومعنوياً وربما تصل هذه المساندة إلى الماديات، وكان هذه العصبة الإرهابية من المراهقين تواجه في حربها دولة أجنبية معتدية ومحتلة لليمن!!!

ونسوا إنها تواجه الجيش اليمني وتقتل أبناء اليمن المكلفين دستورياً وقانونيا بحماية اليمن ارضأ وإنساناً.إن العداء للقوات المسلحة والأمن وعدائهم للوطن يجعلهم على المجهر ، ولهذا فأنا حقيقةً أشفق من المصير المجهول الذي ينتظرهم؟؟؟؟؟

إننا نريد من أعزائنا في اللقاء المشترك إن يجبوا على سؤال محير للشعب اليمني في الداخل والخارج ونص السؤال يقول: إلى متى سيظل هذا العداء مع الوطن، ومن الأبقاء للأخوة في اللقاء المشترك الوطن اليمني الكبير أم عصابة الإرهاب المناطقية والمذهبية الذين أسآؤا للوطن وللشعب وقتلوا أبناء الوطن واستحلوا دمائهم واعرضاهم وأموالهم ؟؟

من هنا وبهذه المناسبة العظيمة أناشد الإخوة في اللقاء المشترك باسم الشعب اليمني في الداخل وفي الخارج إن يمدوا أيديهم لمصافحة الوطن والمصالحة معه قبل فوات الأوان وقبل إن ينسحب البساط من تحت أقدامهم وبعدها لا ينفع ندم النادمين منهم.

Allaw55@hotmail.com
 


في الخميس 24 مايو 2007 08:31:49 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=1820