الأحزاب والاختناق بالسلطة
عارف الدوش
عارف الدوش

(السلطة هي تحدٍ ونحتاج إلى أن نجذر العملية الديمقراطية كأهم أوجه مواجهة النزوع نحو الاستبداد والطغيان")

محمد قحطان : القيادي في الإصلاح واللقاء المشترك.

هناك مثل يمني مشهور يقول "من أكل باليدين أختنق" وحدها بعض الأحزاب اليمنية منذ نشأتها إلى اليوم تأكل باليدين في وقت واحد من موائد السلطة والمعارضة ولا تختنق أما تلك الأحزاب التي صدقت المثل السابق وعملت به واستمرت تأكل بيد واحدة من موائد السلطة فقط أو من موائد المعارضة خوفاً من الإختناق هي في الأخير التي "أختنقت" أما بالسلطة أو بالمعارضة فبعضها توفاها الله ودفنت والبعض الآخر قاومت الموت ولكنها عاشت عليلة لا تقوى على إسناد نفسها فأضطرت أن تتوكأ بعصا غيرها وتعيش بصحبة الأخ الأكبر تتحمل منه كل الصلف والتعالي وأحياناً الضرب بحجة الحماية حتى لا يجرؤ المتربصون على افتراسها فإن حاول بعض أفرادها رفع رؤوسهم قليلاً أمام الأخ الأكبر تم تأديبهم من قبله وظلت أحزابهم صامتة لا تحرك ساكناً وتناسى الأخ الأكبر أن جرح نملة صغيرة لثعبان ضخم يصيبه بالموت .

 نقصد بمصطلح "الأكل باليدين" هو ممارسة حزب او تكتل سياسي لدور مزدوج في السلطة والمعارضة في وقت واحد دون أن يختنق و التنظيمات التي تأكل بيد واحدة نراها تختنق بالسلطة أو بالمعارضة مهما طال بها الزمن وإذا تتبعنا الوقائع فيما يتعلق بعلاقة الأحزاب بالسلطة كأحزاب حاكمة أو معارضة بغض النظر عن طريقة وصولها للحكم أو وضعها في المعارضة سنجد أن تلك التي كانت "تأكل باليدين" جزء منها يمارس السلطة مباشرة أو من خلال واجهة يصنعها وجزء منها يمارس المعارضة هي التي لا تختنق بالسلطة وأنما تمارس "الخنق" ضد الأحزاب الأخرى الصغيرة أو التي كانت في السلطة وأختنقت بها.

فمثلاً بعد قيام ثورة الـ26 من سبتمبر التيار الناصري سيطر على السلطة فخنق الأحزاب الأخرى "البعث والأخوان" وبعد ذلك تم خنق الناصري واليسار بفعل نكسة 67م والمصالحة الجمهوريين – الملكيين فتسيد في السلطة تحالف" البعث والأخوان "الذي كان مخنوقاً من قبل وجاءت ظروف حصار صنعاء" السبعين يوماً" فتسيد تحالف القوميين واليسار خلال فترة الحصار لكنه أختنق بالسلطة لأنه لن يتقن "الأكل باليدين" ليعود "تحالف البعث والأخوان" الذي تمرس على "الأكل باليدين" وإذا استمرينا بتعقب المسألة فسنجد "حركة القوميين العرب ثم الجبهة القومية التي استلمت السلطة في جنوب الوطن بعد ممارستها الكفاح المسلح ضد الإستعمار البريطاني خنقت جبهة التحرير ووضعت الأحزاب الصغيرة تحت معطفها، أما على مستوى الشطر الشمالي بعد ما أختنقت الأحزاب اليسارية والقومية بالسلطة أو تم خنقها كونت تحالفاً ظل الحزب الكبير فيها "الديمقراطي الثوري اليمني" هو خانق الأحزاب الصغيرة ليشكل تحالف "حزب الوحدة الشعبية" بعد توحيد أحزاب اليسار انضم هذا التحالف إلى الحزب الإشتراكي اليمني فكبر الاشتراكي كونه في السلطة في جنوب الوطن وتضخم ولم يختنق بالسلطة لأنه لم يدع من يخنقه أما فرعه في الشمال فعاش مخنوقاً من قبل السلطة كونه في المعارضة.

 وبعد قيام الوحدة اليمنية في الـ22 من مايو90م كان هناك تنظيمان سياسيان هما الحزب الإشتراكي اليمني والمؤتمر الشعبي العام وكان هناك إدارك من قبل الكثير من قيادات وكوادر الإشتراكي في الشمال لعملية إختناق الأحزاب بالسلطة أوخنقها وخوفاً من ذلك طرحت فكرة "الأكل باليدين" بإبقاء "حزب الوحدة الشعبية" وهو فرع الحزب في الشمال في المعارضة لكي يحمي الحزب من الإختناق بالسلطة ولأن الإشتراكي كان حزب سلطة ولديه تجربة تجاوز من خلالها الإختناق بل خنق الأحزاب الصغيرة فلم تستوعب قيادته الفكرة فطبقها تحالف "المؤتمر الشعبي العام" أو قيادته حينها وتم تشكيل حزب جديد هو" التجمع اليمني للإصلاح" 13 سبتمبر 1990م وبالتالي مارس تحالف الشعبي العام \"الأكل باليدين" والقصة معروفة أنتهت بخنق الإشتراكي بحرب صيف 94م ومن يومها وهو عليل.

ونحن اليوم على أعتاب مرحلة جديدة مشابهة لمرحلة ما بعد تحقيق الوحدة وسنرى خلال الأشهر القادمة الحزب الأكبر في البلد وهو\"تجمع الإصلاح\" الذي يتأهب للوصول إلى السلطة والمسك بتلابيبها سنراه يمارس "الأكل باليدين" وستخرج من تحت معطفه أحزاب تمارس المعارضة بقوة بعكس الأحزاب الأخرى مثل المؤتمر الشعبي العام الذي أختنق أو خنق نفسه بالسلطة ففيه من قد تعلم \"الكل باليدين\" فسينقسم عياله يشتغلون مع أحزاب وتيارات أخرى والإشتراكي الذي عاش مخنوقاً منذ 94م يتنفس عياله في حدائق الآخرين، أما الناصريون فقد خنقوا في77و78م خنقاً شديداً سبب لهم الكثير من الأوجاع وأوهن جسدهم ولضمان شفاء الإشتراكي والناصري من أعراض عمليات الخنق السابقة عليهما التعلم فوراً وسريعاً طريقة "الأكل باليدين" لتجنب اختناقهما بالسلطة للمرة الثانية، لأنه لو حصل ذلك لن تقوم لهما قائمة وستتفرق جثتيهما بين ذئبين شرسين يجيدان "الأكل باليدين" هما جناحي التيار الإسلامي العدوين اللدودين "الإصلاح باجنحته المتعددة" و"الحوثيين بمسمياتهم المختلفة" ولن ينفعهما إعارة بعض كوادرهما بقصد أو بدون قصد للعيش في مزرعتي الذئبين العدوين اللدودين الشرسين.

اللهم أني بلغت اللهم فاشهد.


في الثلاثاء 04 ديسمبر-كانون الأول 2012 01:21:12 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=18286