اليمن بين الفيدرالية و الانفصال
ابراهيم سيلان العبيدي
ابراهيم سيلان العبيدي

في عام 1917م قامت الجماهير الروسية الجائعة بإطلاق الثورة الروسية هذه الثورة التي غيرت مجري القرن العشرين و كان من أهم نتائجها انهيار الإمبراطورية القيصرية التي تفشى فيها الفساد المالي والإداري والذي اتضح جليا بعد الحرب الروسية اليابانية عام 1905م مما زاد الإحباط الذي ساد المجتمع ، بعد قيام الثورة تشكلت حكومة روسية موقتة كانت سياساتها قد دفعت البلاد إلى حافة الكارثة من اضطرابات في الصناعة والنقل و انخفاض إجمالي الإنتاج الي نسب متدنية مما زاد الصعوبات في الحصول على أساسيات الحياة منذرا بكارثة ستحل بالبلاد ، و بسبب هذه السياسات الكارثية بدأت الحرب الأهلية في البلاد و التي امتدت ست سنوات لتأكل الأخضر و اليابس والتي خلفت أكثر من ثلاثة ملايين قتيل.

اليوم روسيا و كثير من دول العالم بعد تجارب عدة اتخذت النظام الفيدرالي حلا لبناء الدولة الحديثة ، و الفدرالية شكل من أشكال الحكم تكون السلطات فيه مقسمة دستوريا بين الحكومة المركزية و حكومة الأقاليم ، ويكون كلا من الحكومة المركزية و حكومة كل اقليم معتمد أحدهما على الآخر و يتقاسموا السيادة في الدولة ، بالنسبة للأقاليم فهي تعتبر وحدات دستورية لكل منها نظامها الأساسي الذي يحدد سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ويكون وضع الحكم ذاتي للأقاليم ، و الحكم الفدرالي واسع الانتشار عالميا، وثمانية من بين أكبر دول العالم مساحة تحكم بشكل فدرالي منها دولة الإمارات العربية المتحدة و الولايات المتحدة الأمريكية.

اليوم وبعد مرور سنتين من قيام الثورة المباركة و خروج علي عبدالله صالح من السلطة و لو إعلاميا على الأقل تحتاج اليمن الى نظام فيدرالي من عدة أقاليم لحماية اليمن أولا من شبح التمزق و الانفصال و تحولها الى عدة دويلات و ثانيا الخروج من حروب أهلية قادمة في صعدة وعدة مناطق لفرض العضلات لطرف على طرف اخر و ثالثا حماية حقوق و توزيع الثروات للمحافظات المهمشة كتهامة وغيرها .

الصراع حول الفيدرالية في اليمن سيكون أكثر المحاور إثارة للجدل في المرحلة القادمة وربما يتحول إلى مشكلة معقدة ، قد تنتهي بمواجهات سيكون ضحيتها الأصوات المتطرفة المطالبة بالانفصال ، هنا ينتظر الجميع ما سيخرج به مؤتمر الحوار الوطني الذي سيحدد الى أين ستذهب سفينة اليمن مستقبلا .


في الإثنين 11 فبراير-شباط 2013 02:44:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=19218