العصفور الجريح
حسن عبدالله الشرفي
حسن عبدالله الشرفي

ضمد جراحك إنهن جراحي ......واصبر على حر الظما يا صاحِ

لغدِ سحابته الكريمة عندما ...........ما شئت من ريحانها والراح

يأتي بها الزمن السخي فلا ترى ........إلا جناحك عنده وجناحي

يا أبن الخميلة والخميلة موطنٌ .......للشعر في ملكوته الوضاح

خلِّ الصقيع الموسمي لأهله ........في الناس لا للبلبل الصداح

هذا أبوك يطل من عليائه ......في العش يسأل عند في الأدواح

إنهض وقل للموسم الثاني أنا ........من أمة خلقت من الأفراحِ

إن غاب سرب جاء سرب مثله ........في بوحه وحنينه المبراحِ

فحياتنا لا كالحياة بضيقها .........بين الشجون هناك والأشباح

بين الوجوه كأنها مصبوغة ........باليأس في مشوارها الفضاحِ

ضمّد جراحك وانتظرني للهوى ........في منبت الزيتون التفاح

أعنيه من سُمر المواسم جادها .....غيث الحروف أبية الألواح

كتب اليقين الأريحي كتابها ........بمداح وجه كالضحى لمّاح

قالت له سمُر السواعد هذه ... .......دنياك في ريحانها الفوّاح

جاءت به الأقدار غير بخيلة ..مأتى شعاع الوحي في الأرواح

فتبلّجت والخصب في قسماتها .....واحات حلم سندسي السّاح


في الأربعاء 13 فبراير-شباط 2013 11:43:37 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=19270