تأملات في عروسة البحر
ابو وضاح حسن العتمي
ابو وضاح حسن العتمي

ما أطيب النسمات في شطأنها

والبحر يحرس درها وجمانها

وترى الأنام بها فتحسب أنهم

أهل السماء وساكنين جنانها

فترى التواضع والوداعة نهجهم

وتحس كل الخير في سكانها

يجد الغريب بها الأمان وكلما

رام الرواح يعود من إدمانها

حوت الطهارة والجمال وربما

كانت جنان الخلد بعض كيانها

دامت لكل العاشقين بحسنها

عشقا يذوب الصخر من أغصانها

يسعى إليها كل من أسقامه

جلت فيشفى إذ لمس حيطانها

در الجواهر قد أنار بعقدها

والعين تخجل إذ رأت غزلانها

هذا غزال بل وتلك حمامة

عقد القرنفل درها مرجانها

بيروت تسأل ماجرى لأحبتي

قد بدلوا عني الرحال لشانها

ودبي تبكي غيرة وتأسفا

والشرم ذاب إذا رأى حلوانها

هل ياترى ستحس ذلك دولتي

أم أنها تبقى على نسيانها


في السبت 16 فبراير-شباط 2013 07:07:29 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=19309