الأمل في ذكرى الألم
احمد رناح
احمد رناح
لا يخرج الفجر إلا من صلب عتمة سواد الليل ، ولا يلوح البرق الا من ظلمات الغيوم ، وقد قال الله تعالى : (( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا )) وقيل : ان الغروب لا يحول دون شروق جديد . تلبدت سماء اليمن بالظلم والقهر وجور السلطان ، حتى بلغ السيل الزبى ، وضاقت الأرض بما رحبت على كل يمني حر ، وطغى الباطل وزمجر ، وتأذى الحق كثيرا ، لكنه لم يستسلم ، بل عمل وعمل وعبأ جيشه تعبئة يحدوها الأمل بفجر مشرق ويمن جديد ليس للفاسدين فيه وجود ، فانطلقت ثورة الشباب العظيمة ، لتطيح بعتل الظلم ومظلة الفاسدين ، لكنها دفعت ثمنا باهضا لإزاحته .
فقد كانت جمعة الكرامة ، سحره العظيم الذي انقلب ضده ، أرادها قاصمة ظهر للثوار ، فجعلها الله قاصمة لظهره ، وأرادها قضية اجرامية تقيد ضد مجهول ، لكن الله جعلها جريمة اقترفها صالح وقيدت ضده في محكمة العدل الالهية ، بعد أن اعطت محكمة العدل الأرضية صك حصانة لمجرم سفك الدماء بكل عنجهية و كبر وغرور ، عندها بدا العد التنازلي لسقوطه يمشي بسرعة كبيرة جدا ، فما لبث ان انتُزع منه ملكه ، وقريبا سيكون أمام قضاء الثورة العادل محاسبا معاقبا . ربما كانت تلك الحادثة ستمر مرور الكرام كما مرت غيرها من جرائم المخلوع ، غير أن انضمام قادة عسكريون وقبليون غيروا كفة الميزان ، وشكلوا قوة ردع وحماية للثورة ، قادت الى انتصار الثورة وازاحة المخلوع وابنائه ومقربيه من الحكم وقيادة الجيش والامن والاقتصاد ، وكان لهؤلاء فضل كبير على الثورة لا ينكره الا حاقد أو منافق أو متحالف مع المخلوع ، إذ لا يمكن لثائر أن ينكر دور ثائر مثله .
بعد أيام قليلة يطل الأمل على الشعب اليمني بعد معاناة مع الألم دامت اكثر خمسة عقود لم يجن معها اليمنيون سوى ويلات الحروب والأزمات ، وكوارث الخيانة وسفه الحكام ،وتحكم المجرمون والمفسدون في مفاصل الدولة ، وانتشار الجوع والفقر والجهل بين أفراد الشعب اليمني .
في ذكرى ألم مجزرة جمعة الكرامة ومن بين غيوم جريمتها الملبدة بدماء خيرة شبابها ، وأطهر فتيانها يلوح برق أمل يضيء طريق الحرية والكرامة ويحقق آمال اليمنيين في نجاح ثورتهم واخراجهم الى بر الأمان ، انه الأمل القادم من بين جلسات مؤتمر الحوار الوطني والذي سيرسم خارطة طريق اليمنيين ، بصياغة عقول يمنية تعايش الألم كل يوم بين ركامات الحياة القاسية ، وظلمات المستقبل المخيف ، في ظل تكاثر المشاريع الصغيرة ، وتكالب تجار الوصاية وأمراء الحروب للانقضاض على قصعة يمننا الحبيب .
يدرك اليمنيون أن اليسر يأتي بعد العسر ، وأن الامل ينبثق من بين ثنايا الألم ، وأن تحمل الجهد والتعب والكثير من الألآم في سبيل نهضة اليمن ونجاح ثورته والوصول الى مسافة قريبة من قطف ثمار ثورتهم وجهدهم وتضحياتهم ، لذلك فقد وقفوا لدعوة اخوانهم من جميع المشارب حتى ولو كانوا أعداءهم الى جني الثمرة مع بعضهم البعض ، وصياغة يمن جديد ، يتسع للجميع ، ويتعايش فيه الجميع ، ويبنيه الجميع ، بعيدا عن المشاريع الصغيرة والاهداف الضيقة .                                        

في السبت 16 مارس - آذار 2013 04:46:45 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=19609