أصدقائي اليمنيين.. هل تعرفون برينان؟
كورى كرايدر
كورى كرايدر

أصدقائي اليمنيين، هناك أخبار كبيرة من أمريكا مرة أخرى- وهي تتعلق بموطني الأم تكساس.

هذه القصة عن جون برينان - الذي تعرفونه جميعكم باعتباره مبعوث أوباما الدائم إلى اليمن، ليتحدث إليكم بدلا من أي دبلوماسي، ويبدو أن برينان هو الذي يحدد أحياناً سياسة الولايات المتحدة تجاه اليمن. على أي حال، فقد قام الرئيس أوباما بتعيين برينان مديراً لوكالة المخابرات المركزية.

وقد تم إقرار تعيين السيد برينان الآن - كرئيس لوكالة المخابرات المركزية - لكنه لم يصل إلى هذا المنصب دون جدل. في الآونة الأخيرة، وُجّهت إليه وإلى مسؤولين أمريكيين آخرين، بما في ذلك الرئيس أوباما، أسئلة مزعجة حول برنامج أوباما لضربات الطائرات بدون طيار في اليمن وغيرها من البلدان. كان الرجل الذي طرح الأسئلة الصعبة هو السناتور راند بول، الجمهوري اليميني من ولاية تكساس.

بعد أن قدمت الإدارة الأمريكية أجوبة غامضة على أسئلة المستر بول حول الطائرات بدون طيار، قرر المستر بول أن يحاول منع تعيين السيد برينان مديراً للـ ( سي آي إيه) حتى يتلقى الأجوبة على أسئلته.

ما فعله المستر راند بول وقتذاك كان يسمى "التعطيل" – وهذه ممارسة سياسية أمريكية فريدة حيث يستطيع المشرع أن يعطل التصويت على قضية طالما كان على استعداد للوقوف والتحدث. وقد تحدث السيناتور بول لأكثر من اثنتي عشرة ساعة عن عملياتِ القتل المستهدفِ، وضربات الطائرات بدون طيار، كما تحدث عن كيفية احتفاظ الرئيس أوباما لنفسه، وكأنه ملك، بمثل هذه الصلاحيات.

كنت فخوراً بزميلي التكساسي. وأقول لكم إنني، بشكل طبيعي، لست حليفاً سياسياً للمستر بول، وبوضوح أكبر أقول لكم إنه على أقصى يمين الطيف السياسى.

ما يهمكم في خطاب المستر بول هو هذا: لقد كان كلامه هذا أول انتقاد كبير لسياسة الطائرات بدون طيار يتفوه به مشرّع أمريكي. وهذا علامة على أن تغييرًا قد يطرأ قريباً على برنامج أوباما.

بطبيعة الحال، لقد وجه السيناتور بول انتقاده في الأساس لقتل الأميركيين على الأراضي الأميركية. وقد ذكر حالة موت وحيدة وهي موت الشاب عبد الرحمن العولقي. هذا لم يكن مفاجئا: ذلك أن المستر بول، مثل معظم الأميركيين، يهتم بمواطنيه أولاً. لكنه قدم تعليقات انتقادية بشأن ما يسمى ب "ضربات التوقيع" - وهي الضربات التي سمح الرئيس أوباما بتنفيذها في اليمن وضد أناس هو لا يعرف أسماؤهم. كما انتقد المستر بول أيضا فكرة ضرورة استمرار "الحرب على الإرهاب" ، دون حدود ودون أي نهاية واضحة. ( في اليوم التالي سربت الإدارة الأمريكية إلى وسائل الإعلام خبرا حول الحاجة الماسة إلى السماح بتنفيذ المزيد من الضربات في أماكن أخرى).

ضمَّ العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين في مجلس الشيوخ صوتهم إلى انتقادات السناتور راند. وفجأة امتلأ التويتر والفيسبوك بأصوات الأمريكيين الذين لم يفكروا من قبل في مسألة  القتلى المستهدفين من قبل الإدارة الأمريكية قائلين نريد أن "نساند راند" ضد الطائرات بدون طيار.

نقرأ فيما جرى أمرين:الأول، أن الرأي من " الحرب على الإرهاب".ليس ثابتاً في بلدي. والثاني هو أن المستر راند وزملائي الأمريكيين الآخرين من الممكن إقناعهم بالاهتمام بمصير ملايين اليمنيين. لكن المشكلة هي في أنهم لا يعرفون بمعاناة هؤلاء. فالثقافة الأمريكية بحسناتها وسيئاتها، تعتز بفكرة أن كل مواطن هو جزء من اتفاق يسمى الدستور، الذي من واجب الحكومة احترامه، لكن هذا التحيز الأعمى للمواطن الأمريكي يمكن التغلب عليه.

من قرأ منكم كتاباتي السابقة يعلم أنني أكرر نفسي، لكني أشعر أن هذه فكرة تستحق التكرار: مهمتنا هي خلق مزيد من الاتصالات بين اليمنيين والأمريكيين. كم من المحزن أن تكون الوجوه الأمريكية الرئيسية المناصر لليمنيين هي من أمثال  جون برينان. كم هو معيب أن الأسماء اليمنية التي سمع بها غالبية الأمريكيين هي أسماء أولئك الذين فجروا المدمرة الأمريكية كول أو الذين ما زالوا يدعون إلى مهاجمة الأميركيين.

هذه التفاعلات تعطي كلا الشعبين انطباعًا خاطئًا بأن كل منهما عدو الآخر.

تكشف أعمال السيناتور بول شيئاً آخر - وهو أمر لا يحدث في اليمن حتى الآن، ولكن آمل أنه سيتغير ذات يوم من الأيام. أصرّ السيناتور بول أن يتعهد الرئيس الأمريكي بأنه سوف يبقى حريصا على أمن شعبه - أنه لن يهاجمهم في وطنهم . ولكن هنا، في اليمن، إن الأسئلة المماثلة حول طائرات بدون طيار ليست مجرد افتراضات - لبعض من مواطنيكم ومواطناتكم، فالطائرات بدون طيار هي جزء من حياتهم اليومية.

ألم يحن الوقت أن يقف القادة اليمنيون أمام الرئيس اليمني هادي بطريقة مماثلة لوقفة المستر راند بول أمام الرئيس أوباما، ويسألوه: '؟ سيدي، من الذي أعطاك السلطة للسماح للولايات المتحدة بقتل المواطنين اليمنيين باسمنا'.

*المسئول القانوني في منظمة ريبريف البريطانية حول الطائرات بدون طيار (الدرونز)


في الجمعة 29 مارس - آذار 2013 07:14:03 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=19756