أحلاهما مر
حسن عبدالله الشرفي
حسن عبدالله الشرفي

موتي إذا شئت موتي    يا عاجفات البيوتِ

وصدّقيني بأني         ضيّعت قاتي وقوتي

فلا جبالي رأتني            ولا رأتني خبوتي

لأنني مثل خالي         أمام سبت السبوت

أنا وأرضي وعرضي    وجوع بحري وحوتي

نُطل من ألف وجه         بأرجل العنكبوتِ

كأننا في سوانا         شيئ رخيص النعوتِ

وفي الزوايا خبايا         من لعبة البنكنوتِ

بين الثبوت المدوي        ومستحيل الثبوتِ

محطتان وصوت       يطيل حبل السكوتِ

وأمة من هلام           ومن خليط الزيوتِ

كانت ربيعاً فصارت     كل الشتاء المميتِ

ومثل أي انتحار          أو انتصار مقيتِ

جاءت كروت كبار        ويالها من كروتِ

فقل لصنعاء إما          جوبا وإما جبوتي "


في الثلاثاء 14 مايو 2013 10:22:32 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=20398