أحلام إنسان
يحي الصباحي
يحي الصباحي

أنا لا أستجدي أحداً أبداً

أنا لا ينقُصني مالٌ أو جاه

أو أطلبُ منكم مفتاحاً؛ كي أدخُل قصر السُلطـان

أنا عزةُ نفسي تأَبى حتى أن تشرب كأساً من مـاء

إن كان الكَأسُ بِهِ حتَّى مَسٌّ من غِشٌ وخـداع

أو يأسرني حتى ثواني مسجوناً في دَرَكِ الشيطـان

********

يسألُني هاجِسُ شعري

-فلماذا تكتب شعراً ؟

ولماذا تسبحُ في فلكِ الأحزان؟

ولماذا تُبحِرُ في بُحرٍ مجنونٍ لاشيئ بهِ إلاَّ آهاتُ الإنسان؟

اليأس القاتم يُحصُرك الآن... مابين الغُربِةِ والهم

هذي أشعارك قد أضحت سِجناً

هذي أوزانُك تنزفها حبراً من دَمّ

هل أغنت أو أفنت أو هل يوماً غادرك الغَّم؟

إرتح وانعم...لن يُجدي في أُمَّتك الصمَّاء حتى صرخاتٍ تُحيي الموتى؟

-ياهاجس شِعري: أنا لا أكتب أشعاري إلَّا من قلبٍ مكلومٍ مُثقل

إِنَّ الأحَزانَ هي من يكتُـبني

لست أنا من يكتب تلك الأحزان

ياهاجس شعري: أنا لست أرثي دُميّةً أولاد العم

أو أبكي نَرداً منحوساً يتجول في بَارٍ أظـلم

كي يحكم ساحاتِ قمار

أنا أبكي أُمتنا الصمَّاء

أنا أرثي عَملاقاً أبكم

**********

ياهاجس شعري:

أنا أحلامي ليست إلاَّ بِذراتٍ مُترعةً تتغذى من عِشق الأوطان

إمَّا أن أكتبها أحلاماً

أو أُزرعها في حقل الألغام

أو أصنعُ منها عُشبَ الأنعام

فإذا صارت أحلامي يوماً حقاً

ينزاحُ بها عن قلبي الغم

وإذا ما كانت ألغاماً

يوماً ما ستُفجِرُ بُركان الدم

فإذا لم تُجدي الأحلام

وإذا لم تنفجر الألغام

صارت أشعاري قُوْتَاً يقتَاتُ بِها سِربُ الأنعام

فعسى أن تُثمر تفعيلاتي يوماً فعلاً تفهمها تِلكَ القَُطعان

إن كان الإنسان بلاوجدان

*********

يا هاجِس شعري : إسمع مني

حاول أن تُدرك ما أعني

سأشُقُ البحر بأحلامي

وسأبني في عُمقِ الأعماق أوطاناً لايدخُلها الإنسان

وسأكتب في باب مدائنها

هذي الأوطان... لايدخل فيها الإنسان

ليست للإنسِ ولا للجان

وحذاري أن يدخل شيطان

يُمنعُ فيها نصبُ الأوثان

يُمنعُ فيها كَذِّبُ الشيطان

يُمنعُ فيها وئدُ الأحلام

يُمنعُ فيها كُلُّ الآثـام

هذي الأوطان ...حُلُّمٌ قد جاء بِهِ إنسان

لكن لم تُصنع للإنسان

لن يسكُن فيها إلا شعبٌ مُختار؛ يُدعون ملائِكةَ الرحمن


في السبت 08 يونيو-حزيران 2013 03:51:42 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=20769