التكفير السياسي؟!
فائز سالم بن عمرو
فائز سالم بن عمرو

أمة تتحدث وتتخاطب بالتكفير والعنف والقتل والإقصاء والإلغاء ، وتهمل التفكير والإبداع والتسامح والتنافس والمشاركة إلى أين ستصل ؟ ، وهل تستطيع أن تسجل لها اسما في التاريخ أو الحضارة ، أو ترفع علما سوى راية الموت والتطاحن واجترار الصراعات والانقياد للانتقام والثائر الديني والسياسي والاجتماعي ؟! .

شهدت الأمة العربية والإسلامية انتكاسة كبرى جاءت مصاحبة لما يسمى بالربيع العربي الذي فجر الصراعات والخلافات الطائفية والدينية والمذهبية والمناطقية ، وقد بلغت هذه الفاجعة والكارثة ذروتها عند أحداث مصر ، وما تلاها من خلافات واجتهادات سياسية حول الحكم والسلطة ، فلم يكتفِ كهنة الدين وتجاره بالتكفير بالمعصية وبالعمل وبالقول واللفظ ، بل انتقلوا إلى التكفير بالرأي والميل السياسي .

ثلة من الأحزاب والجماعات والأشخاص احتكروا الدين الإسلامي وادعوا ـ زورا وبهتانا ـ بأنهم أوصياء الله على خلقه ، ويصدرون صكوك الجنة والنار والثواب والعقاب ، بل أنهم تمادوا وأفتوا بالقتل والتصفية ، وتوعدوا بالنار كل من خالفهم أرائهم السياسية والحزبية ، فلا تتفاجا عزيزي القارئ إذا بيّنت رأيك وموقفك السياسي من قضية سياسية معاشة أن تجد من يصفك بأنك عدو للإسلام والمسلمين ومحاربا لله ورسوله وللمسلمين ، ويحرض عليك ، وينظم الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة للاستدلال على كفرك وانك خارج من الدين ؛ لمجرد اختلافك وتباينك عن رأيه وقول جماعته في مسائل وقضايا دنيوية وسياسية الأصل فيها الاختلاف والتباين ؟! .

إذا عدت إلى واقعنا اليمني السياسي والإعلامي ستجد مجالس وهيئات وجمعيات وائتلافات دينية ذات خلفيات ومرجعيات سياسية وحزبية ومناطقية وجهوية تنطق باسم الله ، وترفع من يواليها إلى درجة الأولياء والأصفياء ، وتكفر وتفسق من يخالفها وتحل دمه وماله وعرضه باسم الفتوى والدين ؟! . لا نعرف للدين سوى مرجعيتين كبيرتين هما الأزهر الشريف وهيئة العلماء بمكة والمدينة ، وكذلك وزارة الأوقاف والإرشاد في كل قطر عربي وإسلامي هم من يترتب على فتاويهم الإحكام الشرعية من صلاة وصيام ونسك وتنفيذ للإحكام الدينية والدنيوية ؟! .

ما نشهده في واقعنا المحلي والإقليمي والدولي فوضى الفتاوى القاتلة تنتشر في مجتمعاتنا وتفرق أوطاننا إلى فرق وفئات وجماعات على أسس دينية وسياسية وحزبية وفئوية ، وتدعو للجهاد والقتل ، وتعتمد التحريض شعارا لتصفية المخالفين والخصوم . كل ذلك يحدث خارج نطاق القانون والشرع والعرف ودون التزام بأبسط مبادئ الدين وحقوق الإنسان وأدميته ، فمن يقيم الحدود ويصدر الإحكام يكون مؤهلا أمينا محايدا صادقا يعتمد على أدلة شرعية واضحة ، وليس على ظنون ومواقف سياسية وحزبية ورغبات سلطوية ، وان تحققت هذه الشروط الصعبة ؛ فهناك البيان والاستتابة قبل أن تصدر حكمك وتدعو الدهماء والبسطاء من الناس إلى قتل فلان أو تكفير جماعة أو فكرة أو شخص بعينه .


في السبت 24 أغسطس-آب 2013 04:28:39 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=21810