مطار صنعاء و الخطوط الجوية اليمنية
عبد القيوم علاَّو
عبد القيوم علاَّو

مأرب برس – خاص

عندما هبطت الطائرة اليمنية التابعة للخطوط الجوية اليمنية مطار صنعاء الدولي انتابنا شعور غريب مليء بالفرح والافتخار بوطن 22 مايو1990م وما تحقق في بلادنا الحبيبة من تطور في جميع المجالات ومنها النظام العام في مطار صنعاء الدولي واختفاء ظاهرة مضغ القات في صالات المطار المختلفة وظهور أولائك الشباب بمظاهرهم الأنيقة وحركاتهم الخفيفة وهم يتابعون حركات القادمين إلى عاصمة الجمهورية اليمنية الحبيبة وينجزون معاملات القادمين بكل خفة وسرعة والابتسامة تعلو وجوه الجميع مرحبين بالقادمين يمنيين وغير يمنيين فقلت هذا هو طبع كل يمني وهذه هي العزة والاعتزاز بيمن 22 مايو هؤلاء هم أبناء 22مايو ها هم اليوم يقودون عملية التصحيح والبناء وفي هذه المناسبة أقدم شكري إلى رجال الأمن القومي الذين يعملون بصمت وبوطنية في مطار صنعاء الدولي ومن خلالهم تحقق النظام واختفت المحسوبية والابتزاز الذي كان يحدث في مطار صنعاء الدولي.

كل شيء في مطار صنعاء الدولي جميل أخلاق رجال الأمن ورجال الجوازات والجمارك ، ولكن هناك منغص واحد فقط إلا وهو ما يحدث في كونترات الخطوط الجوية اليمنية وتلك الارتجالية وانعدام النظام والمجاملة في التعامل وبيع حجوزات المسافرين أو إهدائها لآخرين وهذا ما لمسناه في مطار صنعاء الدولي من قبل موظفي الخطوط الجوية اليمنية وتعمدهم لخلق الفوضى ونرفزة المسافرين وعرقلة العمل وإرباك الصالة وقد سمعت أصوات غير يمنية تنعتنا نحن اليمنيين بعدم معرفة النظام واللجوء إلى الهمجية هذا كان يوم الجمعة الموافق 24/8/2007م عند مغادرتنا مطار صنعاء الدولي فكانت الفوضى تعم الصالة نتيجة لعدم قدرة موظفي الخطوط الجوية اليمنية التعامل مع الكثافة العددية من المسافرين المتواجدين في صالة المطار ينتظرون انجاز معاملاتهم وإعطائهم البوردنج كارت{كرت الصعود إلى الطائرة}

والمؤسف حقا إن موظفي الخطوط الجوية اليمنية في مطار صنعاء الدولي تحولوا إلى سماسرة ومروجين لخدماتهم مقابل مبالغ مالية يحصدونها من بعض المسافرين وخاصة الأجانب منهم وقد شاهدنا احدهم يحمل قفصاً بداخلة كلب يخص إحدى المسافرات الأجنبيات وكان سعيدا بذلك ويزاحم بقية المسافرين مستغلاً واسطته في الوصول إلى الكونتر لأجل اخذ البرود نج كارت { بطاقة الصعود إلى الطائرة }وقد وجد التجاوب من زميله الذي ترك طابور المسافرين واخذ في تقديم الكلب على بني الإنسان مما أثار غضب بعض المسافرين وكادت تتحول إلى شجار، ماهو رأي المسئولين في شركة الخطوط الجوية اليمنية مما يحدث في مطار صنعاء الدولي؟ هل هم راضون عن عمليات السحت وابتزاز المسافرين وضياع حجوزاتهم؟

فقد لاحضنا إن الموظف القابع وراء الكونتر تجمعه إشارة خاصة مع الموظف السمسار وهناك شفرة بينهما متفق عليها ولايهم إن كان هذا المسافر لديه حجز مسبق أم لا فهم سيتكفلون له بالحجز والسفر والصعود إلى الطائرة وبعفشه حتى ولو كان هذا العفش زائد في الوزن فما على المسافر المخدوم من قبل موظفي الخطوط الجوية اليمنية إلا فتح جيبه والباقي على الله؟؟؟؟

وهذا ما حصل يوم الجمعة الموافق 24/8/2007م في صالة السفر في مطار صنعاء الدولي وقد شاهدنا بأم أعيننا تلك الفوضى التي كان سببها الرئيسي موظفي الخطوط الجوية اليمنية وتعمدهم تعطيل مصالح الناس وتقديم أصحاب الأهواء وتفضيلهم على بقية المسافرين وضياع حجوزات الكثير من المسافرين رغم ثبوتها على تذاكرهم وكان ذلك تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة 24/8/2007م حيث كانت القاعة أشبة بيوم النفور من عرفات الله صياح وبكاء ودعاء وكلمات بذيئة ومؤذية للمشاعر الوطنية تصدر من هنا ومن هناك .احد الأخوة المسافرين إلى دولة قطر من الجنسية اليمنية فوجئ بالموظف يقول له: ليس لديك حجز ولا تستطيع السفر فجن جنون أخونا المسافر وصاح قائلاً كيف تقول ليس لدي حجز وهذا حجزي وامام إصرار الموظف على موقفه فما كان من الأخ المسافر إلى دولة قطر الشقيقة إلى التوجه إلى مكتب مدير محطة مطار صنعاء الدولي والذي تفضل بكل تواضع بكتابة كلمة في غاية الرقة إلى الموظف على ورقة الحجز يقول فيها{ مشية ياحبوب} هذه كانت عبارة المدير وهي شفرة متعارف عليها بين سماسرة مطار صنعاء الدولي، وعندما عاد الأخ المسافر إلى نفس الموظف الذي رفض إعطائه كرت الصعود إلى الطائرة كانت المفاجأة الأخرى عندما قال له الموظف هاهو حجزك الآن تستطيع السفر.

موقف أخر شاهدته وسمعته من إحدى الأخوات المسافرات وهي من مواطني دول الخليج العربية الشقيقة وكانت تتكلم بلهجتها الخليجية وهي تخاطب موظف الخطوط الجوية اليمنية بعد إن ضاق بها الحال من الانتظار أمام الكونتر وهو يقدم عليها معارفه واو لائك الذين يقدمهم اليه زميله السمسار فسمعتها تقول للموظف: انتم اليمانية بلادكم حلوة ولكنكم لا تعرفون النظام ولا القانون وتعلبون بكرامة الإنسان من اجل حفنة من الريالات ولكن العيب يقع على دولتكم التي لاتراقب أعمالكم المشينة.

 وكان فضولي قد قادني إلى توجيه بالسؤال إليها فقلت لها: لماذا أخذتي هذه النظرة على اليمن وشعبها؟ فقالت: بلادكم جميلة وحلوة ولكنكم لاتعرفون النظام ولا القانون وخاصة موظفي شركة الخطوط الجوية اليمنية عانينا الكثير من الفوضى وعدم احترام المواعيد والأنظمة الدولية لشركات الخطوط الجوية فالارتجالية في التعامل مع المسافرين هي السمة الواضحة لدى موظفي شركة الخطوط الجوية اليمنية ما فائدة الكمبيوتر الذي يقف خلفه هذا الموظف؟ وكل المعاملات تتم خارج النظام متى سيكون عندكم نظام وقانون؟

مسافر أخر من دولة عمان الشقيقة وجه كلامه إلى موظف الخطوط الجوية اليمنية قائلا: نحن الأجانب أكثر منكم احتراما للنظام والقانون ، والمفروض انتم من يحافظ على النظام والقانون ويعمل على تنفيذه بالتساوي بين الأجنبي المواطن اليمني ومتى ستبتعدون عن السحت والرشوة والبيع والشراء بذممكم؟

 فتدخل احد الأخوة المسافرين من الجنسية اليمنية مخاطباً الأخ الشقيق قائلاً : أنت في بلادك ولست غريبا أو أجنبيا فهذه العبارة لاتوجد في اليمن الكل أخوة وعرب فرد علية الشقيق العماني قائلا: صحيح أنا في بلادي ولكن ما يحدث في الخطوط الجوية اليمنية شيء منفر ويشعرك بأنك غريب ومهان وحقوقك غير مصانة وما التصرفات التي تحدث اليوم في مطار صنعاء من مجاملات وتلاعب بحقوق الناس وكراماتهم لهو شيء مؤسف ويندى له الجبين إن تحصل في اليمن العربي الطيب أهلها مثل هذه الأعمال والمواقف المسيئة لعادة وتقاليد الشعب اليمني.

 هذا ما يحدث في مطار صنعاء الدولي من قبل موظفي الخطوط الجوية اليمنية الذين يفسدون الود والمحبة ويشوهون بوابة اليمن الجميلة مطار صنعاء الدولي فهلا بعد هذا نجد التجاوب من قبل الأخ المدير العام للخطوط الجوية اليمنية وإصلاح ما افسدة موظفي الخطوط الجوية اليمنية في مطار صنعاء الدولي وغيرة وهلا استبدلت الوجوه الشاحبة بوجوه رضية وطنية وشريفة؟ وهل سنجد من ينظم صالة السفر في مطار صنعاء الدولي ويضع النظام والقانون محل الفوضى والاستهتار والتسيب والرشوة؟ على شركة الخطوط الجوية اليمنية إن تدرك إن المسافر يبحث عن الراحة لا عن التعب والإرهاق وإذا كانت اليوم تحتكر المطارات اليمنية فغدا ستجد نفسها تواجه المنافسة العالمية؟ العالم يتطور والخطوط اليمنية تبحث عن الطريق التي تعيدها إلى القرون الماضية؟

رحلة الجمعة المتجهة إلى مطار الملك خالد الدولي في مدينة الرياض كانت تحمل عفشاً بدون أصحابها فقد شحنة إلى مطار الملك خالد في الرياض بالخطاء هذا ما قاله لنا موظف الخطوط اليمنية في الرياض المختص في استقبال الرحلات اليمنية في المطار ومتابعة العفش والركاب؟

  Allaw55@hotmail .

 


في الأحد 26 أغسطس-آب 2007 06:53:24 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=2409