الشيخ عبد الله صعتر
عبد الرزاق الجمل
عبد الرزاق الجمل

ليست هناك نقاط اختلاف حقيقية لكن هناك عداء وصراع قاتل في الواقع الإخواني السلفي وما يذكره البعض من نقاط اختلاف لا يعتبرها البعض الآخر كذلك ومع ذلك فهذه النقاط لا تصمد أمام تعليق واقع العداء بها ليبقى واقع الخلاف يبحث عن أسبابه التي يبدو حتى الآن أنها من خارج الدائرة الفكرية وإن وجدت نقاط تنطلق من ذات الدائرة فلا تتجاوز أن تكون غطاءً وهمياً لمنطلقات من خارج الفكر لعبت دورا بارزا في خلق هذا الشكل من الصراع .. في هذا الحوار سنحاول الاقتراب أكثر من هذا الواقع بالتعرف على االنظرة التي يحملها الطرف الآخر من خلال الحوار الذي أجريناه مع أحد ممثلي جماعة الإخوان المسلمين في اليمن,الشيخ عبد الله صعتر كما سيتطرق الحوار إلى قضايا أخرى لها صلة بواقع حزب الإصلاح .

* بلغ الخلاف بينكم وبين السلفيين مرحلة متقدمة رغم الاتفاق على أصول الدين وثوابته فما هي دوافع هذا الخلاف؟

- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد :. بالنسبة لمنهج الإخوان المسلمين حقيقةً لا يوجد فيه مجال للخلاف مع أي جماعة تؤمن بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام إذ أن مجامل الخلاف مع من يؤمنون بذلك لا يعدو أن يكون على ألفاظ لها أكثر من معنى فيجتهد المجتهد ويفهم معنى ويجتهد آخر فيفهم معنى آخر فإن أمكن الجمع بين الاجتهاديين وإلا فلكل مجتهد أجره ويعذر بعضهم بعضا ولهذا قال الإمام البنا( نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه) ولم يكن الإخوان في يوم من الأيام سببا في اختلاف الأمة بل يتحملون الكثير والكثير ولا يردون على من يسيء إليهم عملاً بقول الله تعالى (ادفع بالتي هي أحسن) فإدخال الإخوان في الخلاف إقحام لهم بغير حق لأنهم ليسوا طرفاً في أي خلاف.

* هذا الكلام يكاد يكون نظرياً غير أن الواقع العملي يختلف تماما؟

- أعطني مثالاً

* المشايخ السلفيون الذي التقيت بهم تحدثوا عن اختطاف للمساجد وعن مضايقات وممارسات أخرى كثيرة يقوم بها الإخوان ضدهم؟

-ينبغي أن يبينوا فيقولون المسجد الفلاني أخذه الإخوان من السلفيين بالقوة أو أخذوه منهم بطريقة فيها استفزاز ..أين حدث هذا! ؟ حتى نستطيع أن نحدد القضية بوضوح فنقول هولاء اعتدوا على هذا المسجد ولايجوز الاعتداء على الدعاة إلى الله ... نحن نريد أرقاماً ونريد أسماءً ونحن لا نريد أن نذكر ما يحدث لنا من قبلهم بل ندعوا إلى تجاوز ذلك وإلا فلدي من الأشرطة فيها من حكم علينا بالكفر.

*مثل؟

-أنا لا أريد أن أذكر الأشرطة

*مثل ما طلبت منهم أن يحددوا المساجد المختطفة والتعامل بلغة الأرقام عليك أن تحدد الأشرطة؟

- لنفترض أنك تريد أن تتحرى أنا قلت هذا كمثال بأننا نريد أن نتجاوزه بل نلغيه فاعتبرها ملغية لأننا لا نريد مطلقا إثارة شيء يؤدي إلى تمزيق الصف

* لكن إصدار تهمة بهذه العمومية يكون تأثيره أكثر؟

- لا , الأشرطة تباع في السوق ولا نريد أن نقول فلان كفرنا وأنا ذكرت المثال لنتجاوز ذلك لكن عندما يقولون اختطفت مساجد كيف حصل هذا ؟ نريد أن نعالج القضايا نريد أن لا يكون عبر الصحافة أو وسائل الإعلام سببا في فرقة فمن استطاع أن يجمع فليفعل ومن لم يستطع فليلتزم الصمت.

* الغرض لملمة الصف لكن الواقع يئن بالصراع والسلوكيات التي تتحدثون ويتحدثون عنها فهل وراء كل ذلك قضايا فكرية تخالفون السلفيين فيها أو العكس؟

- أنا مستعد أن ألتزم عن التجمع اليمني للإصلاح فمن عنده قضية منهم وعنده أدلة سألتزم عنه أن لا يفعل مشكلة مع الإخوة الدعاة وأريد من يلتزم أمامي من السلفيين ,واحد عن جمعية الحكمة وواحد عن جمعية الإحسان وواحد عن طلاب الشيخ مقبل رحمة الله عليه .

* ماذا لو جمعناكم في جلسة خاصة أو عامة..؟

- أنا مستعد بشرط أن نخرج بالتزام فأنا سألتزم عن الإصلاح وسأتحمل أي مشكلة من طرف الإصلاح ضدهم وعلى كل واحد منهم أن يضبط طلابه ليتحرك الجميع في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ونتقاسم الهم ومستعد أن أعلن هذا في القنوات الفضائية وأوقع وأبصم عليه بل مستعد لكتابة ميثاق شرف معهم.

* هل تقول هذا الكلام انطلاقا من مفهومك للخلاف بمعنى أنه لا وجود لنقاط خلاف بينكم وبينهم ..؟

- لا توجد نقاط اختلاف فكرية حقيقية

* لكن بعض مشايخ السلفيين ذكروا بعض نقاط اختلاف كالشيخ أبي الحسن الذي عد وقوفكم في الصف المعارض ضد ولي الأمر من نقاط اختلافهم معكم.؟

- ما هو المخالف في وجود الإصلاح في المشترك !؟ المشترك يقول نحن اتفقنا على الدستور والدستور يقول الشريعة الإسلامية مصدر التشريعات فأين الخلل؟!

* لكنه أدرج هذا ضمن قضية الخروج على ولي الأمر وإن كان من منطلق دستوري ؟

- أي خروج على الحاكم والحاكم نفسه دعا إلى الانتخابات ؟! إذن من طاعة ولي الأمر أن ندخل فيها وننافس.

* غير أنه قال لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ؟

إذا اعتبرها معصية لا نعتبرها نحن معصية ثم كيف جاء الرئيس إلى الحكم ؟ هل نعتبر وصوله للحكم معصية لأنه خرج على الحاكم السابق ؟! المنافسة ليست منازعة هذا عبارة عن اتفاق وعقد والله قال (وأوفوا بالعقود ) وقال (وأمرهم شورى بينهم) ورضي الناس هذا المنهج حاكماً ومحكوماً.

* لا تستحق هذه النقطة أن تكون نقطة اختلاف..؟

- لا أبداً .. هو يرى تأييد المؤتمر ما عندي مشكلة أنا أيضا أيدت الإصلاح .. السلفيون أيدوا منهج المؤتمر برنامج المؤتمر ,لا خلاف مسألة تعددية فلماذا لا نتعامل معهم كواجهة دينية للمؤتمر الشعبي العام ؟ وإن كانوا (زعلانيين ) سنقول المؤتمر السلفي العام , وأنا لا اعترض على هذا الموقف نلتقي ونتحاور ونتعاون "مافيها شيء".

* يفرق السلفيون بين تنظيم الإخوان وبين القادة الدينيين إذ يرون أن هولا دخلوا ليصلحوا غير أن التنظيم استغل وجودهم لنيل مكاسب سياسية ما صحة هذا ..؟

- غريب!.. هل يعقل أن يكون رجل بحجم الشيخ عبد المجيد الزنداني مثلا يعلم أن بقاءه في حزب الإصلاح معصية ويرضى بالمعصية ويوافق على الاستمرار في دعم المنكر؟! هل يرضى أن يكون سنداً للظلم ؟! إذن هناك احتيال داخل حزب الإصلاح وإبعاد لأهل الدين ..لماذا نفرق بين السياسة والدين ؟ النبي صلى الله عليه وسلم إمام مسجد ورئيس دولة والذي قال( أقيموا الصلاة) قال ( وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) فهل الآية الأولى من الدين والثانية ليست من الدين؟!

* لم نتحدث عن رضا الشيخ عبد المجيد من عدمه فبالتأكيد لن يرضى إن كان هذا حاصلا وعلم به لكنهم يقولون بأنه لا يدرك هذا الاستغلال ؟

- يجعلون الشيخ عبد المجيد وكأنه لا يدري بشيء !.. هذا الرجل العملاق صاحب الخبرة السياسية والدعوية من أيام معايشته للشهيد محمد محمود الزبيري .. من ذالك الحين إلى الآن ولم يكتشف ولم يستطع الوصول إلى نتيجة ولم يستطع أن يعرف أنه يُستغل !؟ كيف يستغل هل يستغل في تجارة مخدرات ؟!

* ليس على هذا النحو وإنما لخدمة مواقفهم السياسية التي يحتاجون فيها لشهرة الشيخ عبد المجيد .؟

- مواقف سياسية ! هل أيدوا إسرائيل هل طبعوا معها ؟! هل أيدوا الحكم بغير ما أنزل الله ؟! ما هو الموقف السياسي الذي تنازل فيه الإخوان عن الدين ؟ لا بد أن تكون هناك أمور واضحة خاصة في مثل هذه القضايا .

* الوحدة مع الاشتراكيين والناصريين ومن يسمونهم الرافضة؟

- هل اتفاقنا مع من يؤمن بالإسلام شريعة وعقيدة مخالف للدين؟! حتى لو كان مشركاً وتاب إلى الله وصلى وصام قال الله (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين)

* نحن نتحدث عن القفزة النوعية من كفار في 94 إلى إخوة وأصدقاء وشركاء في العمل السياسي بعد ذلك ..؟

- اترك مسألة كفار وما كفار فعندما يتكلم إنسان عن الماركسية هذا موقف وعندما نتكلم عن إنسان لا يدعو إلى الماركسية وإنما إلى تطبيق هذا الدستور الإسلامي هنا سيميز الفرق حتى أبسط الأميين وأنا أريد أن يأتوني بأي إنسان في المشترك يقول لا أؤمن بالإسلام .. احكموا على المشترك من برنامج المشترك .. من الاتفاقيات التي وقعها المشترك مثل (برنامج الإصلاح السياسي الشامل) احكموا على المشترك من قراراته لا من خلال القول فلان كان وفلان كان ثم إن قيادة المؤتمر 70% منهم من الاشتراكيين وهناك ممن حكم عليهم بالإعدام أعضاء في اللجنة العامة .

* هل يعني هذا أن لا وجود لخلاف داخل حزب الإصلاح بين القادة الدينيين والسياسيين ولا تستأثر جهة بالقرار..؟

- أبداً .. وما معنى قائد سياسي وقائد ديني فالشيخ عبد المجيد إن اعتبروه قائداً دينياً هو عضو الهيئة العليا وهل هناك سياسة أكثر من الهيئة العليا ؟! أعلى هيئة قيادية .

* لكنه خالف التوجه العام لحزبه ووقف مع الرئيس في الانتخابات الماضية؟

- لم يقف الشيخ عبد المجيد مع الرئيس وقال أنا ضد مرشح الإصلاح ..هل حدث هذا ؟! لا لم أسمع أنا بهذا .

* لا يشترط أن يقف الشيخ مع الرئيس بشكل مباشر لكن رجل بحجمه كان ينبغي أن تكون له بصمة واضحة تخدم توجه حزبه.؟

- لم يكن الشيخ عبد المجيد في يوم من الأيام خارجاً عن الإجماع داخل حزب الإصلاح .

* هل نستطيع أن نقول بأنه وقف مع المشترك ؟

- ليكن وقف أو لا السؤال هل خالف قرار الإصلاح ؟ أنا أريد دليلاً على هذه القضية

* لم يكن له موقف واضح ..؟

- لأنه لم يحضر في مهرجاناتهم مثلاً ؟! ليس على كل إصلاحي أن يحضر كل المهرجانات ويتكلم فالحضور لا يدل على التأييد والغياب لا يدل على المعارضة وإنما المطلوب شيء صريح يقول بأن الشيخ قال (أنا ضد قرار الإصلاح).

* لكن هل يجوز أن يصل غموض موقفه إلى درجة أن يغيب عنكم أنتم أيضاً..؟

- لم يغب عنا مطلقا فمواقفه بالنسبة لنا واضحة وضوح الشمس وهو رجل مع الإجماع .

* إذا كانت مواقفه واضحة وضوح الشمس بالنسبة لكم فما هو موقفه في الانتخابات الأخيرة وفي أي صف كان.؟

- اطلب شريطه الذي سجله في جامع ذي النورين قبيل الانتخابات مباشرة .. اسمعه وسترى .

* لكني أريد تسجيل موقف من الشيخ عبد الله عن موقف الشيخ عبد المجيد ؟

- كان موقفاً جيدا

* في أي صف ..؟

كان في صف الإصلاح وكان اختياره اختيار المشترك وقراره قرار المشترك أقول لك هذا وأنا ضامن .

* البعض يقول بأن الشيخ عبد المجيد وقف مع الرئيس أو لم يلعب دوره كما ينبغي مع حزبه ردا لجميل عدم تسليمه لأمريكا وكنت قد قمت بتحقيق حول هذا شارك فيه بعض السياسيين ...

- يقاطع الشيخ عبد الله :لا أريد كلام السياسيين , أريد أن تلتقي بالشيخ عبد المجيد نفسه وتطلب رأيه هو .

* وهل سيوافق الشيخ على اللقاء..؟

- نعم الشيخ عبد المجيد من الذين يرحبون بالصحفيين ووسائل الإعلام ويظهر في القنوات الفضائية ويناقش الناس بانفتاح وعلينا أن نبقى على الأصل فمادام الشيخ في الإصلاح فمواقفه مواقف الإصلاح.

*لكن البعض يقول بأن وضعه كمطلوب للإدارة الأمريكية أجبره على اتخاذ موقف مغاير مخالف لقناعاته ربما..؟

- ليس مطلوبا أصلاً من الإدارة الأمريكية ,الإدارة الأمريكية تطلب تجميد أموال يعتقدون أنها دعم للإرهاب أين هذه الأموال؟ لم يكن إذن في يوم من الأيام مطلوبا كشخص لهذا جاء الطلب من وزارة الخزانة الأمريكية.. الشيخ عبد المجيد موجود وقابل السفير الأمريكي بحضور رئيس الجمهورية ,هل هناك مطلوب يقابل السفير؟!

* البعض يتفق معك في هذا لكنهم يقولون بأن السلطة تستغل هذا الطلب الغير جاد أو الغير موجود أصلاً للضغط على الشيخ ما صحة هذا؟

- لا يمكن أن يضغط أحد على الشيخ عبد المجيد لأنه يدري بأنه ليس عنده شيء وإنما يكون الضغط على إنسان يعلم أن عنده شيئاً وبالتالي يقبل بالمساومة لكن العالم يدري أن لا شيء عند الشيخ فقد ذهب مع الرئيس في مؤتمر القمة ومع جميع الرؤساء, من اعترض؟ هل يتصرف المطلوبون بهذه الحرية ..؟

* بالعودة للقضية السابقة (الخلاف الإخواني السلفي في اليمن) لماذا اتفقتم مع الكل عدا السلفيين ؟

- أنا مستعد أن نوقع اتفاق الليلة معهم, أأتني بالإخوة السلفيين ونعمل لقاء مشترك .. أنا جاهز .

* إذا كان لديكم هذا الاستعداد وهم عند أن التقيت بهم أبدوا نفس الاستعداد من أين جاء الخلاف وهل يُمارس للتسلية مثلا..؟

- عند أن نقول أننا مستعدون لذلك أنا أستعد عن تنظيم لكن هم من يمثلهم ؟ أنا أمثل التجمع اليمني للإصلاح وأريد من كل واحد أن يمثل جهة معينة ويتفضل أهلاً وسهلاً .

* هل لك صلاحية مطلقة لاتخاذ أي قرار بحيث يكون قرارك هو قرار الحزب ؟

- لا ولكن لأني أعرف ما هو الذي داخل حزب الإصلاح وأنا بالإمكان أن أستأذن وأمضي أنا أحد قيادات الإصلاح وأعرف توجه الإصلاح, والتوجه العام للإصلاح الاتفاق مع كل من يريد الخير لهذا البلد فإذا كان هناك من هو مستعد لتمثيل جهة فنحن مستعدون .

* الشيخ المهدي سيمثل جمعية الحكمة وأبو الحسن مركز دار الحديث بمأرب وهكذا ..؟

- جميل .. نتحدث عن الشخص الذي له مؤسسة لأننا نعتبر أن الجمعية تشبه التنظيم السياسي, على الأقل لها إدارة ولها أعضاء لكن عند أن يأتي شخص ويقول أنا أمثل قطاع واسع من الناس .. بأي حق يقول تمثيل ؟!نحن نريد أن نتفاهم مع تنظيمات لا أفراد.

* هونت من أمر الخلاف كثيراً لكن ما هو موجود لا يتناسب مع هذا التهوين هل تعتقد أن للسلطة دوراً في تحجيم هذا الخلاف خصوصا والإصلاح في الطرف المعارض ..؟

- على كل حال لا شك أن السلفيين يتبنون منهج المؤتمر وبرنامج المؤتمر ومن الطبيعي عرقلة الإصلاح باعتبارهم جزء من المؤتمر الشعبي العام وبالتالي يريدون أن يحبطوا برنامج المشترك وإذا كانوا يمثلون جانب المؤتمر فلا شك أن المؤتمر يريدهم أن يقنعوا الناس ببرنامجه كما أننا نريد أن نقنع الناس ببرنامج المشترك

* هل السلطة لاعب بارز في هذا الخلاف إذن .؟

- المؤتمر لا شك أنه يريد أن يفرق المعارضة ويشغل من يعارض ومن الطبيعي أن يحدث هذا ومن اجل ذلك أنشئوا الشباب المؤمن ويحاولون من أجل ذلك استقطاب قيادات من الناصري والاشتراكي والإصلاح إلى صفهم .

* يتفق معك الشيخ أبو الحسن في أن السلطة قد تستغل الخلاف لصالحها وقد يكون هذا ضمن برامجها لكنه يقول بأنهم يقفون موقفا شرعيا بعيدا عن كل هذا فهل موقفكم غير شرعي ..؟

- نحن نريد من إخواننا أن يعطونا بالضبط نقاط المخالفة أو المواقف غير الشرعية لكن بوضوح تام أما الانتخابات شرك .. يعني إذا كان انتخاب الإصلاح شرك انتخاب المؤتمري توحيد التصوير عند الإصلاحي من الكبائر وتصوير المؤتمري من القربات إلى الله أي أن المؤتمر حلال له كل شيء والمشترك حرام عليه كل شيء .

* هل تريد أن تقول بأن الحاصل العكس تماماً وبأن موقفهم غير شرعي ..؟

- أبداً .. أنا آمنت بالتعددية فكيف أبيح لنفسي ما أحرمه على الآخرين والموقفان شرعيان في نظري .

* التغيير الحاصل عند الإخوان من المؤتمر إلى المعارضة ما سببه ..؟

- لا ليس بهذه الصورة لم تكن هناك تعددية سياسية في السابق وكان الإخوان ضمن تكوينة المؤتمر وهم يؤمنون أصلا بالعمل السياسي السلمي في كل أدبياتهم لكن عند أن جاءت التعددية رأوا أنه من الأصلح أن يكون التجمع اليمني للإصلاح الذي يحوي الإخوان وأنصارهم بدلا من أن يكون هناك أكثر من توجه ضمن تنظيم واحد يكونوا اتجاه واحد لا أقل ولا أكثر .

والمسألة أن هناك برنامجاً للإصلاح المالي والإداري وجدنا أن المؤتمر يريد أن تكون هناك إصلاحات مالية دون أن يكون هناك إصلاح إداري فرأينا أننا لا نشارك خاصة عند أن اتجه المؤتمر إلى الجرع ورفع الأسعار والمعالجة بالمزيد من الديون فكنا نرى أن هذه ليست معالجة سليمة ونحن يجب أن بقى في السلطة ما دام أننا نستطيع تقديم شيء مادمنا ننفع ونخرج إلى المعارضة إذا رأينا أن ذلك أنفع .

* لستم راضيين عما تمارسه السلطة وخرجتم ما الذي يمكن أن تقدموه وأنتم في المعارضة ..؟

- على الأقل إذا كنا لا نستطيع أن ننفع الناس فلا نضرهم هذا أقل شيء نقوم به .

* البعض يقول بأن وجودكم في السلطة وقرب القرار كان أدعى لفعل شيء لكن وجودكم الحالي في الصف المعارض يجبر الدولة على اتخاذ موقف عدائي وبالتالي ستزداد الأمور سوءً ؟

أنا لدي مبدأ لا يقبل المساومة فإذا دخلت السلطة ورأيت أن ذلك أرضى لله وأنفع للناس لا شك سأكون في السلطة وإذا كنت أعلم أنني في السلطة من خلال الأغلبية المشاركة معي والتي لا تقبل إلا أن تجعلني صورة ولا يمكن أن يكون لي أي أثر فلن أشارك في ظلم الناس أما أن يُقال لي ماذا قدمتم للناس .. من الذي يقدم ؟ أنا أم من بيده الإمكانيات؟ المؤتمر يستلم البترول الضرائب والقروض الجمارك المساعدات عائدات الاسمنت الثروة السمكية الزكاة أراضي وعقارات الدولة ويمكن أن يقدم أما أنا فمن أين أقدم ؟ كل إمكانياتنا الآن أن نعارض الظلم بالأسلوب السلمي نحن لدينا تنظيمات تقوم على اشتراكات أعضائها من الداخل لكن المؤتمر يستخدم الدولة بأكملها لصالحه ولاحظ صحيفة الجيش الثورة والتلفزيون والإعلام بشتا صوره لا تمثل الدولة بل المؤتمر .

* لا يوجد أي توازن المؤتمر هو الجيش والإعلام ومشايخ القبائل وعقال الحارات والمال العام فما جدوى مشاركتكم في أية عملية سياسية ..؟

- بغض النظر عن الجدوى وما جدوى نحن نريد أن نثبت مبدأ .. مبدأ التداول السلمي للسلطة وبالتالي إذا وجد خلل في أية عملية لا يعني إلغاءها فالخلل في الانتخاب لا يعني إلغاء الانتخاب بل علينا أن نلغي الخطأ لكننا نريد ضمانات لازمة .

* لكن تثبيت هذا المبدأ لا يتجاوز تلميع الحاكم وتلميع ديمقراطيته الغائبة حسب وصفك للوضع ..؟

- ليس لدي مانع فليلمع الحاكم ليبقى فترة فترتين أكثر أقل لكن لا شك أن الوعي سينمو عند الناس فلذلك قلنا بأننا نريد تثبيت مبادئ .. حق الأمة في اختيار حاكمها من أصغر هيئة إلى أعلى هيئة .

* في الختام بقي أن يكتمل ملف (طبيعة الخلاف الإخواني السلفي في اليمن)وما يتعلق به بلقاء الشيخ عبد المجيد هل تدعو الشيخ عبد المجيد لذلك ..؟

- بلا شك ويمكن أن أتصل به وأكلمه وأنا أعرف الشيخ عبد المجيد جيدا فهو من أحرص الناس على أن لا يكون هناك خلاف لهذا فأنا أؤيد هذا اللقاء فلا خير في الخلاف فقد تحاور الاتحاد الأوربي بلغاته المختلفة وقومياته المختلفة وأنظمته المختلفة والديانات المختلفة ووصلوا إلى نقاط فلماذا لا يكون بيننا حوار ولماذا لا نلتقي ؟!

* نشكركم جزيلا يا شيخ وجزاكم الله خيرا

- أشكر صحيفة إيلاف على هذا الاهتمام بهذه القضايا ومحاولة الوصول إلى رؤية واضحة في هذه القضية ولك شكرا شخصيا على هذا الاهتمام وأسأل الله القبول لنا ولكم وللمسلمين جميعاً .

*صحيفة إيلاف اليمنية - صنعاء


في الأربعاء 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 04:36:27 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=2893