كونوا أحراراً كراما !
د: محمد الظاهري
د: محمد الظاهري

لقد انقسم كثيرٌ من اليمنيين , وتنوعت مواقفهم تجاه حاكمٍ (سابقٍ) ما زال مشاركاً في الحكم من دون شرعيةٍ , وبين تأييد (نائبٍ) سابقٍ غدا (حاكماً حاليا) وشرعياً , مُدِدَ له.

فالسابقُ منحوه(الحصانة), ويسعى لاسترداد (المكانة) ! والحالي بدأ يمارسُ مهامه , ويسعى لتفعيلها كـ(رئيسٍ), توافقيٍ ومُزكَّى , داخلياً وخارجيا.

والمزعجُ في الأمر, أنَّ ثّمة تأييداً , بل (تملقاً) استقطابياً لكليهما , وإنْ بنِسبٍ متفاوتة , ولصالح الحاكم الحالي (الذي كان (هادئاً).

يا هؤلاء , اعلموا أن تنشئتنا , وأخلاقنا الثورية قد غرست فينَّا حبَّ الوطن , وعدم التزلف لحكامنا ؛ حين يؤدون مهامهم , وحرضَّتنا على نقدهم وتقويم اعوجاجهم ؛ إنْ أخلوا بواجباتهم , أو نكثوا بوعودهم.

فكيف تتجرؤون , وتطلبون مِنَّا تملقهم والتزلف إليهم ؟!

إنَّ الحاكمَ مجرد أجير , إنْ وفَى بوعده , ونفذ برنامجه شكرناه , وإنْ أخل بهما حاسبناه , وأزحناه , وإن تطلب الأمر , والضرورة أسقطناه.

فلا تتزلفوا حكامكم ومسئوليكم, ولا تسترزقوا بتملقكم إياهم , بدعوى التكيف و(الواقعية) ؛ فقد خلقكم الله أحراراً .. كراما.

فكونوا كما خلقكم . يرحمنا ويرحمكم الله.

*نقلا عن صفحة الكاتب


في الإثنين 16 يونيو-حزيران 2014 01:07:57 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=30022