يمانيون ياعراق ..عراقيون يايمن !!
عبدالجبار سعد
عبدالجبار سعد

مأرب برس - خاص 

كلما أردنا نحن الذين لا حول لنا ولا قوة من دون الله أن ننكفأ على أنفسنا ونترك الله ليدبر أمرنا مع مايدبر من أمر خلقه أجمعين واثقين به ومتوكلين عليه ..اقتحم علينا خلواتنا أحد الدعاة إلى ديمقراطية بوش وشرق أوسطه الكبير .. وفوضاه الخلاقة ليحاضرنا باسم الصلاح والديمقراطية عن نظام حكمنا السيئ والفاسد في اليمن الواحد مبشرا ونذيرا و داعيا إيانا لنتخلى عنه من أجل القادم الذي ينتظر ه أمثال هذا الموبوء من عالم بوش الصغير حتى نلتحق بجمال صورة الشرق الأوسط الكبير الذي بشرنا به سيده بوش الصغير .. وابتدأ برسمه بريشة الفنان العبثي المستهتر المبدع الخلاق !!في العراق وبدأ يزحف ليظلل الصورة من خلال غزة والضفة الغربية ولبنان ووضع مشهدا عبثيا رائعا في الصومال .. وزحف قليلا إلى كينيا ليضع حدودا مقبولة للصورة المدماة .. ثم لم ينس السودان ودارفور الجرح النازف كما يقولون والذي أدمى قلوب الغربيين أجمعين ومع أننا لم نر قطرة دم تسيل فيه فقد أدمت قلوبهم معاناته المفترضة واستصدروا القرارات الأممية من أجلها وحشدوا الجيوش لحماية شعبه وهم الذين ما أدمت أبدا قلوبهم مناظر الدماء التي تنزف في العراق وفلسطين والصومال وهي مشهودة في كل حين على شاشات التلفزة .. ثم عرج فنان الشرق الأوسط الكبير الى باكستان وقذف فيها من جمالاته وكمالاته الكثير فأصبح لونها كله دما مسفوحا ..

فكلما أردنا ان نخلد إلى الراحة استفزتنا هذه المباهاة بجمال الصورة الدموية البشعة التي يريدها لنا بوش وزبانيته وهذا التشويه المتعمد لحالنا الذي ليس بالأسوأ في كل حال من حال يريده لنا بوش وزبانيته في ظل هذا الوضع العالمي غير السوي الذي أراده أعداء الإنسانية منذ غزو العراق على وجه التحديد..

****

تلاميذ بوش سعيدون بكل الألوان الدموية الحمراء التي زين بها سيدهم عالمنا من الشرق للغرب ومن الشمال للجنوب .. ولكنهم ليسوا سعيدين بما يقوله حاكم مثل حاكمنا مهما قال لأنه لم يقصف بطائرات الفانتوم والاباتشي وصواريخ التوماهوك قرى المدنيين العزل بعد احتلاله لهم ..

وليسوا سعيدين لأنه لم ينتهك الأعراض ولم يحولها إلى أفلام فيديو تعرض على الناس كما فعل ويفعل سيدهم بوش

وليسوا سعيدين لأنه لم يشرد الملايين في البلاد وخارجها ولم يتح المجال لاقتتال الناس فيما بينهم والتناحر لأي سبب !..

وليسوا سعيدين لأنه لم يقم بالمذابح ولم يفوض الميليشيات المتناحرة تحت غطاء حكومته بقتل الناس وذبحهم على الهوية .. و يداريهم بكل أشكال المداراة

أجل أحباب بوش الصغير وزبانيته ..ليسوا سعيدين لأن حاكما انتخبه الناس يسير أمور شعبه بحكمة وصبر في ظل ظروف أراد لها بوش أن تتفجر فيها كل الصراعات والتناحرات القبلية والدينية والسياسية والمناطقية والايدلوجية ..

 وليسوا سعيدين .. لأن التوفيق الذي قدره بوش وأياديه بتفجير الأوضاع في اليمن وغيرها لم يتحقق لهم بالكامل رغم كل الجرع التي يمدهم بها أعداء هذا الشعب وأعداء حكامه والمتراكمة علينا منذ حرب الخليج الأولى وما قبلها .. وحتى الآن

****

نقول لهؤلاء الطامحين للحكم من خلال أمريكا والمتعجلين سقوط أنظمة الحكم في بلدانهم .. ستحرم عليكم اليمن وغيرها بحول الله وبعزائم شعوبنا المؤمنة كما حرمت الكعبة على ابرهة من قبلكم حتى لو جاء فرعونكم كما جاء للعراق بأساطيله وتحالفاته ..

****

ستحرم عليكم اليمن لأنها وطننا نحن ..

نحن البلاد وسكان البلاد وما ** فيها لنا إننا السكان والسكن

ستحرم عليكم لأن المرافئ التي استقبلتكم لتثيروا غبار الفتن منها كما فعل أخدانكم في العراق في طريق الغزو الذي كان يعده أسيادكم للعرب ونحن فيهم قد تحولت إلى هدف للغزو المعاكس من داخلها وستسقط قبل أن يسقط اليمن في أيادي سيدكم بوش ولن يتمكن بريمر جديد من قسمة الحصيلة بينكم أيها الأفاكون الدخلاء على أمتنا وديننا .. ووطننا ,وكمالم تظفروا بالعراق سهلة حتى اللحظة وتتجرعون عصتها مع الغزاة فإنكم ستجدون اليمن عراقا له كل عنفوان ومجد ونخوة وغيرة العراق ..

وسنقول ياعراق إننا يمانيون ونقول يايمن إننا عراقيون

 وستجدون فينا عشرين مليون صدام حاكما ومحكومين .. وهوحتى وإن لم يكن كذلك فسنجعله نحن كذلك ولن تظفروا منه .. بحمل عصاه والرحيل كما تتوهمون .. فخير لكم أن تطلبوا أنتم اللجوء الدائم في منافيكم التي اخترتموها إرضاء لأربابكم لكي تحرروا أوطاننا من الحرية .. التي لم ترق لكم .!!

****

أما الذين تنطقون باسمائهم من الرموز للمعارضة  فهم بين صنفين ..

صنف وطني غيور على قيمه ودينه وشعبه فلن يكون معكم حتى لو تعلقتم بأذيال الكعبة مدعين الشرف والصدق والنزاهة لأنه يعرف من وراءكم وحتى لو لاقى الأمرين من حكام البلاد فهو يفضل أن يموت تحت أقدام حاكم يمني عربي مؤمن على أن يصبح حاكما على عرش اليمن ولكن بسنابك خيل الغزاة الأعداء ..

وصنف ثان والغ بما ولغتم فيه فهو ليس من اليمن وقيمه وعقيدة شعبه في شيئ .. فهو لكم ومنكم .. ولا خوف منه فهو يبحث عن المهرب قبل أن يهجم .. وهو صنيعة الغزاة وربيبهم في البدء والمنتهى ..

****

للذكرى

وبعد .. فنود أن نذكرهؤلاء ومعهم نذكّر حاكما انتخبه هذا الشعب اليمني .. أن مجموعة من العلمانيين الأتراك الذي حملوا على أنفسهم أعباء مناهضة الإسلام منذ قرابة قرن من الزمان في تركيا وسيطروا عليها من خلال قادة الجيش الذين تربوا في دهاليز الغرب واستخباراته .. ليحموا العلمانية . نقول إن هؤلاء قد صعقوا قبل شهور حين رأوا أن زوجة الرئيس عبد الله غول المحجبة المسلمة سوف تدخل لأول مره لقصر الرئاسة الذي كان عامرا بمؤسس دولة العلمانية وقاتل دولة الخلافة الإسلامية مصطفى كمال ..وهو الذي حرم على النساء لبس الحجاب وفرض عليهم التكشف .. صعقوا وتنادوا من كل أرجاء تركيا وأظهرتهم وسائل الإعلام بحورا بشرية هائجة ومائجة تعارض وصول محجبة مسلمة إلى دار الرئاسة .. وكانت الصورة الإعلامية مرعبة إلى درجة تهدد المشهد الإسلامي في تركيا بالبوار .. وبعد أن انجلى الغبار تبين للغرب أن ماكان تحته من مركب العلمانية والذي راهن على أن يصول عليه ويجول لمواجهة الاسلام والمسلمين ليس فرسا ولكنه.. حمار !!..

****

ونفس المشهد تكرر حين أراد الإسلاميون في تركيا أن يمسحوا عن جبين شعبهم وصمة العار و الظلم والتمييز الذي لحق بالنساء المسلمات المتحجبات من العلمانية الفاسدة وهن اللواتي حرمتهن العلمانية من دخول الجامعات بسبب الحجاب .. ثم تقاطرت الحشود من كل ارجاء تركيا تنادي بالويل والثبور وعظائم الأمور على الإسلاميين لأنهم يريدون أن يذهبوا العار عن أمتهم وأبرزتهم وسائل الاعلا م الغربي والشرقي على انهم ملايين زاحفة على التوجه الإسلامي ثم انجلى المشهد .. عن أضحوكة .. تشبه أضحوكة اعتصامات من يطالب بحق الجنوب المغتصب في بلادنا ..

****

تضحية

الأخ رئيس الجمهورية

الأخ رئيس الحكومة ..

الإخوة الوزراء

الإخوة الرئيس والنواب في مجلس النواب 

الإخوة الرئيس و المستشارون في مجلس الشورى

الوضع الاقتصادي ليس صعبا معالجته إذا وجدت إرادة مؤمنة لا تخشى إلا الله وتثق بالله ثم بقدراتها وبغير مناكفات ولا مزايدات .. وكل المعالجات التي تنوي الحكومة عملها من خلال ما عرفناه من تصريحات عن اجتماعاتهم الأخيرة ومارشح عنها ومن خلال تقرير الحكومة لمجلس النواب لم تقترب من الحقيقة بعد فيما نحسب..فلا يجب ان تحكمنا عقدة الخوف من المظاهرات والاعتصامات وبدل عشرة مليون حالة موهومة من الدعم الاجتماعي أنصفوا فقط إنصافا حقيقيا قرابة مليون موظف وجندي و عامل في الدولة أولا وهؤلاء تعتاش منهم مابين خمسة وعشرة مليون أسرة وذلك بمضاعفة المرتبات الذي لا يكاد احدهم يكفي الآن لمواجهة حاجة الموظف لأسبوع واحد وكلكم تعلمون ذلك ارفعوه ثلاثة أضعاف ثم ارفعوا الدعم المسروق بالكلية أو جربوها لثلاثة أشهر واجعلوا الزيادة في المرتبات تحت أي مسمى غير ثابت فإن صلحت فاجعلوها نهائية والا عدتم الى الوضع السابق بغير أي خسارة .. ولا تخافوا فهؤلاء هم الجماهير الذين تخافون منهم وليس غيرهم فإن غضبت بعد ذلك أية جماهير أخرى فسنتولى نحن الموظفون والجيش والأمن الذين ستنصفنا هذه الاجراءات (!!) مواجهتهم نيابة عنكم ودعوهم يمزقونا إربا إربا .. ولكن صدقونا أنه لا يوجد غيرنا بائسون ..فمارأيكم؟ 

www.suhailyamany.net


في الأربعاء 12 مارس - آذار 2008 10:58:22 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=3476