انتهازية وسقوط جماعة الحوثي
سلمان العماري
سلمان العماري
  عبثاً حاولت جماعة الحوثي منذ خروجها للعلن في 2004م، وفي غضون 10 سنوات من تسليط الإعلام الأضواء عليها تمثيل أدوار ووظائف متعددة باسم الأمة والملة والطائفة والسلالة،وتحت يافطة الشعار المزعوم ودثار أهل البيت كأقرب مثال، أوبلسان المقال دون واقع الحال .

وحتى تتمكن من تمثيل هذه الأدوار والوظائف المتعددة التي تقدم نفسها كوصية للقيام بها دون العالمين من الناس، فهي تتحين الفرص على الدوام، وكلما لاحت وتوافرت لها الأجواء، وساعدتها الظروف لاهتبال الفرصة ركبت الموجة واندفعت للواجهة .

وجرت العادة أن يكون صوتها وضجيجها حاضراً وبقوة عند كل حدث ومنعطف تمر به الأمة والبلاد، والملاحظ أنها تسبح مع التيار في الظاهر، لكنها في حقيقة الأمر ضده في الباطن، وهدفها من وراء ذلك حرف مساره والتأثير عليه .

غير أنها رغم ذلك في كل الأحوال سرعان ماتفشل في تقمص ولعب الدور الذي توجهت له، لتسقط صريعة أول المطاف في براثن التمثيل الرديء والسيء، وتظهر على حقيقتها عارية ومجردة من كل شيء .

ومؤخراً حاولت الجماعة امتطاء سَرج الثورتين، الشعبية السلمية والمضادة في اليمن، فلم تحسن تمثيل دور الأولى، ولم تنجح في تأدية دور الثانية، لينكشف أمرها ويتضح عوارها وزيف وبطلان دعاواها، وإفلاسها اللامتناهي للداخل والخارج، والعالم أجمع في عام 2011 و 2014 م .

لتغدو في المحصلة جماعة موغلة في الانتهازية والسقوط،واهتبال الفرص، وتمثيل الأدوار القذرة والسيئة، والفاشلة بإمتياز .


في السبت 13 سبتمبر-أيلول 2014 11:53:43 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=40331