اللواء الصبيحي والمهمة الشاقة
عارف الدوش
عارف الدوش
أمام اللواء الركن محمود الصبيحي وزير الدفاع مهمة وطنية شاقة تتطلب همم عالية وإرادات وطنية صلبة للبدء في وضع اللبنات الأولى لبناء جيش وطني يمني إحترافي غير ذلك الذي كانوا يسمونه جيشاً وأثبتت الوقائع والأحداث أنه عبارة عن وحدات عسكرية ومليشيات زاوجت بينما يمكن ان نطلق عليها وحدات عسكرية والمليشيات والقبائل المسلحة فأختلط الحابل بالنابل فلا اصبح الجيش اليمني وحدات عسكرية إحترافية ولا مليشيات قبلية مسلحة خالصة.
 والطامة الكبرى غياب العقيدة العسكرية الواضحة وتمزق ولاء الجيش بين الأشخاص والقيادات ومراكز القوى فأصبحت لهذا القائد أو ذاك ولهذا التوجه السياسي أو القبلي أو الجهوي أو المذهبي وحدات عسكرية ومحاور وقيادات عسكرية وعلينا ان لا نستمر في مغالطة انفسنا فكلنا يعلم أن الجيش في هذه البلاد يعاني من اختلالات كبيرة بنيوية وتنظيمية منذ عقود طويلة ولم يتم تأسيس جيش وطني منذ قيام الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر فالدفاع عن النظام الجمهوري والحرب التي استمرت قرابة سبع سنوات فرضت التماهي والتزاوج بين الوحدات العسكرية النظامية والجيش القبلي الشعبي اقتضتها ضرورات الدفاع عن الثورة والنظام الجمهوري.
وبعد انتصار الوحدات العسكرية والمقاومة الشعبية «قبائل مسلحة وحرس وطني ... الخ» في تثبيت النظام الجمهوري تقاتل المنتصرون فيما بينهم فكانت «أحداث أغسطس1968 الدامية بصنعاء» ولا اريد سرد سوداويتها فقد تم اقصاء محافظات ومناطق من الجيش والأمن والقصة منشورة وكله تاريخ أثم لا نريد تلويث الشباب والجيل الجديد به وللإنصاف كان قد تم بناء جيش احترافي في تجربة الجنوب سابقا لكنه سرعان ما انجر وراء صراعات السياسيين فأنقسم في جولات صراع بلغت ذروتها في 13 يناير 1986 ليفشل الجنوب مثل الشمال في بناء جيش وطني احترافي ولن أطيل.
وتحققت الوحدة اليمنية في 22 مايو 90 فبنى اليمنيون قصوراً من الاحلام ببناء وطن وجيش وطني احترافي بتوحيد قوات الشطرين وبناء جيش يمني وطني يتجاوز عثرات جيش الشمال والجنوب لكن نزعات السيطرة والتفرد بالحكم والثروة غلبت أحلام بناء وطن وجيش يمني احترافي فكانت حرب صيف 94 المشئومة لتدمير الوحدة ومعها تم تدمير وحدات الجيش الجنوبي أو ما يمكن أن نطلق عليه ( خميرة ) بناء جيش وطني احترافي فجرى تسريح قادة وضباط وافراد الجيش الجنوبي المحترفين وتشتيت من لم يسرحوا في وحدات الجيش المتماهية مع القبائل المسلحين والمليشيات التي تم الإستعانة بها في الحرب، وهكذا ضاعت فرصة ثمينة لبناء جيش وطني احترافي.
وسيطرت القوى المنتصرة بالحرب على المؤسسة العسكرية وفرضت استحقاقات الحرب ضخ اعداد كبيرة من القبائل والمليشيات التي تم الإستعانة بهم في الحرب الى وحدات الجيش وتم تشكيل جيشين وتوزيع الاولاد والاقرباء وابناء العشيرة والقبيلة والموالين للسيطرة والتحكم والقيادة في الوحدات العسكرية وبدا ذلك واضحا عند انقسام الجيش عقب تفجر الثورة الشعبية11 فبراير 2011 فأدى ذلك الإنقسام الى عسكرة الثورة واصابتها في مقتل برغم ما قيل يومها انه منع الحرب الاهلية.
 وهناك اجماع بين المختصين وعامة الناس أن الجيش ليس وطنيا بمعنى أن قادته و ضباطه وافراده لا يدينون في ولائهم للوطن والدستور وانما لقياداته ولقيادة مراكز القوى وهي معروفة من قبيلة ومناطق محددة بعد أن وضع “فرمان” غير مكتوب بحرمان محافظات ومناطق ومكونات من المؤسسة العسكرية وأن تواجد البعض فهو لزوم الديكور.
 وجاءت التسوية وانتخاب رئيس جديد “ عبد ربه منصور هادي” وبدأت هيكلة الجيش لكنها توقفت بسبب ولاءات قيادة الجيش لقادة تم إبعادهم واولهم الرئيس السابق صالح وافراد عائلته وكلنا سمع وقرأ تصريحات للرئيس هادي فيها مرارة الشكوى والضيق من ان قيادات في الجيش إما ترفض الهيكلة او تتلقى اوامرها من قاده ابعدتهم الهيكلة .
 وهناك معضلة كبيرة في الجيش ستواجه وزير الدفاع الجديد اللواء محمود الصبيحي وهي أن بعض وحدات الجيش تتكون من اغلبية من مناطق محددة وكشفت معارك صعدة وعمران وصنعاء تغير ولاءات القيادات والضباط والجنود بلمح البصر وهناك وحدات اغلبية ضباطها وافرادها تدين بالولاء لهذا القائد او ذاك أو لهذا الحزب او التوجه السياسي لخلل في التجنيد والتأسيس والبناء .\
لقد استبشر الناس خيراً وتفاءلوا باختيار اللواء الركن محمود الصبيحي وزيراً للدفاع وهو قائد عسكري محترف يمتاز بالصرامة والبساطة ومحبوب لدى ضباطه وجنوده الذين عمل معهم وقبل كل ذلك لديه من الشجاعة في اتخاذ المواقف والتعبير عنها بشفافية ووضوح وقد بدأ مهمته كوزير للدفاع بالتأكد على ضرورة استعادة هيبة الجيش وقال كلاما واضحا في الاجتماع مع قادة الجيش فيما يتعلق بالصلاحيات ومحاربة الفساد في الجيش و اعلن صراحة ان استعادة هيبة الجيش أولوية استعداد لبناء جيش يمني وطني احترافي بعيدا عن الولاءات المتعددة فعلى الجميع ان يدركوا ان ما جنب تونس ومصر تداعيات الربيع العربي وجود جيش احترافي انحاز للدولة والشعب ، وما مزق الجيشين السوري والليبي هوغياب جيش وطني محترف.
واخيرا: لا يمكن التخلص من ظاهرة المليشيات المسلحة وعبثها وانتشارها كالفطريات على خارطة الوطن الا ببناء جيش وطني يمني احترافي يشارك فيه قادة وضباط وافراد من كل اطياف اليمن ومكوناتها وليس من مناطق محددة .أعان الله اللواء الصبيحي ومعه كل القادة المخلصين الشرفاء في الجيش للبدء في وضع اللبنات الأساسية لبناء جيش وطني احترافي.
نقلا عن صحيفة الجهورية


في الثلاثاء 25 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 12:19:48 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=40667