وقفات مع الفكر الحوثي6
د.عوض محمد يعيش
د.عوض محمد يعيش

عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثيين لا يحمل اي شهادة تعليمية !!

مقربون أكدوا انه درس حتي الفصل الثالث الأساسي فقط ،وربما والده تعمد عدم استمرار التحاقه بالتعليم العام لكون مفردات المناهج الدراسية في التعليم العام لم تروق له ، فآثر ان يتولى هوا شخصياًتعليم ولده واحب أبنائه الى قلبه(عبد الملك ) !!

ليس ذلك فحسب بل ان الحوثي الأب كان يسعى بقوه من اجل الحيلولة دون قيام الناس الآخرين بإلحاق ابنائهم بالمدارس النظامية بدافع رغبته في استمرارهم غير متعلمين ذخيرة له يستقوي بهم ويستقوي عليهم ايضاً،مثله مثل بعض الشخصيات الإجتماعية(المستبده) في التعامل مع ابناء القبايل !!

 رغم المثالب واوجه القصور التي لا زالت تعتور العملية التعليمية في بلادنا حتى اليوم غير ان التوجه العام لسياسة التعليم العام النظامي بعد ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م قد جاء بقيم المساواة والإخوة والمواطنة و حفل بمنطلقات فكرية وأسس ثقافية تصب في خانة السعي نحو تعزيز الوحدة الوطنية بين ابناء المجتمع اليمني بعيداً عن الأفكار السلالية والعنصرية والمذهبية !!

طبيعة مفردات مناهج التعليم النظامي بعد الثورة

فعلاً لم تروق للحوثي الأب وهي التي حتمت عليه اخراج ولده من المدرسة اكتفاءًمنه في تعليمه بما يلقنه هوا في حلقات المسجد فضلاً عن الروس الخصوصية التي أعدها له!!

عبد الملك كان يحضر حلقات دروس والده منذ كان في الخامسة من العمر ،وكان والده يخصص له دروساًخاصة!!

قيل ان والده اعتنى بتدريسه تاريخ الإمامة وسيّر الأئمة ومؤلفاتهم وبالذات الامام يحي بن الحسين والامام احمد بن سليمان والامام عبد الله بن حمزه والامام القاسم بن محمد!!

فإختار له عدد من كتب ومصنفات الامام احمد بن سليمان منها كتاب "الرساله الهاشمة لأنف الضلال من مذاهب المطرفيه الجهال" !!

وكتاب" الحكمه الدرية و الدلاله النورية والمتضمن شرح لفضائل اهل البيت وغيرها من الكتب!!!

ومن مصنفات و كتب الامام عبدالله بن حمزة قيل انه درسه الجزء الثاني من "شرح الرسالة الناصحة بالادله الواضحة" والخاص بالكلام في فضائل العتره و "الدره اليتيمة في تبيين احكام السبي والغنيمة"!!

كما اختارله كتاب "المهذب في فتاوي الامام عبد الله بن حمزه" المتضمن لمبررات اباحة هدم مساجد المخالفين!!

واختار له عدد من الابواب من كتب الامام يحي بن حمزه في النحو "الأزهار " و"الحاوي "في أصول الفقه و"الإفحام للباطنية" في أصول الدين و"الطراز "في المعاني والبيان!!

و اختار له دروس من مؤلف حميد بن احمد المحلي "الحدائق الوردية في مناقب أئمة الزيدية"!!

وبعيداً عن كون مواضيع تلك الكتب والمصنفات تجذر المفاهيم العنصرية والسلالية- عدا كتب الامام يحي بن حمزه- فإنه يغلب عليهامادة الفقه وعلل الاحكام وقواعدها وأصولها والنحو والبلاغة والمتون وشروح المتون وهي على درجة تفوق القدرات العقلية للطفل (حينذاك)عبدالملك وإمكانيته الذهنيه!!

فكان لايفقه اغلبها لصعوبتها ولحداثة سنه فاستعاض عن ذلك بإستظهار تلك الدروس فيرددها ترديد الببغاء كلام الآدميين !!

حشو عقلية اي طفل بمثل هذه المؤلفات المعقده و على النحو الذي تعرضت له عقلية عبدالملك الحوثي في طفولته على يد والده (بدر الدين الحوثي) ينعكس سلباً على فكره وعلى تفكيره بل وعلى نفسيته ايضاً اذ تؤسس عملية الحشو الذهني هذه عقلية معوقه من القدرة على اداء الدور الاجتماعي المنوط بها بطريقة صحيحة !!!

المتخصصون في علم النفس التربوي عندهم كلام وتحذيرات كثيرة في هذا الشأن !!

اتمنى ان نسمع منهم او ان نقرءلهم !!


في الأحد 01 مايو 2016 03:32:08 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=42282