ستوب أند شوب
ابو الحسنين محسن معيض
ابو الحسنين محسن معيض
 

بحجةِ الإنسانيةِ والدبلوماسيةِ ! رفعوا اسمَ الحوثي مِن كشفِ الإرهابِ . والرافعُ هو من يصرخُ الحوثيُ بموته وموتِ دلوعته " الموتَ لأمريكا الموتَ لإسرائيلَ " . أين كانت هذه الإنسانيةُ الأمريكيةُ والدوليةُ حين تم احتلالُ صنعاءَ ودكُ تعزَ وتدميرُ عدنَ ، وحين كان الفقرُ والجوعُ والمرض والتشردُ يفتكُ بالملايين من الشعب اليمني . أين كانت حينما تُرِكَ الحبلُ الدوليُ على غاربِ الحوثي ، يتمددُ ويتوسعُ كيفما شاء .. بمباركةٍ خفيةٍ ، وتزويده بالعتاد عبر الموانئ التي تسيطرُ عليها قواتٌ تدعي حربا معه وتبطن وصالا له . أم هي في حقيقتها إنسانيةٌ ممنهجةٌ متداولةٌ ، تخضع لمصالحِ تلك الدول وأهدافها الاستراتيجيةِ ، وليس فيها أي روحٍ يتعلق بسيادة اليمن المُحتَلةِ وحياةِ المواطن المُعتَلةِ ؟.

وباسم المصلحة الوطنية يطالبون " ارفعوا اسمَ أحمد علي صالح من كشف العقوبات " . والمطالبون جنوبيون ! ممن غزا أرضَهم حرسُه الجمهوري ، وقتلت أهلَهم قواتُه وعتادُه مع الحوثي المحتل .

أخلاقيا ! ما هو موقفُ تلك النداءاتِ المستهجنةِ أمام مئاتِ الاغتيالات وآلافِ الاعتقالاتِ التي طالت بني جلدتهم ؟. وأمام جرائمِ الانتهاكاتِ تجاه المدنيين وحقوقهم ، برعايةِ دولةٍ تستضيفُ أحمدَ علي ، وبتنفيذِ قواتٍ تتبعُ بنانَها ، وحرسٍ جمهوري طوع بنانه . هكذا هو سوقُنا السياسي ، أهلُهُ فيه باعةٌ يتجولون ، وأجانبُ يقفون يتسوقون ، يتأملون ينتقون ، منهم من يدفع ثمنا زهيدا لكلِ غالٍ وثمين ، ومنهم من يساومُ ، والثمنُ وعدٌ بعد حين ، ومنهم من يأخذ ما يريد مجانا ، فالبائعُ أساسا له مدين . 

والسؤالُ المطروح ! لماذا تُعلَنُ تلك القراراتُ والنداءاتُ الآن تحديدا ؟ . هل هناك لوحةٔ جديدةٌ تم رسمُها ؟ ، وتحددُ ألوانُها مَنْ يتجذرُ ومَنْ يُقلَعُ ، من يُتَوَجُ ومن يُخلَعُ . وقد يكونُ المُتَوجُ فاسدا مُتلَصِصا مشهورا ، والمقلوعُ وطنيا مُخلِصا مشهودا . وبالمقابل فهم قد أجمعوا أمرَهم على شتمِ مَنْ قدمَ الشهداءَ والتضحياتِ في جبهات الصمودِ والشرف ، دفاعا عن ترابِ الوطنِ وكرامة المواطن ، وبذلَ التنازلات في أروقة السياسةِ ، حبا في السلم الإنساني ، والولاء الوطني . ويطالبون بمعاقبته وإدراجِ أبطاله في قائمة الإرهابِ . وهنا يتضحُ المخططُ ويتجلى الهدفُ . فهل يُدرِكُ اللعبةَ الساذجُ المُستَهدَفُ ؟!.

 
في الجمعة 05 مارس - آذار 2021 07:19:52 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=45365