الفطرة..
وعد السيد سعيد
وعد السيد سعيد

الفطرة في زمننا اجتمعت معاصي قوم فرعون و لوط و هامان ، و موسى وهارون و قارون و نوح الذي اختلف بينهم الزمان. كثر الكفر و الجاهلية و عاد الزمن كما من قبل كان! معارضة شريعة ف إلحاد و قتل نفس ف قلة إيمان! كيف نصمت على هرجٍ احتل واقعنا !! صحوة ! ف الاوان قد حان.

ف خوفٍ على تلك أمةٍ لا تملك ما يكفي من الإيمان! شيخ يدعي النبوة و قاتل يُدعى مُحب ، أبعد فقدان الدين فقدان؟ اقتربت الساعه و سيفنو المكان . سنعلم حينها من صدق عهده مع الله و من قد خان. حين لا يفر مذنب و تندلع النيران و الچنان !

ف كيف ستواجه ربك يا بني الإنسان!

_________

معارضة الفطرة الإنسانية التي فطرنا الله عليها! كم تبقى من الآيات كي تكفرون بها؟ ماذا بقى في الدنيا كي ترتدون عن الله و تعودون اليها؟ يا بني ادم ما غركم بالدنيا كي تشتروها؟ ألم تغرنكم أشجار الجنة ؟؟ فكيف تبتاعوها؟ خلقناكم من ذكر و انثى و ليس ذكرٍ و ذكر! كما لو أنه عرق مرضي وفي دماء العالم انتشر! خلق الله القوس و ربطوا رمزه بسفاهة البشر! حولوا الخمار للخطف و بين الشباب قد احتكر!

_________

كورونا كادت تقتل الملايين! و كان يتساءل الجميع ما سبب هذا الفيروس اللعين؟ ألم تروا أخطائكم يا من شاركتوا في معاصي قوم الرسل اجمعين؟ غرتنا المعاصي و نسينا الچنات و الحور العين .

لا نتوب ولا نعترف و نلعب أدوار المساكين! نسهى عن عبادة الله و وقت غضبه نبكي خائفين! نعصي و ننافق و عند المواجهة نفر ساجدين. فقل لي أيها الإنسان أهذا هو الإسلام؟ أهذا هو الدين؟ أتلك هي أمانة الله يا بني الإنسان ؟ أتلك هي أرضك أهذا هو الإستقرار والأمان ؟ فسلام على قوم كادوا يمهدون للدجال أينما كان! يتّبعوه من الآن ، يجادلون ليغيروا ما أُنزل في القرآن! يسخرون من بعضهم و يكسرون الخاطر! يحطمون القلوب و يقتلون عن قلبٍ فاتر. يا من تلهاكم قسوة الدنيا أليس لأنفسكم حق ؟ تقتلونها لإرضاء نفس أخرى فتضحون بالمستقبل للحاضر!

_________

يا حسرة على أكثر البشريين. يدعون الإسلام و هم في الواقع منافقين. حينما يروا غضب الله يبكوا كاذبين .

وهم للشياطين و لانفسهم عباد طالحين . يسمعون الآذان فيلهوا لاعبين . و بآيات القرآن لا يخفق قلب ولا حنين! فكيف وقد بكى الجبل خشية من آيات الله ! ألم تروا أن الغفلة قد احتلت عقول الصالحين؟ ألم تروا أن العالم يعود كما كان من سنين ؟ _________ اصبحنا وسط أقذر مجموعة بشرية ، ثارت النفوس و كدنا نتحول وحوش أرضية. أصبح الميول الجنسي حرية شخصية.

و من يتدخل فيها أصبح جاهلاً لا يدعي للحرية. تسللوا الفكر الطفولي و اجتاحوا الافلام الكرتونية .

أصبح شيء معتاد و يلزمون الناس بتقبل الفكرة المرضية! و لم ينتهي العالم بعد! ف غرتنا الأفعال الدنيوية ! أمازلتم تنتظرون الدجال ؟ أعاد للزمان بقية؟ يا حسرة على أمة بكى رسولنا شوقا ليراها في حقبة زمنية. أحقا سينتهي زماننا هذا على الجاهلية ؟ أم سيتوب الله علينا و سنعلم أن هناك حدود للحرية! ليتك تدري يا ابن آدم ما الدنيا إلا متاع مؤقت. و الآخرة هي المتاع الابدية.

ف عودوا قبل أن يحدث للأوان فوات . عودوا فلن تقبل عودة بعد ممات! أحقا غرتكم الدنيا؟ أم ستصحوا جميعا و ستعودون للثبات ؟

_________


في الخميس 07 يوليو-تموز 2022 10:22:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://video.marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://video.marebpress.net/articles.php?id=45963